ثقافة البحر الأحمر تحتفل بأعياد الطفولة - بوابة الشروق
الجمعة 3 ديسمبر 2021 3:35 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار الفنان هاني شاكر نقيب المهن الموسيقية بمنع 19 من مطربي المهرجانات من الغناء؟

ثقافة البحر الأحمر تحتفل بأعياد الطفولة


نشر في: الأربعاء 24 نوفمبر 2021 - 5:25 م | آخر تحديث: الأربعاء 24 نوفمبر 2021 - 5:25 م
تواصل الهيئة العامة لقصور الثقافة، برئاسة المخرج هشام عطوة، احتفالاتها بعيد الطفولة بفرع ثقافة البحر الأحمر التابع لإقليم جنوب الصعيد، برئاسة محمد إدريس.

ونظم بيت ثقافة القصير مهرجان للاحتفال بأعياد الطفولة باستضافة أطفال مدرسة العوينة الجديدة، ومدرسة سيتي سكول الخاصة، وأبو بكر الصديق، والشهيد الابتدائية، وتم تنفيذ برنامج ترفيهي تضمن رقصات وأغاني متنوعة للأطفال وفقرة رسم على الوجه، بجانب تقديم استعراضات غنائية وعروض أفلام سينما للأطفال.

بينما نظم بيت ثقافة سفاجا محاضرة بعنوان: "ترسيخ القيم الأخلاقية فى نفوس الأطفال".

وأوضحت أميرة عبدالعزيز مدير حضانة الأكاديمية اليابانية بسفاجا، أن أكثر ما يؤثر على الأطفال باكتسابهم الأخلاق الحسنة هي مشاهدتهم لآبائهم يطبقونها في حياتهم اليومية، فلهذا يجب أن يحرص الآباء على إظهار الأخلاق الحسنة في عملهم وحياتهم اليومية وتعاملهم مع أطفالهم، ومحاولة لفت انتباه الطفل إليها ومن هذه الأخلاق الصدق والأمانة والتعاطف والاحترام و يحب تعليمها للطفل منذ صغره.

وعقد قصر ثقافة الشلاتين محاضرة بعنوان: "حسن الخلق" وتحدثت غادة محمود عن الأخلاق الكريمة والصفات الحسنة، وأن لها اعتبار كبير في دين الله تعالى وإذا كانت العلاقة بين الخالق والمخلوق تبنى على الإيمان والإخلاص والمتابعة، فإن علاقات المخلوقين فيما بينهم يبنى أغلبها على أساس الأخلاق و السلوك؛ لذا أخبر النبي "صلى الله عليه وسلم" أن البر حسن الخلق، وأن حسن الخلق أفضل ما أعطى المسلم، فعن أسامة بن شريك قال: يا رسول الله! ما أفضل ما أعطى المرء المسلم؟، قال: "حسن الخلق".

كما قدمت إيمان عثمان، أصبوحة شعرية بمناسبة اليوم العالمي للطفل، فيما نظم بيت ثقافة الحمراوين محاضرة بعنوان: "أثر التنمر النفسي على الطفل"، ألقاها وصفي تمير بمدرسة جمال عبد الناصر الإعدادية المشتركة.

وقال: "من التأثيرات السلبية على الطفل بسبب التنمر حدوث تغيرات في الروتين الطبيعي لليوم من بكاء وحزن شديد والسهر لوقت متأخر والاستيقاظ في وقت متأخر وعدم الرغبة في تناول الطعام أو التمارين الرياضية المحببة، ويجد المتنمر عليه صعوبة وعدم ثقة في تكوين الصداقات، والرغبة الدائمة في التكلم مع النفس ويمكن أن يصاب الطفل بالتوحد".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك