عماد الدين حسين: العدالة الاجتماعية أهم إيجابيات ثورة يوليو.. وهزيمة ٦٧ أسوا أخطائها - بوابة الشروق
السبت 24 أغسطس 2019 11:36 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بعد إقالة لاسارتي.. من المدرب المناسب للنادي الأهلي؟





عماد الدين حسين: العدالة الاجتماعية أهم إيجابيات ثورة يوليو.. وهزيمة ٦٧ أسوا أخطائها

دينا النجار
نشر فى : الثلاثاء 23 يوليه 2019 - 10:23 م | آخر تحديث : الثلاثاء 23 يوليه 2019 - 10:23 م

لا يمكن أن نحاسب الثورة بمعايير وظروف الحاضر.. وفي ظل الاحتلال لا يمكن الحديث عن أي إيجابيات

 

 

قال الكاتب الصحفي عماد الدين حسين، رئيس تحرير جريدة «الشروق»، إن الدروس المستفادة من ثورة 23 يوليو كثيرة، ومنها أنه لايمكن لوطن أن يستمر محتل ولا يقوم أبنائه بالدفاع عنه، لافتًا إلى مهاجمة عدد كبير لهذه الثورة دون النظر لمقاييس كانت موجودة حينها، على حد قوله.

وأضاف «حسين» في مداخلة هاتفية ببرنامج «مانشيت»، المذاع عبر فضائية «on e»، مساء الثلاثاء،وتقدمه الاعلامية رانيا هاشم أن البعض يتحدث عن مصر قبل 1952 وكأنها كانت جنة، ورغم وجود بعض المميزات بها، إلا أن السلبيات والكوارث والأخطاء كانت لا تعد ولا تحصى، مشيرًا إلى الاحتلال الذي كان يجبر الملك على اتخاذ قرارات معينة، فضلًا عن أحزاب الأقلية التي كانت تسيطر على الحكم.

وتابع: «حزب الأغلبية الوفد لم يمكن طوال 23 سنة من الحكم إلا 7 سنوات ونصف ومان محاصرا دائما، وكنا في مجتمع 0.5% بمعنى ان غالبية الشعب لم يتمكنوا من الحصول علي التعليم أو العلاج، والإقطاعيون كانوا يملكون مل شي ولا يمكن الحديث عن اي وطن مستقل في ظل وجود الاحتلال وفياد القصر .

وأوضح حسين أن الثورة غيرت الكثير من السلبيات وحققت عدالة اجتماعية وإصلاح زراعي، وأتاحت العلاج والتعليم المجاني، بالإضافة إلى مشروعات الطرق والكباري والمشروعات القومية مثل السد العالي الذي يحمي مصر من الجفاف حتى الآن، معقبًا: «لا يعني ذلك أنها ثورة بلا أخطاء، بل كانت لها أخطاء قاتلة مثل هزيمة 67، وتولى أهل الثقة على حساب أهل الخبرة، ولكن هذه الثورة عندما نناقشها بالميزان العادل من حيث الإيجابي والسلبي، نجد ميزان إيجابيتها كان أكبر بكثير من ميزان سلبيتها».

وذكر خسين أنه كان من المفترض بعد فترة معينة من استقرار المجتمع وترسيخ العدالة الاجتماعية، أن يبدأ الانفتاح والتنوع والمحاسبة وتنطلق الدولة للأمام، ولكن عدم تحقق ذلك دفع بعض القوى المضادة للثورة من استخدام السلبيات لطعنها والتأثير على بعض جوانبها الإيجابية.

ولفت حسين النظر إلى إقرار الرئيس عبد الفتاح السيسي بدور وأهمية ثورة يوليو، وحديثه بكل إيجابية دائمًا عن الثورة وعن الرئيس جمال عبد الناصر منذ توليه الحكم، متابعًا: «ده كلام مهم لأنها غيرت مستقبل مصر من خلال جوانبها الإيجابية، والرئيس تحدث اليوم عبر تويتر عن أهمية الثورة ودورها وتأثيرها، وهذا شي مهم حينما يأتي من اعلي سلطة في مصر مقارنة ببعض الفترات بعد 1975 حتى 2012 حينما كان هناك من ينتقد دور الثورة والانقلاب عليها في عصر السادات ، وكذلك حديث الاخوان ومحمد مرسي بطريقة ساخرة عن "الستينات وما أدراك ما الستينات»!!!.

يشار إلى تهنئة الرئيس عبد الفتاح السيسي، للشعب المصري؛ اليوم الثلاثاء بمناسبة بذكرى ثورة 23 يوليوعبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك