البيئة: مصر حريصة على الاستفادة من مخرجات مؤتمر جلاسكو للمناخ للبناء عليها في شرم الشيخ - بوابة الشروق
الجمعة 27 مايو 2022 7:47 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد طلب النادي الأهلي بإعادة مباراته أمام البنك الأهلي في الدوري العام؟

البيئة: مصر حريصة على الاستفادة من مخرجات مؤتمر جلاسكو للمناخ للبناء عليها في شرم الشيخ

دينا شعبان
نشر في: السبت 22 يناير 2022 - 12:40 م | آخر تحديث: السبت 22 يناير 2022 - 12:40 م

عقدت وزيرة البيئة الدكتورة ياسمين فؤاد، عدة لقاءات خلال الأيام الماضية مع نيجيل توبينج بطل العمل المناخي البريطاني؛ لمناقشة سبل تنفيذ مخرجات مؤتمر جلاسجو للمناخ COP26 وآليات التعاون بينه وبين بطل العمل المناخي رفيع المستوى المصري لمؤتمر المناخ COP27 والمنتظر إختياره والإعلان عنه قريبا، وذلك بحضور ممثلى وزارة الخارجية.

وقالت فؤاد، إن مصر حريصة خلال التجهيز للمؤتمر على الاستفادة من تجربة مؤتمر جلاسكو والمخرجات الناتجة عنه، والتعاون البناء مع أبطال العمل المناخي، مشيرة إلى أن مصر وضعت إطارا مؤسسيًا لتجهيز لمؤتمر المناخ القادم بشرم الشيخ، وذلك من خلال تشكيل لجنة عليا برئاسة رئيس مجلس الوزراء وبعضوية الوزارات المعنية.

وأضافت الوزيرة، أنه تم تحديد مجموعة الشخصيات المرشحة لتولي مسئولية بطل العمل المناخي المصري رفيع المستوى وفق المعايير المتعارف عليها، وسيتم اختيار المرشح بعد مناقشة الخيارات خلال اجتماع اللجنة العليا.

ومن جانبه، أكد بطل العمل المناخي البريطاني رفيع المستوى نيجل توبينج، على تطلعه لبدء العمل مع نظيره المصري لاستكمال العمل في الموضوعات الملحة لقضية المناخ وخدمة الفئات المتضررة حول العالم، وخلق تضامن القادة مع إجراءات مواجهة آثار تغير المناخ، حيث يمكن أن ندعم العمل المناخي الإقليمي بمناطق مختلفة من العالم، وخاصة أفريقيا والتي تحظى باهتمام خاص من الجانب المصري.

وأوضح توبينج، أنهما سيعملان بفريق عمل واحد والذي ينتشر في مواقع عديدة من العالم حوالي 71 موقعا، كما سيتم العمل على الحملات التي تم إعلانها في مؤتمر جلاسكو والمعنية بالتمويل والتخفيف والتكيف، والتي يمكن ربطها بمتطلبات واحتياجات الدول الأطراف باتفاقية تغير المناخ والأولويات الوطنية والاقليمية للدول.

وعرض توبينج، نبذة عن آليات عمل البطل المناخي ودوره في رفع الطموح في العمل المناخي من خلال العمل مع الجهات غير الحكومية كالقطاع الخاص والمجتمع المدني على موضوعات المناخ وتقديمها إلى الدول الأطراف باتفاقية تغير المناخ لمساعدتهم على إتخاذ القرارات المناسبمن خلال العمل مع الجهات غير الحكومية والتي ليست طرفا بالاتفاقية وخلق الزخم بينهم لتبني إجراءات مواجهة آثار تغير المناخ، من خلال العمل على دمجهم في العمل المناخي وإجراءات الحوارات معهم للتعرف على الاحتياجات والمتطلبات.

وأشار إلى الحملات الثلاث الناتجة عن مؤتمر جلاسكو والمعنية بالتمويل والتخفيف والمواجهة، والتي ستكون نطاق عمل بطلي المناخ البريطاني والمصري خلال الفترة القادمة، واستكمال ما تم مناقشته في مركز المواجهة بمؤتمر جلاسكو، مشيرا إلى الجهود المبذولة في حملة صفر انبعاثات التي تم اطلاقها في يناير الماضي والعمل عليها بالتعاون مع الرئاسة البريطانية للمؤتمر وعرضه تلك الجهود خلال المؤتمر، وما قام به من لقاءات مع القطاع الخاص فى كل القطاعات المختلفة لحشد دعمه، وبناء القدرات مع التأكيد على دور التأمين في مواجهة الأضرار والخسائر، وجذب مصادر التمويل للأسواق الناشئة.

وأضاف أن بطل العمل المناخي لديه أجندة مليئة بالأعمال وفريق العمل المنتشر في بقاع عديدة يقدم قدر كبير من المساعدة، ومن مهامه تنفيذ جلسة عامة بمؤتمر المناخ للدول الأطراف إلى جانب مجموعة من اللقاءات الثنائية، حيث عمل مع الرئاسة الانجليزية للمؤتمر على جلب نماذج من أكثر الفاعلين ديناميكية في موضوعات المناخ حول العالم والعمل مع مجموعات من الدول الأكثر تأثرا ومجموعات من أفريقيا لإيصال صوت هذه الدول.

وأشار إلى شكل العلاقة بين بطل العمل المناخي وسكرتارية الأمم المتحدة.

وأكدت وزيرة البيئة، أن آلية عمل البطل المناخي مليئة بالكثير من الالتزامات، حيث تساءلت عن أسس تصنيف بطل العمل المناخي للقطاع الخاص والمجتمع المدني الذي يعمل معهم، ومدى الاهتمام بالعمل مع المراكز البحثية في تأصيل دور العلم في العمل المناخي، وآليات دمج الشباب في قضايا المناخ، بالإضافة إلى الاهتمام بالجانب الإنساني والاجتماعي فيما يخص آثار تغير المناخ باعتباره تحدي يواجه الانسانية، كما تساءلت الوزيرة عن آليات جذب الشركاء للالتزام بإجراءات التخفيف والتكيف ومصادر التمويل.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك