إلكسندر يانس يقدم ورشة «تكنولوجيا خشبة المسرح» للمتخصصين بالمهرجان التجريبي - بوابة الشروق
الجمعة 3 ديسمبر 2021 2:48 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار الفنان هاني شاكر نقيب المهن الموسيقية بمنع 19 من مطربي المهرجانات من الغناء؟

إلكسندر يانس يقدم ورشة «تكنولوجيا خشبة المسرح» للمتخصصين بالمهرجان التجريبي


نشر في: الخميس 25 نوفمبر 2021 - 1:07 م | آخر تحديث: الخميس 25 نوفمبر 2021 - 1:07 م

يقدم إلكسندر يانس ورشة بعنوان "تكنولوجيا خشبة المسرح"، ضمن فعاليات مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي في دورته 28، برئاسة الدكتور جمال ياقوت.

ويتم توجيهها خصيصا لفناني المسرح من مخرجين ومدربين ومصممين، وكذلك فناني الرسوم المتحركة ولكل من يريد توسيع آفاقه واكتساب خبرات جديدة، وكذلك مشاركة خبراته الخاصة، على ألا يزيد عدد المشاركين في الورشة عن 10 متدربين كحد أقصى.

ويعد إلكسندر يانس من مواليد 1982، وهو من رواد الإعداد المرئي وتصميم وتركيبات الوسائط المتعددة بالمسرح، ويستخدم إلكسندر أساليب التكنولوجيا الجديدة في إنشاء تصميم وتصوير، واستخدام المجسم ثلاثي الأبعاد والواقع الافتراضي وربطها بالتقنيات التناظرية، والتقنية والبصرية، و هو أيضا أحد مؤسسي موقع (kilku.com collective ).

ويشارك إلكسندر أيضاً في التعليم في مجال الوسائط التفاعلية والتكنولوجية، حيث أقام عددا من الورش عن كيفية العمل مع مجموعات وتقنيات مختلفة.

وتعاون مع العديد من المسارح والمؤسسات (بما في ذلك المسرح البولندي في وارسو ومسرح the Powszechny Theater، والمعهد الوطني السمعي البصري ومنصة أوروبا الشرقية للفنون المسرحية ومعهد Grotowski، وأخيرا أجرى الإعداد المرئي لما يقرب من 60 عرضا داخل وخارج بولندا.

يذكر أن مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي تنظمه وزارة الثقافة المصرية برعاية الدكتورة إيناس عبد الدايم، وتبدأ فعاليات دورته المقبلة والتي تحمل رقم 28 في الفترة من 14 إلى 19 ديسمبر، وأعلن عن اختيار 14 عرضاً دولياً يتنافس علي جوائزه من دول عربية وأجنبية منها: إنجلترا، إيطاليا، الدنمارك، أوكرانيا، ألمانيا، أندونسيا، الإمارات العربية المتحدة، البحرين، السعودية، المغرب، السودان، فلسطين، تونس، الكويت.

وتشارك مصر في المسابقة الرسمية بعرضين هما عرض (ديفيليه) إنتاج فرقة الرقص المسرحي الحديث المصري، وعرض (الجوزاء) إنتاج الهيئة العامة لقصور الثقافة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك