نجوم هوليوود ومعاركهم السياسية .. بعضهم هاجم ترامب وآخرين مارسوا المعارضة في السينما - بوابة الشروق
السبت 4 أبريل 2020 4:08 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

نجوم هوليوود ومعاركهم السياسية .. بعضهم هاجم ترامب وآخرين مارسوا المعارضة في السينما

نوران عرفة
نشر فى : الجمعة 21 فبراير 2020 - 7:30 م | آخر تحديث : الجمعة 21 فبراير 2020 - 7:30 م

براد بيت يهاجم مجلس الشيوخ الأمريكي .. وبطل جوكر ينتقد الحكومات .. دي نيرو: ترامب عدو البشرية .. تحول جذري ضد الإدارات الأمريكية من التضامن إلى الصراع برعاية هوليوود
اشتهرت هوليوود منذ خمسينات القرن الماضي، باشتباك بعض مشاهير نجومها بالسياسة، بل أن بعضهم ترشح للرئاسة وفاز مثل الممثل رونالد ريجان، وأرنولد شوارزنيجر، الذي تولى منصب حاكم كاليفورنيا لدورتين متتاليتين، فيما صدر عن نجوم آخرين انتقادات لاذعة لرؤساء أمريكا، أو تبنوا مواقف سياسية معارضة.

بل أن الرئيس الحالي ترامب، الذي حظي بأكبر هجوم من نجوم هوليوود شارك بدور صغير في فيلم "Home Alone"، وهو يجيب على البطل الطفل ماكولي كولكين حين سأله عن شيء في الفندق الذي يقيم فيه.

ومن المعروف أن كثير من الأمور السياسية والأمنية والاستخباراتية ارتبطت بفنانين ونجوم من هوليوود، سواء ملفات جاسوسية أو أحاديث عن علاقة نجمات بسياسيين ورؤساء، مثل جون كينيدي ومارلين مونرو، أو حتى صعود أحد الفنانين لمنصب سياسي أو اضطلاعه بدور دبلوماسي.

*بيت ينتقد عدم عزل ترامب*
اشتغال بعض نجوم هوليوود بالسياسة، وسعادتهم بالسخرية من الرئيس الأمريكي ترامب، ظهرت بوضوح في حفل الأوسكار الأخير، حين سخر الممثل الأمريكي "براد بيت"، من عدم عزل مجلس الشيوخ الأمريكي للرئيس ترامب، وذلك في خطاب قبوله جائزة أوسكار "أفضل ممثل مساعد".

"بيت" وجه رسالة إلى أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين، الذين صوتوا ضد طلب الديمقراطيين في استدعاء الشهود في محاكمة عزل ترامب قائلاً: "اسمحوا لي هنا (الأوسكار) بـ 45 ثانيةً للحديث، أي أكثر مما سمح به مجلس الشيوخ لجون بولتون للشهادة ضد ترامب".

 

 

حيث ألقى بيت خطاباً مثيراً للجدل تطرّق فيه إلى السياسة، منتقداً بشكل غير مباشر أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين الذين صوّتوا ضد طلب الديمقراطيين في استدعاء الشهود في محاكمة عزل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وبالتحديد مستشار الأمن القومي السابق جون بولتون، وأضاف "إن ما حدث كان مُحزناً ومخيّباً للآمال".
*خواكين فينيكس يهاجم الحكومات*
أيضاً هاجم نجم الأوسكار البورتوريكي "خواكين فينيكس"، سياسات البشر تجاه الموارد الطبيعية، وانتقد حكومات العالم، وكان خطاب فينيكس الذي فاز بجائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم "Joker"، عاطفيا وسياسيا في آن واحد.

إذ ألقى فينيكس خطاباً قصيراً مؤثراً تحدث فيه عن التغير المناخي واستخدامنا المسيء في كثير من الأحيان للموارد الطبيعية، وأضاف: "لقد كنت أفكر في بعض المشكلات المحزنة التي نواجهها بشكل جماعي، وأرى القواسم المشتركة بيننا، سواء كنا نتحدث عن عدم المساواة بين الجنسين أو العنصرية أو حقوق الإنسان أو حقوق السكان الأصليين أو حقوق الحيوان، فإننا نتحدث عن مكافحة الظلم".

 

 

*ترامب "عدو للبشرية"*
الهجوم الأكبر من نجوم هوليوود علي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، جاء من النجمين العالميين "شون بين" و"روبرت دي نيرو"، إذ وصف "بين" ترامب بأنه "عدو للبشرية"، وذلك خلال مقال له في صحيفة "تايمز".

وقال إن كلمات ترامب التي تصف شعب أفريقيا المجيد والسلفادور وهايتي أسوأ بكثير من مجرد عدم الإحساس أو حتى القومية، وهذه المعايير لا تكفي كلمة مشينة لوصفها، واصفا الرئيس دونالد ترامب بأنه "عدو للأمريكيين والجمهوريين والديمقراطيين والمستقلين وكل طفل جديد ولد عدو للبشرية، وهو في الواقع عدو للدولة".

*ترامب فاشل ورجل عصابة*
ومن جهة أخري، انتقد الممثل العالمي روبرت دي نيرو، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أثناء ظهوره في برنامج "The Late Show" مع المذيع ستيفن كولبرت،
حيث وصف نجم هوليوود ترامب بأنه "خاسر وفاشل ونفسه يكون رجل عصابة".

وانتقد الممثل الأمريكي، ترامب، قائلاً: "لدينا شخص يتمنى أن يصبح رجل عصابة ومجرم في البيت الأبيض الآن"، وأضاف: "حتى رجال العصابات لديهم أخلاقيات، لديهم أكواد في التعامل، لديهم آداب للمهنة، فعندما تعطى شخصا ما كلمة أو وعد، كلمتك هي كل ما تملك، خاصة في هذا العالم، وهذا الرجل ترامب، لا يعرف حتى معنى ذلك".

وقال نجم " Godfather"، البالغ من العمر 75 عاماً، أنه حاول مراراً إعطاء ترامب فرصة لكنه خيب أمله، وأنه قال لنفسه بعد انتخابه مباشرة رئيساً للبلاد "أعطيه فرصة، فأنا أعطى الجميع فائدة الشك، لكن هذا الشخص أثبت أنه فاشل جدا".

وعلى سبيل السخرية، قام دي نيرو مؤخراً بأداء دور روبرت مولر، المستشار الخاص لترامب، في برنامج "SNL" ،في مشهد ساخر، قرأ فيه ملخص النتائج الواردة في التقرير حول التدخل الروسي في انتخابات الولايات المتحدة الأمريكية عام 2016، والتي وجدت أنه لم يكن هناك أي تواطؤ جنائي من قبل ترامب أو موظفيه.

وقال دي نيرو عن المشهد الذي أداه: "إنه من واجباتي المدنية أن ألعب دور مولر، فلا أعرف ما إذا كان ذلك ممكناً، لكنني مستمر في القول إنه إذا كان ممكناً سأقوم بتقييد يديه ونقله بعيدًا في البدلة البرتقالية"، مشيراً إلى لون البدلة الخاصة بالسجن الأمريكي.

وعلى عكس منتقدي ترامب من نجوم الأوسكار، قام بعض مؤيدو الرئيس الأمريكي برفع لافتات داعمة له أمام مسرح حفل الأوسكار، في رسالة لنجوم هوليوود أن الأعمال التي باتت تقدمها "هوليوود" لم تعد معبرة عن حقيقة الرأي العام الأمريكي وأن نقدهم للرئيس لا يعبر عن الشعب.

*العلاقة بين هوليوود وواشنطن*
وشهدت العلاقة بين هوليوود وواشنطن، حيث يوجد البيت الأبيض، تغييرا جذريا في السنوات الأخيرة، لتتحول من التكامل إلى العداء، خاصة منذ اعتلاء الرئيس دونالد ترامب عرش البيت الأبيض، في عام 2017.

وهو الأمر الذي لم يروق لنجوم السينما الأمريكية، والذين أطلقوا الحملات المناهضة له منذ حملته الانتخابية، عبر التوقيع على وثيقة "ضد الكراهية"؛ معتبرين أن خطاب ترامب يحمل قدرا من العنصرية، بسبب مواقفه من الهجرة، وحقوق الإنسان، والديمقراطية، وغير ذلك من القضايا.

وظهر طغيان الجانب السياسي على حفلات توزيع جوائز الأوسكار، في صورة تحول مهرجانات السنوات الاخيرة، إلى ما يشبه "المنتديات السياسية" عبر إطلاق سهام الانتقاد للرئيس ترامب، ما جعل العلاقة التي طالما جمعت هوليوود بالإدارات الأمريكية المتعاقبة، تنتقل من "الانسجام" إلى "الصراع والصراخ السياسي".

ولم يمنع هذا نجوم أمريكا لتقمص أدواراً سياسية لعبوا دور البطولة فيها كزعماء سياسيين أو معارضين أو مظلومين في الواقع السياسي الأمريكي والهجوم المستمر على سيد البيت الأبيض وأخرهم ترامب.

وهو ما نتج عنه تحول كبير في دور صناعة السينما الأمريكية، حيث تغير من كونه دوراً مكملاً وداعماً للسياسات الأمريكية، إلى أداة لهدم خطط الحكومة، لصالح أجندة حزبية بعينها، وهو الأمر الذي يدفع القائمين على السياسة الأمريكية نحو عدم اعتمادها كوسيلة دعاية مؤثرة للسياسات الأمريكية الأخرى، لتصبح صناعة السينما منفصلة تماماً عن الواقع الأمريكي سواء سياسياً أو اقتصادياً.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك