سامية أحمد السيد رئيس الشركة: «فينوس» تشحن 80 % من الحاصلات الزراعية للأسواق الخارجية - بوابة الشروق
السبت 5 ديسمبر 2020 8:00 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

مع أم ضد استمرار التعليم عن بُعد إذا انتهت أزمة كورونا؟

سامية أحمد السيد رئيس الشركة: «فينوس» تشحن 80 % من الحاصلات الزراعية للأسواق الخارجية

حوار ــ يوسف مجدى:
نشر في: السبت 21 نوفمبر 2020 - 10:10 م | آخر تحديث: السبت 21 نوفمبر 2020 - 10:10 م

قمنا بشحن 38 ألف طن حاصلات زراعية الموسم الماضى
.. ولدينا تعاقدات مع أكبر 100 مصدر للحاصلات الزراعية بالسوق
المغرب أكبر المنافسين للمنتجات المصرية فى أوروبا.. ومطلوب مناقشة قانون الجمارك من جانب المختصين

تشحن شركة فينوس للنقل الدولى 80 % من حركة الشحن الجوى للحاصلات الزراعية داخل السوق المحلية، تبعا لتصريحات سامية أحمد السيد ــ رئيس الشركة.
أضافت لـ«مال وأعمال – الشروق» ان الشركة تمتلك تعاقدات مع أكثر من 100 مصدر حاصلات زراعية داخل السوق المحلية مما مكنها من الاستحواذ على أكبر حصة من حركة الشحن الجوى بداخل السوق المحلية.
تعمل الشركة بداخل السوق المحلية منذ 35 سنة الماضية مما جعلها تستحوذ على ثقة المصدرين بداخل السوق المحلية بشحن الحاصلات الزراعية إلى الأسواق الخارجية.
وتمكنت الشركة من شحن 38 ألف طن من الحاصلات الزراعية التى تم تصديرها إلى الاسواق الخارجية خلال الموسم الماضى الذى بدأ خلال شهر أكتوبر 2019 وانتهى خلال يونيو الماضى، من إجمالى 55 ألف طن حاصلات زراعية تم شحنها جوا خلال الموسم بخلاف الشحن عبر النقل البحرى والجوى.
وتصدر الشركة إلى عدد من الدول الأوروبية أبرزهم إنجلترا وهولندا والنمسا وألمانيا وبلجيكا، بالإضافة إلى إلى كندا وأمريكا موسكو، فضلا عن دول الشرق الأوسط مثل السعودية والكويت وعمان، وعدة دول افريقية أبرزهم مطار أكرا فى غانا.
وقالت رئيس شركة فينوس ان السوق الاوروبية يستحوذ على أكبر حصة من تصدير الحاصلات الزراعية من السوق المحلية على مدار السنوات الماضية.
وتعد إنجلترا أكبر مستورد للحاصلات الزراعية من السوق المحلية حيث تستحوذ على 60 % من البضائع المستوردة بينما يتم تصدير الباقى إلى هولندا والنمسا وألمانيا وبلجيكا.
وتمتلك «فينوس» وكالات شحن مع جميع شركات الطيران المحلية والأجنبية العاملة بالسوق المحلية أبرزهم مصر للطيران للشحن الجوى «لوفتهانزا الالمانية» والخطوط الفرنسية والخطوط النمساوية «klm».
وأرجعت ذلك إلى امتلاك الشركة لعضوية بمنظمتى الأياتا والفياتا العالمية، وكذلك تسجيل الشركة بسلطة الطيران المدنى.
أضافت رئيس فينوس ان شركة مصر للطيران للشحن الجوى تستحوذ على 60% من حجم شحن البضائع لشركة فينوس والباقى لشركات الطيران الأجنبية، والمتوقع زيادة حركة الشحن على مصر للطيران لتصل إلى 90 % خلال الموسم الحالى.
وأرجعت ذلك بسبب طرح شركة مصر للطيران أسعارا لنولون الشحن مميزة لا تتخطى دولارا لكل كيلو حاصلات زراعية.
ولفتت إلى أن تكاتف الجهات الحكومية مثل وزارة التجارة والصناعة وصندوق دعم الصادرات والمجلس التصديرى للحاصلات الزراعية إلى جانب مصر للطيران ساهم فى توفير أسعار شحن مميزة. وذلك من خلال دعم الدولة لشركة مصر للطيران التى تقوم بدروها بطرح أسعار نولون شحن مدعمة لشركات الشحن الجوى.
وعن التحديات التى تواجه تصدير الحاصلات الزراعية، قالت رئيس شركة فينوس ان زيادة الرسوم تمثل التحدى الاكبر امام التصدير. حيث زادت رسوم تخزين الحاصلات الزراعية بداخل المطارات علاوة عن ارتفاع رسوم تحميل البضائع ورسوم الهبوط وإقلاع طائرات.
مما يخرج الحاصلات الزراعية التى يتم تصديرها من المنافسة بداخل الأسواق الخارجية. وهو ما دفع وزارة الطيران إلى التخطيط لتحويل مطار القاهرة إلى نقطة ترانزيت الاسواق الأفريقية والعربية وهو ما يساهم فى تسهيل إجراءات التصدير لتخفيض الرسوم فى النهاية.
كما تواجه الحاصلات الزراعية المصرية حسب رئيس فينوس منافسة شرسة من المنتج المغربى، بسبب انخفاض مصروفات شحن البضائع من المغرب إلى السوق الأوروبية نظرا لقرب المسافة.
كما تعانى الشركات من تحديات أخرى تتضمن ضعف أسطول طائرات الشحن الجوى خلال موسم تصدير الحاصلات الزراعية. مما يدفع الشركة إلى اللجوء لتأجير طائرات شحن لنقل الحاصلات الزراعية إلى الأسواق الخارجية.
وتسبب انتشار فيرس كورونا خلال العام الجارى فى ارتفاع أسعار تأجير طائرات الشحن الجوى بسبب حجم البضائع المنقولة مع تراجع أعداد الطائرات.
على سبيل المثال كانت الشركة تستأجر طائرة حمولة 100 طن بسعر 125 ألف دولار ولكن مع ضعف الطائرات المتاحة زادت الأسعار بصورة كبيرة مما يؤثر على أسعار الحاصلات فى الأسواق الخارجية.
ولفت إلى انتشار فيرس كورونا أدى إلى تراجع عدد طائرات الركاب التى كان يتم استغلالها فى شحن البضائع ولكن مع توقف معظمها تم الاعتماد على طائرات الشحن فقط.
مما أدى إلى حدوث انفلات فى أسعار شحن الحاصلات الزراعية ولكن تدخل الجهات الحكومية ساهم فى استقرار الأسعار.
وقالت إن قانون الجمارك الجديد يمثل أبرز التحديات خلال السنوات المقبلة بعد زيادة غرامات المانفست من 500 جنيه لتصل إلى 30 ألف جنيه فى حالة وجود أى أخطاء فى بيانات الشحنات.
وطالبت بضرورة طرح نقاش مجتمعى حول القانون بهدف مناقشة جميع مخاطره المتوقعة.
وعانت شركات الشحن من تحديات أخرى تضمنت تلاعب العملاء بشركات الشحن من خلال التهرب من تسديد الرسوم. ما دفع شركتها لاقتراح إنشاء ميثاق شرف لشركات الشحن العاملة بالسوق المحلية بالفعل قام الدكتور أسامة خير الدين رئيس المجلس التصديرى السابق للحاصلات الزراعية بتفعيل ذلك الميثاق بهدف الرقى بمجال الشحن الجوى بداخل السوق المحلية.
وتعد مصر للطيران للشحن أول من طبق ميثاق الشرف من جانب شركات الطيران العاملة بالسوق المحلية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك