«توي» تعتزم استئناف رحلاتها السياحية إلى مايوركا الشهر المقبل - بوابة الشروق
الإثنين 25 مايو 2020 10:34 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

«توي» تعتزم استئناف رحلاتها السياحية إلى مايوركا الشهر المقبل

د ب أ
نشر فى : السبت 23 مايو 2020 - 10:22 ص | آخر تحديث : السبت 23 مايو 2020 - 10:22 ص

تعتزم مجموعة "توي" الألمانية للسياحة استئناف رحلاتها السياحية إلى مقاصد مختلفة، بينها جزيرة مايوركا الإسبانية في غضون أسابيع قليلة.

وقال رئيس مجلس إدارة الشركة، فريتس يوسن، في تصريحات لصحيفة "راينيشه بوست" الألمانية الصادرة اليوم السبت: "نعتزم استئناف رحلاتنا الصيفية بحلول نهاية يونيو".

وذكر يوسن أن مايوركا ستكون الوجهة المقبلة لرحلات الشركة، وقال: "نعتزم بحلول منتصف أو نهاية يونيو المقبل استئناف الرحلات إلى مايوركا".

وأوضح رئيس توي أن النمسا واليونان وقبرص وكرواتيا وبلغاريا على استعداد جيد للغاية أيضا لاستقبال رحلات سياحية، مضيفا أنه من المفترض أن يبدأ الموسم الفندقي هناك في الأول من يوليو المقبل، على أقصى تقدير، وأشار إلى أن هناك أيضا محادثات مع تركيا لاستئناف الرحلات.

وقال: "سيكون هناك نشاط ديناميكي في الفتح، لأنه لا يوجد سبب لإغلاق دائم للسياحة".

وشهدت المشاورات التي جرت مؤخرا داخل الاتحاد الأوروبي بشأن التخفيف من قيود السفر قبل العطلات الصيفية، تقدما. وأعرب وزير الخارجية الألماني هايكو ماس خلال اجتماع عبر تقنية الفيديو كونفرانس مع نظرائه من دول مجاورة ودول سياحية أخرى يوم الأربعاء الماضي عن تفاؤله إزاء إلغاء ألمانيا تحذير السفر السياحي لأنحاء العالم بالنسبة للاتحاد الأوروبي بحلول منتصف يونيو المقبل.

ولا يتوقع يوسن ارتفاع أسعار الرحلات الخارجية هذا الصيف، وقال: "بشكل مبدئي، تمتلك جميع البلدان الكثير من السعة الخالية لعام 2020. سيؤدي هذا إلى عروض منخفضة التكلفة، لكن بعض المناطق مثل ألمانيا، تشهد حاليا إقبالا ملحوظا في الأسابيع الأولى من إعادة الفتح، لذلك تبدو الأمور في الاتجاه المعاكس".

ودعا يوسن إلى حزمة إنقاذ لوكلات السفر، قائلا: "لن يصمد العديد من الشركات المتوسطة طويلا. الهوامش المتبقية لشركات السياحة والسفر ضئيلة للغاية. ادعم مساعدة انتقالية غير قابلة للاسترداد لوكلات السفر".

جدير بالذكر أن شركة "توي" تضررت على نحو خاص من وباء كورونا العالمي، حيث تخسر شهريا في الوقت الحالي مبالغ تقدر بمئات ملايين اليورو. وتخطط الشركة لشطب آلاف الوظائف في إطار إجراءات التقشف التي ستتخذها للحد من الخسائر. ولتأمين قدرتها على السداد، ستحصل المجموعة على قرض بقيمة 8ر1 مليار يورو من بنك التنمية الألماني المملوك للدولة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك