مهرجان ألماني يلغي حفل لفرقة لانكوم الأيرلندية بسبب دعمهم لغزة - بوابة الشروق
الجمعة 14 يونيو 2024 2:24 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

مهرجان ألماني يلغي حفل لفرقة لانكوم الأيرلندية بسبب دعمهم لغزة

الشيماء أحمد فاروق
نشر في: الجمعة 24 نوفمبر 2023 - 10:01 م | آخر تحديث: الجمعة 24 نوفمبر 2023 - 10:01 م

تم إلغاء حفل فرقة أيرلندية كان من المقرر أن تقدم عرضًا في ألمانيا مساء الأحد من قبل منظمي المهرجان بسبب دعم الفرقة لشعب غزة وفلسطين.

حيث ألغي حفل فرقة لانكوم، وهي مجموعة موسيقى شعبية أيرلندية معاصرة من دبلن، كان من المقرر أن تلعب في لايبزيغ كجزء من مهرجان Trans Century، وذكر أنه تم سحب عرض المجموعة بسبب "موقفهم السياسي"، بحسب منصات أيرلندية.

قال منظموا المهرجان: "يمثل لانكوم موقفًا سياسيًا لا نمثله كمكان ومهرجان، وبالتشاور مع الفنانين المشاركين اتفقنا على إلغاء الحفل لهم"، وفق منصة "independent irish".

تتكون فرقة لانكوم من الموسيقيين إيان وداراغ لينش وكورماك ماكديرمادا ورادي بيت، وفي عام 2018، توجوا بجائزة أفضل مجموعة شعبية في حفل توزيع جوائز RTÉ للموسيقى الشعبية، بينما حصل رادي بيت على لقب أفضل مغني شعبي.

ويأتي الإلغاء بسبب "موقفهم السياسي الداعم لغزة" قبل العرض المرتقب للفرقة الأيرلندية في الحدث الذي تنظمه "أرينا دبلن" يوم 28 نوفمبر، ومن المتوقع أن يشهد الحدث في العاصمة الأيرلندية ما يقرب من طاقته الكاملة البالغة 13 ألف شخص، وقد نظمته مجموعة الفنانين الأيرلنديين من أجل فلسطين.

كانت الفرقة قد أصدرت بياناً في وقت سابق، قالت فيه: "مثل معظم الأشخاص ذوي العقول السليمة في جميع أنحاء العالم، نشعر بالحزن والصدمة عندما نرى القتل العشوائي للأطفال والمدنيين يحدث خلال الأسابيع الماضية، هذا، علاوة على عقود من القمع والاضطهاد والتجريد من الإنسانية، هو أمر لا يسعنا إلا أن نكافح من أجل فهمه، ولهذا السبب نحن فخورون جدًا برفع أصواتنا تضامنًا مع شعب فلسطين، هذا أقل ما يمكننا القيام به".

لم تنشر الفرقة أي رد على إلغاء حفلتها وتواصل جولتها الأوروبية، في المملكة المتحدة وفرنسا ودول أخرى، حيث بيعت تذاكرهم بالكامل ولم تتأثر بأي من تصريحاتهم الداعمة لفلسطين.

يعد موقف المهرجان، الذي ألغي حفل لانكوم، غير منفصل عن الموقف الرسمي المعلن لألمانيا منذ الاعتداء الإسرائيلي على غزة، حيث قامت ألمانيا بقمع الاحتجاجات المؤيدة لفلسطين قائلة إن ذلك يهدف إلى وقف الاضطرابات العامة ومنع معاداة اليهود، مما خلق حالة من الغضب لدى الداعمون لفلسطين، ويقولون إنهم يشعرون بأنهم ممنوعون من التعبير علنًا وعن دعمهم أو قلقهم على الأشخاص في قطاع غزة دون المخاطرة بالاعتقال أو الطرد من وظائفهم.

وقال المستشار أولاف شولتز: "تاريخنا ومسؤوليتنا عن المحرقة –ما حدث في عهد أدولف هتلر- يجعل من واجبنا في كل لحظة أن ندافع عن وجود إسرائيل وأمنها



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك