بالفيديو والصور.. «محمود عبد الباري».. قصة بطل سباحة عالمي هزم «متلازمة داون» - بوابة الشروق
السبت 22 يناير 2022 8:17 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما هي توقعاتك لمشوار المنتخب المصري ببطولة إفريقيا؟


بالفيديو والصور.. «محمود عبد الباري».. قصة بطل سباحة عالمي هزم «متلازمة داون»

 محمود عبد الباري - تصوير: أحمد رشدي
محمود عبد الباري - تصوير: أحمد رشدي
كتب ــ أحمد رشدى:
نشر في: الجمعة 30 مارس 2018 - 9:21 م | آخر تحديث: الجمعة 30 مارس 2018 - 9:28 م

• بطل عالمي في السباحة لا يعرفه الكثيرون


«متلازمة داون» تنتج عن تغير فى الكروموسومات؛ حيث توجد نسخة إضافية من كروموسوم 21 أو جزء منه فى الخلايا؛ وهو ما يسبب تغيرا فى الموروثات، يصاحبه تغييرات كبيرة أو صغيرة فى بنية الجسم.

ولكن السباح محمود عبدالبارى، استطاع أن يحفر اسمه بحروف من نور بين كل أبطال السباحة فى العالم؛ ليؤكد أن متلازمة داون لن تمنعه من المُضى قدما فى كتابة التاريخ وتحقيق الإنجازات.

الشروق تواصلت مع السباح محمود عبدالبارى، الذى قال فى تصريحات خاصة: «أنا عندى 21 سنة، وأتمرن السباحة من وأنا 6 سنين، وقدرت أفوز بالمركز الأول على مستوى العالم فى سباق الدولفين ببطولة العالم فى إيطاليا، وكسبت أيضا المركز الثالث فى الكرول».

السباحة كانت بابا لتحقيق رغبات محمود عبد البارى، فيقول إنه عشق الرياضة لأنها حققت له الشهرة، موضحا: «أنا بقيت بطل عالم، وبحب الناس اللى بتيجى تسلم عليا وتقولى إنى مشهور وعاوزين يتصوروا معايا».

من جانبه، قال الكابتن حسن بيومى مدرب السباحة الخاصة بمحمود عبد البارى، إن قدرات بطل السباحة الشاب كانت ظاهرة من اليوم الأول، مضيفا: «محمود لديه قدرات عضلية جيدة جدا، فضلا عن تطور أدائه بمعدلات مرتفعة، كما أنه يتمتع دائما بتحدى نفسه فى تحقيق الأهداف، وسرعان ما يتطلع لهدف أكبر».

وعن الإنجازات الرياضية التى حققها السباح، أوضح: «هو الآن صاحب أفضل رقم فى سباق الخمسين مترا حرة والمحدد له بـ33 ثانية، وهذا هو أفضل أرقام الاتحاد المصرى بين كل الإعاقات وذوى الاحتياجات الخاصة، مثلما أيضا حقق رقما قياسيا فى سباق الخمسين دولفين والمحدد بـ36 ثانية».

وكما يقول علم الاجتماع، فإن الأسرة هى نواة المجتمع واللبنة الأولى فى بناء الإنسان؛ لذلك كان من الضرورى تسليط الضوء على دور أسرة السباح الشاب التى تبنت قدرته الخاصة.

يقول صفوت عبد البارى، والد محمود، إن نجله يمتاز دائما بروح التنافس لديه ورغبته المستمرة فى التنافس مع نفسه، مضيفا: «محمود هو أجمل قدر حصل لنا كعائلة، واستطاع أن يغير مفهوم متلازمة داون بل تحول إلى بهجة ومصدر فخر لنا كلنا».

وعن بداية دخول نجله مجال السباحة وتألقه، قال: «المدربان حسن بيومى ومحمد عبد الفتاح، تبنيا محمود فى سن 6 سنوات، وقالا لى إنه خامة بطل يستطيع المنافسة على بطولة العالم؛ لذلك بدأنا نكثف التمارين ونحرص على الالتزام ببرامج التغذية واللياقة والتدريبات البدنية، ووفرنا له فى المنزل جميع الوسائل المساعدة».

اليوم محمود عبد البارى هو أسرع سباح فى فئة متلازمة داون، ولكنه أيضا يهوى كرة القدم والتنس والموسيقى والتمثيل، وتجمعه علاقة خطوبة بصديقته دينا طارق.

بسؤال محمود عن أمنياته التى ينتظر تحقيقها، قال: «أنا بحب المصريين جدا، وأتمنى إن الناس كلها تعاملنى باحترام»، مثلما تمنى أن يلتحق بكلية الشرطة قائلا: «أناشد السيد اللواء مجدى عبدالغفار، بأن يسمح لى بالانضمام إلى كلية الشرطة لو سمحت أنا نفسى أكون ظابط وأطلع رخصة وأتعامل بطبيعية».

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك