منظمة صحية: أكثر من نصف مليون مريض بفيروس كورونا يحتاجون إلى علاج بالأكسيجين يوميا - بوابة الشروق
الأحد 7 مارس 2021 8:16 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد سن قانون يلزم بتحديد النسل لحل مشكلة الزيادة السكانية؟

منظمة صحية: أكثر من نصف مليون مريض بفيروس كورونا يحتاجون إلى علاج بالأكسيجين يوميا

أ ش أ
نشر في: الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 1:51 م | آخر تحديث: الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 1:51 م

قالت منظمة يونتيد في جنيف (وهي مبادرة صحية عالمية تعمل مع الشركاء لإحداث ابتكارات للوقاية من الأمراض الرئيسية وتشخيصها وعلاجها في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل وتستضيفها منظمة الصحة العالمية) إن حوالي نصف مليون مريض بفيروس كورونا يحتاجون إلى العلاج بالأكسجين يوميا.

وأشارت المنظمة، في تقرير لها اليوم الثلاثاء، إلى أن هناك حاجة إلى تمويل قيمته 90 مليون دولار لتمويل الاحتياجات العاجلة، فيما يصل إلى 20 دولة منخفضة ومتوسطة الدخل، حيث سيساهم يونتيد وأحد الجهات الشريكة بمبلغ 20 مليون دولار منها، وقالت المنظمة إن التمويل الإجمالي يحتاج إلى حوالي 1.6 مليار دولار لإثنى عشر شهرا .

وأعلنت المنظمة اليوم الثلاثاء، على لسان المتحدث باسمها إيرفيه فيرهوسل، عن إطلاق فريق عمل للطوارئ لتوفير الأكسجين بالمشاركة بين المنظمات الرئيسية التي تعمل على الوصول له ضمن مبادرة تسريع الوصول إلى لقاحات وعلاجات ومستلزمات وباء كورونا والمعروفة باسم مسرع ( أكت) لفتت في تقريرها إلى أن شركاء فريق العمل سيعملون معا لقياس الطلب على الأكسجين والعمل مع شركاء التمويل وتأمين إمدادات الأكسجين والدعم الفني للبلدان الأكثر تضررا.

وأوضح المتحدث باسم المنظمة - في تصريحات بمؤتمر صحفي بمقر الأمم المتحدة في جنيف اليوم - أنه منذ بداية وباء كورونا أصبح الحصول على الأكسجين بتكلفة ميسورة وبشكل مستدام يمثل تحديا متزايدا في البلدان متوسطة ومنخفضة الدخل ، كما لفت إلى أن وباء كورونا وضع ضغطا هائلا على الأنظمة الصحية، حيث نفذ الأكسجين في العديد من البلدان متوسطة ومنخفضة الدخل ، مما أدى إلى وفيات يمكن الوقاية منها ونوه المتحدث إلى أكثر من نصف مليون شخص في هذه البلدان يحتاجون يوميا إلى 1.1 مليون أسطوانة أكسجين يوميا، وقال إن 25 دولة أبلغت عن زيادة كبيرة في الطلب معظمها في أفريقيا.

وقال التقرير، إن وصول الأكسجين إلى البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل محدود بسبب التكلفة والبنية التحتية والحواجز اللوجستية، كما أنه غالبا ما لا تستطيع المرافق الصحية الوصول إلى الأكسجين الذي تحتاجه ما يؤدي إلى خسائر غير ضرورية في الأرواح ونوه المتحدث إلى أن شركاء العمل ومنهم منظمة الصحة العالمية ومنظمة يونيسيف والبنك الدولى سيركزون على أربعة أهداف رئيسية كجزء من خطة الاستجابة للطوارئ تشمل قياس احتياجات الأكسجين الحادة وطويلة الأجل في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، إضافة إلى ربط البلدان بشركاء التمويل لتلبية احتياجاتهم من الأكسجين المقدرة ودعم شراء وتوفير الأكسجين إلى جانب المنتجات والخدمات ذات الصلة.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك