تجار يحذرون من ارتفاعات قياسية فى أسعار الألبان بسبب نقص المعروض - بوابة الشروق
الثلاثاء 21 مايو 2024 2:25 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

تجار يحذرون من ارتفاعات قياسية فى أسعار الألبان بسبب نقص المعروض

محمد فوزي
نشر في: الثلاثاء 21 نوفمبر 2023 - 8:10 م | آخر تحديث: الثلاثاء 21 نوفمبر 2023 - 8:10 م

حذر تجار بالسوق المحلية من ارتفاع أسعار الألبان بنسب قياسية خلال الفترة المقبلة بسبب نقص المعروض من المواشى بسبب أزمة الأعلاف، مؤكدين أن ارتفاع أسعار الألبان سيؤثر على أسعار العديد من السلع المرتبطة بها مثل الجبن والسمن والزبادى وغيرها.
وارتفعت أسعار منتجات الألبان بنسبة 20% خلال شهر نوفمبر الحالى فقط، و100% خلال الخمسة أشهر الماضية، بحسب أحمد عتابى، عضو مجلس إدارة شعبة المستوردين والمصدرين بغرفة الجيزة التجارية، وأحد منتجى الألبان بالسوق المحلية.
يقول عتابى لـ«الشروق» إنه رغم الزيادات القياسية فى أسعار الألبان ومنتجاتها فى الفترة الماضية إلا أنه من المتوقع أن تشهد ارتفاعات أخرى بنسبة أكبر من التى شهدتها الفترة الماضية.
وأرجع توقعاته إلى قلة عدد الرءوس الماشية بالسوق المحلية، موضحا أن أزمة الأعلاف التى حدثت فى نهاية العام الماضى واستمرت لعدة أشهر أدت إلى خروج صغار المربين من المنظومة، لافتا إلى أنهم يشكلون أكثر من 50% منها.
وأضاف أنه بعدما انتهت أزمة الأعلاف فى الأشهر الأخيرة كان المربون قد تخلصوا من القطعان بالفعل، لافتا إلى أن عودة دورات جديدة للقطاع تحتاج إلى 18 شهرا على الأقل.
وأشار إلى أنه طوال تلك الفترة ستظل أسعار الألبان فى زيادة مستمرة بوتيرة سريعة جدا، وفقا لآليات العرض والطلب، مقترحا ضرورة استيراد قطعان جديدة جاهزة للإنتاج حتى تتوقف تلك الأزمة، خاصة أن منتجات الألبان تشكل من 25 إلى 30% من احتياجات المواطن اليومية، على حد تعبيره.
وفى نهاية العام الماضى شهدت الأعلاف ندرة شديدة بالأسواق المحلية، وتجاوز سعر الطن حينها الـ33 ألف جنيه، مقابل 15 ألف جنيه قبل الأزمة.
وكانت شعبة الألبان التقليدية بغرفة الصناعات الغذائية قد عقدت اجتماعا موسعا برئاسة أحمد غازى، فى بداية الأسبوع الحالى، لبحث فرص النمو وسبل النهوض بقطاع الألبان واحتياجات الصناعة الوطنية فى الوقت الحالى.
حضر الاجتماع عبدالرشيد غانم، منسق تطوير مراكز تجميع الألبان بوزارة الزراعة، والذى قال إن الوزارة بصدد تنفيذ مشروع لدعم زيادة إنتاج الألبان من خلال الاتفاق مع إحدى الدول الأجنبية على توزيع الأبقار والجاموس العشار على المربين، مشيرا إلى أن الدولة لا تدخر جهدا فى زراعة المحاصيل العلفية، والنهوض بالثروة الحيوانية.
من جانبه أرجع سعيد بدر، عضو مجلس إدارة شعبة الألبان باتحاد الصناعات، زيادة أسعار الألبان المعبأة إلى ارتفاع أسعار الخامات بنسبة 30% خلال شهر نوفمبر الحالى.
وأوضح أن ارتفاع سعر الدولار بالسوق الموازى الشهر الجاى، رفع سعر اللبن المجفف بنحو 25 ألف جنيه للطن ليصل إلى 165 ألف جنيه، مقابل 140 ألف جنيه للطن، كما زاد سعر الزيوت النباتية بنحو 5 آلاف جنيه، لافتا إلى أن تلك الخامات تشكل النسبة الأكبر من تكلفة الإنتاج.
وأشار إلى أن الشركات ستمرر تلك الزيادة على المستهلكين على فترات متقطعة خلال الأيام المقبلة، لافتا إلى أن الشركات لن تستطيع زيادة الأسعار فجأة نظرا لحالة الركود الذى يمر به القطاع.
وأضاف لـ«الشروق» أن المصانع أصبحت تعمل بنصف طاقتها الإنتاجية على الأقل نظرا لارتفاع التكاليف، وهو ما أدى إلى زيادة الأسعار أيضا، مشيرا إلى أن المصروفات ثابتة فى ظل إنتاج أقل ما يعنى توزيع تلك المصروفات على عدد أقل من الكميات المنتجة.
ويرى أن القطاع يحتاج إلى تدخلات سريعة من الحكومة، مشددا على ضرورة حساب تكلفة استيراد الخامات مع المستوردين ووضع هامش ربح معقول، متابعا: «نحن فى ظروف لا تحتاج إلى سوق حرة».
ويقول أحمد المنوفى، مستشار الغرف التجارية، إن ارتفاع أسعار الألبان أحدث توترا فى العديد من الشركات بالقطاعات المختلفة، مشيرا إلى أن شركات السمن رفعت الأسعار خلال الأسبوع الحالى بنسبة تجاوزت الـ15%.
وأضاف لـ«الشروق» أن هناك بعض الشركات فى السوق المحلية فى قطاعى الألبان والسمن، لا توزع منتجاتها بالأسعار الرسمية المعلن عنها، لكى تبيع السلع بطرق أخرى من خلال سوق سوداء تفوق فيه الأسعار بنسبة تتجاوز الـ25%.
ويقول أحمد كركندى صاحب إحدى السلاسل التجارية بالقليوبية إن هناك نقصا فى معروض الألبان خلال الفترة الأخيرة، مشيرا إلى أن هناك شركة رائدة فى القطاع لا توزع منتجاتها منذ عدة أيام.
ولفت إلى أن الأسعار بالسوق المحلية تختلف عن الأسعار المعلنة من قبل الشركات، مرجعا ذلك إلى أن تاجر التجزئة يشترى البضاعة بسعر سوق سوداء نظرا لعدم توافرها.
وأضاف أن هناك بعض تجار الجملة يخزنون البضائع بهدف رفع أسعارها، وهو ما يخلق أزمات مفتعلة بالسوق المحلية، مشددا على ضرورة تفعيل دور الجهات الرقابية خلال الفترة المقبلة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك