بدء عمليات النقل الجوي للقاح فايزر ضد كورونا - بوابة الشروق
الأحد 24 يناير 2021 8:34 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع وصول منتخب مصر لنهائي كأس العالم لكرة اليد؟

بدء عمليات النقل الجوي للقاح فايزر ضد كورونا

وكالات
نشر في: السبت 28 نوفمبر 2020 - 11:40 ص | آخر تحديث: السبت 28 نوفمبر 2020 - 11:40 ص

فتح المتاجر في فرنسا وبلجيكا مع تراجع انتشار الوباء.. ولوس أنجلوس تفرض حظرا مؤقتا علي بعض التجمعات

بدأت شركة طيران يونايتد إيرلاينز الأمريكية، أمس الجمعة، في تسيير رحلات لنقل جرعات من لقاح فايزر ضد فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" في مراكز تجميع، في إجراء أولي يهدف لتسريع عملية التوزيع بمجرد الموافقة على اللقاح من قبل الجهات المعنية،

وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية نقلا عن مصادر مطلعة القول إن الرحلات الأولية هذه هي حلقة ضمن سلسلة التوريد العالمية الواسعة التي يتم التخطيط لها لمواجهة التحدي اللوجستي المتمثل في توزيع لقاحات كورونا.

وتتضمن خطة التوزيع الخاصة بفايزر مواقع تخزين مبردة في مراكز التجميع النهائي في عدة مناطق مثل ميشيجان بالولايات المتحدة، وبورس في بلجيكا.

وتشمل الخطة أيضا إضافة سعة تخزينية في مواقع التوزيع مثل كارلسروه في ألمانيا، بالإضافة إلى عشرات الرحلات الجوية ومئات الرحلات البرية، يوميا.

وقالت إدارة الطيران الفيدرالية في بيان، إنها تدعم "أول شحنة جوية واسعة للقاح"، وأنها تعمل مع شركات الطيران لنقل لقاحات كورونا بأمان.

وسعت شركة يونايتد للحصول على إذن بحمل كمية ثلج جاف أكبر من المسموح بها في الرحلات الجوية، للحفاظ على درجات الحرارة المنخفضة للغاية المطلوبة لمنع تلف اللقاح.

وفي الأسبوع الماضي، طلبت شركة فايزر إذنا من الولايات المتحدة للاستخدام الطارئ للقاح كورونا الذي طورته مع شركة بيونتك الألمانية.

في سياق متصل، مع تراجع حدة انتشار كورونا، أعاد جزء من دول أوروبا فتح متاجره في عطلة نهاية الأسبوع، في حين منعت لوس أنجلوس في الولايات المتحدة حيث الوباء مستعر، غالبية التجمعات العامة والخاصة.

وقالت السلطات لوس أنجلوس في كبرى مدن ولاية كاليفورنيا (غرب) إن "كل التجمعات العامة والخاصة لأفراد لا ينتمون إلى أسرة واحدة محظورة باستثناء المراسم الدينية والمظاهرات" لفترة ثلاثة أسابيع على الأقل حتى 20 ديسمبر، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

وعلى الجانب الآخر من الأطلسي، يسجل الوضع على العكس تحسنا، ما يدفع السلطات إلى تخفيف بعض القيود. حيث أعادت كل المتاجر فتح أبوابها في فرنسا ما يجعل التجار يتنفسون الصعداء مع اقتراب عيد الميلاد، وهو ما حدث أيضا في بولندا، في المقابل سينتظر الإيرلنديون والبلجيكيون حتى الثلاثاء لتفتح المتاجر مجددا، إلا أن تراجع الوباء في هذين البلدين يتأكد.

واعتبارا من غدا الأحد، سترفع ثلاث مناطق إيطالية جديدة القيود ما يسمح للمتاجر غير الأساسية بإعادة فتح أبوابها. لكن في مناطق لومبارديا (شمال) وبييمونمتي (شمال غرب) وكالابريا (جنوب) ستبقى المطاعم والحانات مقفلة كما الحال في فرنسا وبلجيكا.

أما في بريطانيا، ستشدد ويلز القيود المفروضة على الحانات والمطاعم للحد من انتشار الفيروس قبل عيد الميلاد. وأتى ذلك بعد إغلاق جديد قررته أيرلندا الشمالية وعودة إنجلترا إلى نظام إنذار من ثلاثة مستويات.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك