خالد أبو بكر عن صفقة رأس الحكمة: شكرًا لأولاد زايد على المحبة.. كان أمامهم 80 جزيرة ثانية - بوابة الشروق
الأربعاء 24 أبريل 2024 4:18 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

خالد أبو بكر عن صفقة رأس الحكمة: شكرًا لأولاد زايد على المحبة.. كان أمامهم 80 جزيرة ثانية

محمد شعبان
نشر في: السبت 24 فبراير 2024 - 1:49 ص | آخر تحديث: السبت 24 فبراير 2024 - 1:49 ص

قال الإعلامي خالد أبو بكر، إن صفقة مشروع رأس الحكمة هي ثمرة العلاقات الأخوية بين مصر والإمارات.

وأضاف خلال برنامجه «كل يوم» عبر شاشة «ON E» مساء الجمعة: «لأن هناك محمد بن زايد، ولأن لدينا عبد الفتاح السيسي استطعنا إنجاز هذه الصفقة.. العلاقات المصرية الإماراتية تشكل 99.9% من هذه الصفقة قولًا واحدًا».

وأوضح أن مصر لم تكن لتتمكن من الحصول على صفقة بهذا الحجم لولا العلاقات الأخوية القوية بين مصر والإمارات، مؤكدا أن الرئيس الإماراتي محمد بن زايد، لعب دورًا رئيسيًا في إنجاز هذه الصفقة.

وأشار إلى أن مصر كانت خيارًا استراتيجيًا للإمارات، على الرغم من وجود العديد من الدول الأخرى التي يمكنها الاستثمار فيها، معقبا: «اليونان وقبرص وإيطاليا والدنيا دي كلها مفتوحة كانت ممكن الإمارات تروح هناك تأخد 80 جزيرة؛ لكن القرار كان مصر، ده قرار لازم نقول عليه شكرًا».

وأوضح أن قرار اختيار شركة أبو ظبي القابضة (ADQ) مصر لتحقيق لشراكة تنموية حقيقية كان نابعًا من القيادة الإماراتية، قائلا:« قرار (ADQ) التي أصبحت شريكة لمصر ده قرار محمد بن زايد بإرادة سياسية إماراتية مصرية، لا هي مصر مش غيرها؛ لا هضخ في مصر لا هنستثمر في مصر».

وأشاد بالسرعة التي تم بها إنجاز هذه الصفقة وحرص قادة البلدين على إنجازها بأسرع وقت ممكن، مضيفا:«لو معاك 35 مليار دولار وعايزهم يضخوا مليارات الدولارات عندك 80 مكان ثاني؛ لكنه اختار مصر ده اللي عملته الإمارات النهاردة ،لأن هذا القرار الاستثماري كان على مستوى رؤساء الدول مصر بس ويلا بكرا وبسرعة ده للي حصل».

وتقدم أبو بكر، بالشكر لدولة الإمارات وقيادتها، وشعبها، على دعمهم المستمر لمصر، مختتما: «للمرة الثانية والثالثة شكرًا للإمارات العربية المتحدة، وشكرًا لأولاد زايد، وشكرا على المحبة اللي بنشوفها في كل وقت، وشكرًا على تنفيذ المشروعات في مصر دون غيرها، هذا الأمر لا نقف أمامه إلا بكل احترام».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك