فيديو.. ابن الجاسوسة انشراح موسى: كانت العقل المدبر لكل شيء.. وأبويا كان أشطر جاسوس في مصر - بوابة الشروق
السبت 22 يناير 2022 12:53 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما هي توقعاتك لمشوار المنتخب المصري ببطولة إفريقيا؟


فيديو.. ابن الجاسوسة انشراح موسى: كانت العقل المدبر لكل شيء.. وأبويا كان أشطر جاسوس في مصر

ابن الجاسوسة انشراح موسى
ابن الجاسوسة انشراح موسى
ياسمين سعد
نشر في: الجمعة 26 نوفمبر 2021 - 6:11 م | آخر تحديث: السبت 27 نوفمبر 2021 - 9:21 ص
6 أشهر فقط كانت المدة الفاصلة بين وفاة الجاسوسة انشراح موسى وابنها عادل شاهين، حيث توفي عادل في 22 من شهر مايو الماضي عن عمر يناهز 63 عاما بعد صراع مع مرض السرطان، بينما توفيت والدته انشراح التي عرفت في إسرائيل باسم دينا بن ديفيد منذ أيام قليلة.

تحدث عادل الذي أصبح اسمه بعد ذلك، رافيل بن دايفيد، عن والدته انشراح من خلال قناته الخاصة على موقع يوتيوب، حيث وصفها بأنها "العقل المدبر" للأسرة ولعملية الجاسوسية الكبرى، التي كانت نهايتها إعدام زوجها إبراهيم شاهين، وسفرها بصحبة أبنائها الثلاث إلى إسرائيل.

يقول رافيل في إحدى فيديوهاته، "أبويا كان أشطر جاسوس في مصر، غلب رأفت الهجان في المعلومات، وأمي كانت شاطرة أوي في التصوير، صورت مصر كلها، مخلتش حتة في مصر مصورتهاش وبعتتها لإسرائيل، حتى وصلت لغاية سوهاج، بس اللي احنا عملناه ده حاجة طبعا متشرفش".

أكد رافيل أن والدته كانت شديدة الذكاء حتى أن إسرائيل كانت معجبة بذكائها، فبجانب قيامها بتصوير الكثير من المناطق العسكرية بمصر، كانت هي صاحبة فكرة وضع الصور التي يتم تحميضها داخل "بوف" قامت بشراؤه من خان الخليلي، حيث كانت تقوم بتحميض الصور في المنزل، ثم تفتح البوف وتضع بداخله الصور، ثم تعيد لصقه مرة أخرى، وتضعه أمام الجميع دون أن يعلم أحد أن بداخله صورا للمناطق العسكرية بمصر، بحسب رواية رافيل.

استطاعت انشراح وزوجها ابراهيم الحصول على مبالغ طائلة من الجاسوسية بعد تصويرهما العديد من الأفلام عن المناطق العسكرية المصرية وإرسالها إلى إسرائيل، فبحسب حديث رافيل، كانت تسافر العائلة إلى إسرائيل عن طريق السفر إلى السودان أولا، ثم الحبشة وإيطاليا، ومن هناك كانوا يستقلون طائرة خاصة إلى إسرائيل.

"عاوزين نقب على وش الدنيا"، هكذا قالت انشراح لزوجها إبراهيم حيث تطلعت لأن تعيش مع صفوة المجتمع بعيدا عن منزلهم الصغير، يقول رافيل عن والدته: "أمي قالت لأبويا عاوزين نبقا أغنياء، ونسيب الحي الشعبي ده، وكل الناس تشوفنا، وروحنا فعلا سكننا في مدينة نصر، وبقينا نعرف ناس في أكبر المناصب، زي لواءات وطيارين، بس أكتر ناس كان أبويا يحب يتكلم معاهم هما العساكر عشان ولا عارفين هما بيقولوا إيه، ومع ذلك بيقولوا حاجات كتير ومهمة".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك