الأطفال يحاربون كورونا بالفن.. وخبراء يفسرون ماذا تعني رسومات الصغار؟ - بوابة الشروق
الخميس 4 يونيو 2020 11:33 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

الأطفال يحاربون كورونا بالفن.. وخبراء يفسرون ماذا تعني رسومات الصغار؟

منار محمد
نشر فى : الإثنين 30 مارس 2020 - 11:52 ص | آخر تحديث : الإثنين 30 مارس 2020 - 11:52 ص

يشكل فيروس كورونا التاجي خطرًا صحيًا على كبار السن ومن يعانون من أمراض مزمنة مثل السكري والقلب، أما في فئة الأطفال فقد شكل خطورة أخرى؛ حيث أنه أصبح يلعب على حالاتهم النفسية بسبب الحجر الذاتي الذي اضطر أكثر من 300 مليون طفل حول العالم للعيش في المنزل طوال اليوم.

واضطرت العديد من الدول منع المواطنين من ممارسة حياتهم الاجتماعية وتعطيل المدارس منعًا لانتشار العدوى ولكن ذلك جعل الأطفال يشعرون بأنهم محاصرون في المنازل دون أن يعلموا موعد عودتهم إلى حياتهم الطبيعية؛ ما جعل الملايين منهم يحاولون فهم ما يحدث من حولهم والتفاعل معه ولم يجدوا طريقة للدفاع عن أنفسهم سوى الرسم.

ووفقًا لموقع "Bulletin of the Atomic Scientists" الأمريكي الخاص بقضايا الأمن العالمي الناتج عن التقدم التكنولوجي، فقد رسم الأطفال فيروس كورونا بأشكال متعددة وكانت كل ورقة نشرت عبر حسابات أسر الأطفال على مواقع التواصل الاجتماعي تعبر عن خوض الطفل معركة ذاتية مع الفيروس التاجي ومحاولة القضاء عليه.

وتنوعت الرسومات ما بين تصوير كورونا على أنه جيش غازي يحاول القضاء على البشرية وفيروس يحاول اختراق سعادة العائلة وكائن متوحش يحاول حبس الجميع في المنازل ورسائل للأطباء الذين يعتنون بالمرضى ويعرضون حياتهم للموت.

وعلى مستوى علم النفس، أكد خبراء أن هذه الرسومات تساعد في التخفيف من الآثار السلبية للفيروس على الأطفال لأنهم يعبرون من خلالها عن ما يدور في عقلهم.

وقالت شاندرا جوش إيبن، عالمة النفس في جامعة سان فرانسيسكو والمدير المساعد لبرنامج أبحاث صدمات الأطفال في جامعة كاليفورنيا، إن الرسومات عبرت عن تحمل الأطفال المسؤولة ومحاولة كل منهم صد الخطر عن نفسه وإثبات أنهم يعرفون جيدًا ما تمر به الحياة من تهديد حالي.

وأضافت أن الرسومات يمكنها القيام بأشياء لا يمكن للأطفال فعلها في الواقع وهذا يعبر عن مدى رغبة الصغار في محاربة الفيروس وسجنه ولكنهم لا يعرفون طريقة فعل ذلك واقعيًا وهذا ما تم تفسيره بالرسالة التي بعثها أحد الأطفال مع رسم الفيروس للأطباء لشكرهم على ما يقدمونه من خدمة.

أما روبن كوكس، أستاذ برنامج الدراسات العليا في إدارة الكوارث والطوارئ في جامعة رويال رودز في فيكتوريا بكندا، فأوضح أن استخدام الأطفال للرسم يساعد في تعبيرهم عن عواطفهم التي مازلوا يكتشفونها بعد، وهي طريقة لإدارة الخوف والقلق والانخراط في الحياة الاجتماعية.

وأكد أن الرسم يساعد الأطفال في فهم التهديد الذي يحاوطهم في الوقت الحالي بسبب كورونا ويحاولون توصيل رسائل إلى الآباء والأمهات بأنهم على قدر المسؤولية ويرغبون في مواجهة الصعوبات للعودة إلى الحياة الطبيعية مجددًا.

وأوضح أن أفضل النصائح التي يمكن منحها للأسر حول العالم هي قضاء وقت مع بعضهم البعض والدخول في نقاشات والوقوف بجانب الأطفال الذين يرون حياتهم تبدلت في لحظات دون أن يدرك بعضهم لماذا أصبحوا لا يغادرون المنزل، مؤكدًا أن الحالة النفسية لها دور قوي في مساعدة الإنسان على محاربة (كوفيد 19) ويجب الحفاظ على الأطفال لأنهم يمثلون المستقبل على كوكب الأرض.

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك