أحمد قطب: تأكيد السيسي علي رفض الإساءة لجميع الرموز والمقدسات الدينية جاءت كاشفة لسماحة الإسلام - بوابة الشروق
الأربعاء 2 ديسمبر 2020 9:19 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد فرض غرامة فورية على عدم ارتداء الكمامات بوسائل النقل العام؟

أحمد قطب: تأكيد السيسي علي رفض الإساءة لجميع الرموز والمقدسات الدينية جاءت كاشفة لسماحة الإسلام

علي كمال
نشر في: الأربعاء 28 أكتوبر 2020 - 8:44 م | آخر تحديث: الأربعاء 28 أكتوبر 2020 - 8:44 م

أشاد المهندس أحمد قطب، عضو مجلس الشيوخ والأمين المساعد لحزب مستقبل وطن بالجيزة، بكلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم، خلال الإحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف، مهنئاَ الرئيس السيسي والدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، والشعب المصري بتلك المناسبة النبوي الشريف، داعيا الله عز وجل أن يعيدها على مصر والأمة الإسلامية بالخير واليمن والبركات.

وأكد قطب، في بيان له اليوم، أن موقف "القاهرة" من الرد علي الإساءه على الرسول "ص" أو أى من الرموز والمقدسات الدينية جاءت واضحة وكاشفة لسماحة الدين الإسلامي والمسلمين الذين يرفضون بشكل قاطع أي أعتداء علي حرية العقيدة واحترام كل الأديان.

وقال قطب، إن حديث الرئيس السيسي عن قضية الوعي الرشيد وفهم صحيح الدين الإسلامي الحنيف وتأكيده علي أن تلك المرحلة تتطلب تضافر كافة المؤسسات الدينية والتربوية والثقافية والإعلامية للإسهام في بناء الشخصية القوية السوية والقادرة على مواجهة التحديات والتمييز بين الحق والباطل، يحتم علي الجيمع الإستجابة لهذه الدعوة والعمل بكل قوة لبناء الشخصية المصرية من جديد.

ولفت عضو مجلس الشيوخ إلى أن الرئيس كان حاسما في كلمتة اليوم، عندما أكد أن "قضية الوعي الرشيد وفهم صحيح الدين، ستظل من أولويات المرحلة الراهنة في مواجهة أهل الشر الذين يحرفون معاني النصوص ويخرجونها من سياقها، ويفسرونها وفق أهدافهم أو يعتمدون على تفسيرات خاطئة لها"، الأمر الي يتطلب من علماء الإسلام جميعاً بعقد حملات توعوية حول العالم لنشر صحيح الدين الإسلامي والرد بالحجة علي كل الإتهامات التي يتم توجيهها الي الإسلام المسلمين.

وثمن عضو الشيوخ، رسالة الرئيس بأن التطرف لا يمكن قصره على دين بعينه ففي جميع الديانات، حيث يوجد المتطرفون الذين يسعون لإذكاء روح الفتنة، وإشعال نار الغضب والكراهية، وهي الأفكار التي لا تثمر إلا عن تغذية خطاب التناحر والحض على التباعد والفرقة، حتى أن سيرة النبي العطرة لم تسلم من ذلك التطرف، مطالبا الجميع بدراسة ما جاء في خطاب الرئيس والتي صححت الكثير من المفاهيم الخاطئة وعالجة العديد من القضايا الشائكة التي تمثل حالة من الجدال المجتمعي.

كما أشاد الأمين المساعد لمستقبل وطن، بإعلان الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، إطلاق منصة عالمية للتعريف بتعاليم الإسلام السمحة وسيرة الرسول محمد "صلى الله عليه وسلم"، لتكون منصه تنويرية يمكن من خلالها مخاطبة الجميع عن سماحة الدين الإسلامي الحنيف.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك