جدل «أصحاب ولا أعز» يصل إلى البرلمان - بوابة الشروق
الثلاثاء 17 مايو 2022 9:19 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

برأيك.. ما هو أفضل مسلسل دراما رمضاني في الموسم الحالي؟








جدل «أصحاب ولا أعز» يصل إلى البرلمان

البرلمان المصري
البرلمان المصري
على كمال:
نشر في: الإثنين 24 يناير 2022 - 9:00 م | آخر تحديث: الإثنين 24 يناير 2022 - 9:00 م

أمين لجنة الثقافة: الفكر يواجه بالفكر وضد حجب «نتفليكس».. خيرالله: الفيلم يتنافى مع قيم المجتمع المصرى

لا تزال أصداء الفيلم اللبنانى «أصحاب ولا أعز»، الذى بتثه منصة نتفليكس العالمية، مستمرة بعد مرور نحو أسبوع على طرحه، إلى الدرجة التى جعلت عددا من الهيئات البرلمانية والنواب إلى المطالبة باتخاذ إجراءات ضد المنصة العالمية، وما تبثه من قضايا يراها النواب تمس قيم الأسرة المصرية.
وتقدم رئيس الهيئة البرلمانية لحزب النور أحمد خليل خير الله، ببيان عاجل، أمس الأول، إلى رئيس مجلس النواب، بشأن فيلم «أصحاب ولا أعز» «الذى شارك فيه عدد من الممثلين المصريين، ويتنافى مع قيم المجتمع المصرى» حسب قوله.
وطالب خير الله، فى بيانه، بتحريك دعوى من النائب العام ضد المشاركين المصريين فى هذا الفيلم بتهمة التحريض على الفسق والقيم التى تخالف آداب المجتمع، مطالبا أيضا الحكومة بحجب تطبيق «نتفليكس» من مصر، لعرضه قضايا تتنافى مع ديننا وقيمنا وأخلاقنا، ونقابة المهن التمثيلية بوقف كل من شارك من المصريين فى هذا العمل المشين ومنعهم.
وتساءل خير الله قائلا: «هل المقصود بالفن أن يلوث أفكار أولادنا وبناتنا؟ أم المقصود به أن يمرر لهم بطريقة درامية ما يُحرمه ديننا ويجرمه دستورنا وتأباه فطرتنا؟».
وقال النائب إن فيلم «أصحاب ولا أعز» يمثل بالنسبة إلى قيمنا وهويتنا نوعا من التدنى الفكرى قبل التدنى الأخلاقى؛ لأنه يُعرِض الأسرة المصرية للخطر؛ حيث يمرر هذا الفيلم التعايش مع الشـذوذ لا التحذير منه».
وتابع: «إلى الذين يقولون إن هذا الفيلم يعبر عن بعض الفئات داخل المجتمع، وإنه يتحدث عن مشكلات حقيقية فيه، هل نسمى ذلك فنا وواقعا وغير ذلك من عبارات التزوير والتزييف؟ فالفن المفترض فيه أن يعاين مَواطن الخلل بأن يحكى عنها كخلل، ثم يعرى الخلل، ثم يعالج الخلل، والفن ليس محايدا بين الزور والحق، بين العدل والظلم، بين القيمة والسفور، مؤكدا لو كان الفن هو من يساوى بين الحق والباطل أو بين الأمانة والخيانة أو بين الصدق والكذب ويسمى ذلك واقعا، فهذا ليس بفن، وإنما تزييف للقيم وتحريض على الفساد والإفساد!».
فى المقابل، شددت أمين سر لجنة الثقافة والإعلام بمجلس النواب هند رشاد، أنها ضد الحجب، ومع مواجهة الفكر بالفكر، لكنها أيضا ضد الترويج لأى «أفكار هدامة».
وقالت رشاد فى تصريحات لـ«الشروق»، إن فيلم «أصحاب ولا أعز» يبث على منصة أجنبية لا يشترك فيها غالبية المصريين، ولكن يجب التصدى للأفكار الهدامة التى تبثها المنصة من خلال أفلام ومسلسلات غير مناسبة للجمهور المصرى.
وأكدت أنها «ليست مع فكرة حجب المنصة فى مصر ولا حجب أى شىء إطلاقا، نظرا لأن الحجب يشجع الناس على الدخول والمشاهدة بزيادة»، موضحة أنه «يجب مواجهة الفكر بالفكر».
وطالبت بضرورة إعداد «إنتاج فنى متميز يرسخ لقيمنا وأخلاقنا وعاداتنا وتقاليدنا فى المجتمع الجيدة، مع الاخذ فى الاعتبار أن مصر تؤمن بالحريات وتعتبر هوليود الشرق.
وأشارت أمين سر لجنة الثقافة والإعلام بمجلس النواب إلى أنه فى حال وصول أية طلبات إحاطة أو بيانات عاجلة بشأن الفيلم من النواب إلى اللجنة سيتم النظر فيها ولكن حتى الآن لم يصل شىء إلينا.
كما أعلن النائب مصطفى بكرى تقدمه ببيان عاجل إلى المستشار الدكتور حنفى جبالى، ضد فيلم «أصحاب ولا أعز»، قائلا إن الفيلم أثار استياء الرأى العام، لتناوله موضوعات تخالف تقاليد المجتمع المصرى، وعلى رأسها الترويج للمثلية الجنسية والخيانة الزوجية، حسب قوله.
وقال بكرى فى بيانه: «تم الإعلان عن إنتاج فيلم يسمى أصحاب ولا أعز، بطولة عدد من الفنانين المصريين والعرب، حيث يدعو هذا الفيلم إلى المثلية الجنسية بشكل واضح وصريح، ومن بين أبطال الفليم الفنانة منى ذكى والفنان إياد نصار وعادل كرم وغيرهم».
وأضاف: «نظرا لخطورة هذا الفيلم الذى تم إنتاجه على منصة نتفليكس، أرجو معرفة الإجراءات التى اتخذتها وزراة الثقافة لمواجهة مثل هذا النوع من الأفلام».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك