«تسويق السياحة الثقافية»: زيادة إنفاق السائح الموسم الماضى.. واليابانى الأكثر إنفاقًا - بوابة الشروق
الإثنين 23 سبتمبر 2019 1:29 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما رأيك في اختيار حسام البدري لتدريب المنتخب الوطني الأول لكرة القدم؟

«تسويق السياحة الثقافية»: زيادة إنفاق السائح الموسم الماضى.. واليابانى الأكثر إنفاقًا

طاهر القطان
نشر فى : السبت 25 مايو 2019 - 11:33 م | آخر تحديث : السبت 25 مايو 2019 - 11:33 م

كشف محمد عثمان رئيس لجنة تسويق السياحة الثقافية، ونائب رئيس غرفة شركات السياحة بالصعيد، عن ارتفاع معدل إنفاق السائح فى الموسم الماضى، وزيادة نشاط المقاصد السياحية الثقافية، وذلك بحسب تقرير اللجنة الذى يرصد التغيرات التى شهدها هذا الموسم.
وقال التقرير إن متوسط إنفاق السائح بلغ أدنى مستوى له عقب يناير 2011 بواقع 25 دولارا فى اليوم، بينما بلغ متوسط الإنفاق الموسم الماضى نحو 70 دولارا وفقا لدراسة أعدها البنك المركزى المصرى، ومن أبرز التوقعات أن يصل حجم متوسط إنفاق السائح إلى 100 دولار خلال الموسم المقبل. وتتصدر اليابان رأس قائمة الدول الأعلى انفاقا، تليها الولايات المتحدة ثم ألمانيا، ولكن التقرير أوضح أن السياحة الصينية فى حاجة ماسة لبذل جهد أكثر لرفع معدل إنفاق السائح الصينى.
وأشار إلى أن المقاصد الثقافية شهدت نشاطا وإقبالا من 5 أسواق رئيسية، تتصدرها إسبانيا ثم أمريكا اللاتينية ويليها فرنسا، ثم ألمانيا، إضافة إلى أمريكا.
فيما خالفت بعض الأسواق المصدرة لحركة السياحة الثقافية توقعات السوق، يأتى فى مقدمتها السوق الإيطالية، كما أن مؤشر التدفق من السوق الإنجليزية يعد مثار تساؤل خاصة أنه كان يمثل 40% من التدفق، بينما أصبح يظهر «على خجل» على الرغم من جميع التسهيلات وعوامل الجذب للحركة التى تم تقديمها..
كما أوضح التقرير أن هناك بعض الأسواق التى كانت تعرضت للانحسار عقب يناير 2011 قد عادت للتدفق ويأتى على رأسها السوق الإسكندنافية، فيما كان هناك ثلاث أسواق بمثابة مفاجأة للقطاع هى على التوالى: النمسا، وبلجيكاو وهولندا بتدفق مقبول جدا.
كما أشار تقرير لجنة التسويق، إلى أن السوق اليابانية كانت السوق الأولى من آسيا دعما لحركة السياحة الوافدة من آسيا، وكان من اللافت للانتباه أن هذه السوق بدأت فى الظهور مبكرا حيث بدأت نشاطها فى موسم الصيف، بعد أن كان تدفقها خلال الشتاء فقط.
بينما حافظت السوق الهندية على تدفقها بمستوى ثابت على الرغم من حرق الأسعار غير المبرر من بعض الشركات المصرية.
وتابع التقرير أن السوق الصينية لاتزال «الكنز» الذى لم يتم الاستفادة منه، حيث إن الصين تصدر ١٥٠ مليون سائح سنويا ولو استطاعت مصر أن تحصل على 1% فقط من حركة السياحة الصينية حول العالم لبلغ نصيب مصر مليونا ونصف مليون سائح سنويا.
فيما لفت تقرير اللجنة إلى أن السوق الكورية، بدأ تدفق الحركة منها مطلع شهر نوفمبر للمرة الأولى، وذلك بعد فترة طويلة من انحسار الحركة منها، مشيرا إلى أهمية الاستعداد لتدفق الحركة الوافدة منها خلال الموسم المقبل.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك