بعد وفاة 8 أشخاص.. «الشيشة الإلكترونية المنكّهة» تصيب بالربو - بوابة الشروق
الخميس 14 نوفمبر 2019 8:19 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما توقعك لنتائج منتخب مصر في كأس الأمم الأفريقية تحت 23 سنة؟

بعد وفاة 8 أشخاص.. «الشيشة الإلكترونية المنكّهة» تصيب بالربو

بسنت الشرقاوي
نشر فى : الأحد 22 سبتمبر 2019 - 12:19 ص | آخر تحديث : الأحد 22 سبتمبر 2019 - 12:19 ص

ارتفعت عادة التدخين باستخدام الشيشة الإلكترونية في السنوات الأخيرة، مع الإجماع العام بأنها أكثر أمانًا من التدخين، لكن هل هي كذلك؟

وجد مجموعة من العلماء الاستراليين، بجامعة سيدني، أن بعض نكهات السجائر الإلكترونية تغير مدى حساسية الشعب الهوائية لدى عث الغبار، وبالتالي يصبح سببًا شائعًا للربو، فيما أشارت أبحاث أن السجائر المنكهة قد تزيد من سوء حالة الربو للمصابين به، بحسب "ديلي ميل" البريطانية.

فعلى سبيل المثال يسبب مشروب عرق السوس الأسود، الالتهاب المرتبط بالسعال وضيق التنفس مع المرضى الذين يعانون مشكلات مزمنه في التنفس.

وكشفت الأبحاث عن أن مادة "Cinnacide"، التي تعطي نكهة القرفة، تتسبب في "زيادة حساسية مجرى الهواء، في حين أن نكهة الموز تؤدي إلى تفاقم تندب الأنسجة.

يأتي البحث في الوقت الذي توفي فيه رجل أربعيني من ولاية ميسوري الأمريكية ليصبح الشخص الثامن في الولايات المتحدة الذي يموت من جراء استخدام السجائر الإلكترونية.

وتشير الأرقام المروعة إلى أن عدد الأشخاص الذين أصيبوا بالغثيان نتيجة التدخين، قد ارتفع إلى 500؛ ما دفع إلى إجراء تحقيق رسمي في الأزمة، وأصبحت نيويورك الولاية الأولى التي تحظر السجائر الإلكترونية المنكهة، في وقت سابق من هذا الأسبوع.

ويقول الدكتور ديفيد تشابمان، أحد كبار المشاركين في الدراسة: "هذا مهم بشكل خاص لأولئك الذين يعانون من أمراض الجهاز التنفسي، ويتعرضون لآثار التدخين فغالبية مدخني السجائر الإلكترونية يستخدمون سوائل بنكهة ولكن هناك بعض الأدلة على أن إضافات النكهة يمكن أن تكون سامة عند الاستنشاق".

ولفت تشابمان إلى أنه كانت الآثار الدقيقة لخصائص الربو تعتمد على النكهة المحددة؛ ما يشير إلى أن جميع السجائر الإلكترونية المنكهة لن يكون لها نفس النتائج على صحة الرئة.

في الولايات المتحدة، زاد استخدام السجائر الإلكترونية بشكل كبير في السنوات الأخير، بنسبة 15% من طلاب المدارس الثانوية في عام 2015، مقابل 1.5% في عام 2011 حيث كان يعتقد أن الأبخرة أكثر أمانًا من التدخين بسبب عدم حرق التبغ، لكن السجائر الإلكترونية لا تزال تحتوي على مركبات سامة، كما حذر العلماء.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك