قادة العالم يجتمعون غدا في مؤتمر الأمم المتحدة الثاني للمحيط - بوابة الشروق
الأحد 14 أغسطس 2022 4:43 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بعد سلسلة انتصارات الفارس الأبيض.. برأيك من بطل الدوري العام ؟

قادة العالم يجتمعون غدا في مؤتمر الأمم المتحدة الثاني للمحيط


نشر في: الأحد 26 يونيو 2022 - 9:35 م | آخر تحديث: الأحد 26 يونيو 2022 - 9:35 م
يذكرنا اليوم العالمي للمحيطات الذي تم الاحتفال به في 8 يونيو، بالدور الهام للمحيطات في الحياة اليومية. علاوة على ذلك، يؤكد موضوع عام 2022 "تنشيط العمل الجماعي للمحيطات"، أهمية العمل معا لإنقاذ محيطنا.

يجتمع غدا الإثنين، قادة العالم والشباب ورجال الأعمال والمجتمع المدني في لشبونة عاصمة البرتغال، في مؤتمر الأمم المتحدة الثاني حول المحيط، لتعبئة العمل وإيجاد حلول مبتكرة قائمة على العلم تهدف إلى بدء فصل جديد من العمل العالمي المتعلق بالمحيطات.

وهذا الحدث الذي تستضيفه البرتغال وكينيا، سيكون بمثابة منصة للتصدي بفعالية للتحديات التي يواجهها المحيط الآن.

وتتشارك السفيرة آنا باولا زاكارياس، الممثلة الدائمة للبرتغال لدى الأمم المتحدة، والسفير مارتن كيماني، الممثل الدائم لكينيا لدى الأمم المتحدة، الشغف بالمحيطات ومهمة ضمان الحفاظ على المحيطات والبحار والموارد البحرية واستخدامها المستدام من أجل التنمية المستدامة للجميع.

وقالت زاكارياس: إننا نأمل في أن يكون لدينا حوالي 12 ألف مشارك من جميع أنحاء العالم. وقد تلقينا بالفعل تأكيدا من 15 رئيس دولة وحكومة، بالإضافة إلى العديد من المنظمات غير الحكومية، ومشاركين من المجتمع المدني، وأفراد من الأوساط الأكاديمية، ومن منظمات الشباب، ومن المجتمعات المحلية. حتى بعض المشاهير -مثل المبعوث الأمريكي الخاص للمناخ جون كيري، والممثل الأمريكي ومناصر البيئة جيسون موموا- سيكونون في لشبونة، وهذا أمر مهم بشكل خاص لإعطاء قوة لصوت الشباب.

وأضاف كيماني: يمثل المؤتمر بالفعل فرصة مهمة ومسؤولية- فرصة للتنمية الاقتصادية المستدامة، وتحسين الأمن الغذائي، وفرص العمل للشباب في جميع أنحاء العالم؛ ومسؤولية لأننا يجب أن نضمن حماية المحيطات من التلوث وآثار تغير المناخ. بصفتهما مضيفين مشاركين، تحرص كينيا والبرتغال على أن ينبثق عن المؤتمر خطة محيط عالمية جريئة وإيجابية.

وقال: "هناك اعتراف متزايد بأنه يجب علينا عكس اتجاه التدهور في صحة المحيطات وتحقيق الهدف 14 من أهداف التنمية المستدامة. وللبناء على هذا، تعمل كينيا والبرتغال، جنبا إلى جنب مع الأمم المتحدة، على تمهيد الطريق لاتخاذ قرارات من شأنها توسيع نطاق الإجراءات المتعلقة بالمحيطات القائمة على العلم والابتكار".

وأشار إلى أنه يتمتع الساحل الكيني بموارد طبيعية غنية تشمل غابات المنغروف والشعاب المرجانية والغابات الأرضية والشواطئ الرملية وأحواض الأعشاب البحرية. هذه تولد تنوعا بيولوجيا عاليا ومياه منتجة والتي بدورها تدعم الاقتصادات وسبل العيش.

ومن خلال العمل عن كثب مع المجتمعات الساحلية، أعطت الحكومة الأولوية لتعزيز رفاهية المجتمعات الساحلية من حيث الفرص الاقتصادية والحماية الاجتماعية وضمان المرونة في مواجهة الكوارث الطبيعية وتأثير تغير المناخ، وتقليل مخاطر الاستغلال المفرط والأساليب الخطرة لاستخدام المحيطات مصادر.

على سبيل المثال، مشروع ميكوكو باموجا Mikoko Pamoja الذي يعني "أشجار المانغروف معا" باللغة السواحيلية هو مشروع ائتمان الكربون الأزرق المستند إلى المجتمع في مقاطعة كوالي Kwale على الساحل الجنوبي لكينيا. بدعم فني من معهد كينيا للبحوث البحرية ومصايد الأسماك (KMFRI) وشركاء آخرين، تعمل المجتمعات الساحلية على إعادة زراعة وإدارة واستعادة غابات المانغروف المتدهورة، والتي ثبت أنها تكافح تغير المناخ من خلال التقاط الكربون وتخزينه.

ويتداول مشروع ميكوكو باموجا في أرصدة الكربون في أشجار المانغروف منذ عام 2013. وتُستخدم الإيرادات الناتجة عنه في دعم المشاريع المجتمعية في مجالات المياه والصرف الصحي والتعليم والحفاظ على البيئة.

بالقيمة الحقيقية، هذا يعني أن السكان المحليين قد تم تمكينهم لاتخاذ قرارات إنفاق واستثمار ديمقراطية مثل شراء الكتب المدرسية الجديدة، والأثاث، وتوفير نقاط المياه. يعتمد 73% على الأقل من ستة آلاف ساكن في قريتي غازي وماكونجيني على نقاط المياه التي يوفرها المشروع.

ويتم الآن تكرار هذا المشروع المبتكر لتعويض الكربون وتوسيعه في غابات المنغروف المجاورة في فانغا في مقاطعة كوالي، ومناطق أشجار المانغروف الأخرى في أفريقيا.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك