ماكرون يتسلم جائزة ويستفاليا الدولية للسلام في مدينة مونستر غرب ألمانيا - بوابة الشروق
الجمعة 21 يونيو 2024 6:08 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

ماكرون يتسلم جائزة ويستفاليا الدولية للسلام في مدينة مونستر غرب ألمانيا

د ب ا
نشر في: الثلاثاء 28 مايو 2024 - 5:23 م | آخر تحديث: الثلاثاء 28 مايو 2024 - 5:23 م

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى التحلي بمزيد من التفاؤل والحماس في أوروبا.

وخلال كلمة الشكر التي ألقاها بمناسبة منحه جائزة ويستفاليا الدولية للسلام في مدينة مونستر غربي ألمانيا، قال ماكرون اليوم الثلاثاء:"أعتقد أنه يجب علينا أن نكون أكثر تفاؤلًا.أن نكون متفائلين كأوروبيين يعني أن نكون واثقين من أن أوروبا هي الرد الصحيح" مشيرا إلى أن هذا الرد يتعلق بالتحديات الكبيرة الراهنة مثل الحرب في أوكرانيا وأزمة المناخ بالإضافة إلى تهديد الديمقراطية.

وأضاف ماكرون:"يجب أن نبدأ مرحلة جديدة من أوروبا".

ورأى أن من الضروري لذلك التحلي بالمزيد من التفاؤل والإرادة، وقال إن العودة إلى زيادة النعرة القومية كما تدعو إليها الأحزاب اليمينية، لا تمثل حلا. واستطرد ماكرون: "نحن منقسمون للغاية في أوروبا، بطيئون للغاية ومترددون للغاية، هذا هو الواقع".

ورأى أنه يتعين على الاتحاد الأوروبي أن يعمل على تبسيط الإجراءات والتحرك بشكل أسرع وزيادة الاستثمار.

وطالب الأوروبيين بأن يتحدوا في مجال الأمن والدفاع وأن يعملوا على بناء قوات مسلحة مشتركة.

وأعرب ماكرون عن اعتقاده بأن الدول الأوروبية ليس أمامها فرصة في مجال التعامل مع أزمة المناخ وتوسيع التقنيات المستقبلية والذكاء الاصطناعي إلا من خلال العمل معا وليس عبر مسارات منفردة مشيرا إلى أن هذا الأمر يرجع أيضا إلى المنافسة من جانب الصين والولايات المتحدة.

ورأى ماكرون أنه فيما يتعلق بالتقنيات المستقبلية، فإن التغيير يحدث بشكل أسرع بكثير من التطورات الأخرى ويحتاج إلى رأس مال هائل ولفت إلى أن أوروبا لا يمكنها الاضطلاع بذلك إلا من خلال العمل المشترك.

ووصف ماكرون اتفاقية سلام ويستفاليا التي تم إبرامها في مدينة مونستر بأنها تمثل أصل أوروبا المشتركة.

وقال إن العلاقات بين ألمانيا وفرنسا اتسمت بالانبهار والعداء المتبادل على مدار فترة طويلة، لكن الانبهار هو ما بقي في نهاية المطاف، وأردف:" هذا الانبهار المتبادل هو مصدر الأمل. أكن حبا صادقا لألمانيا".

وفي ضوء الانتخابات البرلمانية الأوروبية الوشيكة، حذر ماكرون من التعامل مع أوروبا بكل نجاحاتها على أنها من الأشياء المسلم بها، وقال إن القوميين يستفيدون من إنجازات أوروبا دون أن يسهموا فيها، وفي نفس الوقت يشهرون بأوروبا.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك