«أميرة» من مصر فى مواجهة 18 فيلما بمسابقة آفاق فينيسيا - بوابة الشروق
الإثنين 27 سبتمبر 2021 7:23 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد تبرع المشجعين والمواطنين للأندية الرياضية للخروج من أزماتها المالية؟

«أميرة» من مصر فى مواجهة 18 فيلما بمسابقة آفاق فينيسيا

خالد محمود
نشر في: الجمعة 30 يوليه 2021 - 10:55 م | آخر تحديث: الجمعة 30 يوليه 2021 - 10:55 م

القائمة تضم «وعود» و«أتلانتس» و«معجزة» و«جنة الطاووس» و«الحجاج» و«ذات مرة فى كلكتا»

تشهد مسابقة آفاق بمهرجان فينيسيا السينمائى الدولى الـ 78 منافسة ساخنة بين الفيلم المصرى «اميرة» و18 فيلما من الأفلام المتميزة التى تمثل اتجاهات عالمية متميزة ــ بحسب إدارة المهرجان ــ تعلن عن نفسها أمام عشاق السينما، وعلى شاشة المهرجان العريق حيث تركز المسابقة على الاتجاهات الجديدة فى السينما العالمية.
فى المهرجان الذى يقام خلال الفترة من 1 وحتى 11 سبتمبر يمثل فيلم «أميرة» تحديا جديدا لحالة التوهج التى تشهدها الافلام المصرية فى المهرجانات العالمية الكبرى خلال العامين الأخيرين حيث يشهد جمهور ونقاد المهرجان عرضه العالمى الأول ويُعد «أميرة» ثالث أفلام المخرج محمد دياب كمخرج بعد ٦٧٨ (2010) واشتباك (2016) والذى فاز بأكثر من 30 جائزة دولية، ونافس فى مهرجان كان السينمائى الدولى فى دورته التاسعة والستين، ويتناول فيلم أميرة على مدار 98 دقيقة قصة تدور أحداثها فى فلسطين، من خلال أميرة مراهقة فلسطينية ولدت بعملية تلقيح مجهرى بعد تهريب منيِّ والدها نوار السجين فى المعتقلات الإسرائيلية، وتجبرها الظروف على أن تخوض رحلة لمعرفة الحقيقة وراء هويتها.
الفيلم بطولة عدد من النجوم العرب هم: صبا مبارك وعلى سليمان، زياد بكرى والممثلة الشابة تارا عبود، التى يقدمها الفيلم لأول مرة سينمائيا فى دور أميرة، وقيس ناشف، ووليد زعيتر وريم تلحمى. و من تأليف الثلاثى محمد وخالد وشيرين دياب، وإنتاج محمد حفظى ومنى عبدالوهاب ومعز مسعود بالاشتراك يوسف الطاهر، ورولا ناصر، ويشارك المخرج الفلسطينى هانى أبوأسعد وأميرة دياب وسارة جوهر وتتولى ماد سوليوشنز ولاجونى توزيع الفيلم فى العالم العربى.
وفى مواجهة «أميرة» ينافس فى مسابقة «آفاق» الفيلم الفرنسى «وعود» والذى سيفتتح المسابقة أيضا وهو إخراج توماس كرويف وبطولة إيزابيل هوبير، رضا كاتب، ندرة عيادى، جان بول بورديس، مصطفى أبو رشيد، سفيان جراب.
ومن السينما الفرنسية أيضا فيلم «وقت كامل» إخراج إريك جرافيل من بطولة لور كالامى، لوسى جالو، سيريل ماسون، أوليفييه فاليزر، والذى تتناول أحداثه قصة جولى التى تحصل على مقابلة عمل لدور من شأنه أن يغير مصير عائلتها بشكل كبير.
بينما يوجد بالمسابقة فيلم «أتلانتس» إنتاج مشترك بين إيطاليا، فرنسا، الولايات المتحدة، قطر، بطولة دانييل باريسون، بيانكا بيرينى، مايلا دابالا، ألبرتو تيديسكو، جاكوبو تورسيلان، وكذلك الفيلم الليتوانى «الحجاج» إخراج لوريناس باريسا، بطولة جابيجا برجى لايت، جيد ريوس كيلا.
ويتنافس الفيلم الايطالى الالمانى المشترك «جنة الطاووس» إخراج لورا بيسبورى فى مسابقة آفاق، وهو من بطولة دومينيك ساندا، ألبا روهر واتشر، مايا سانسا، كارلو سيرسيلو، فابريزيو فيراكان، ليوناردو ليدى، تيهانا لازوفيتش، مادالينا كريبا.
ومن تايوان هناك الفيلم المنتظر «الشلالات» من إخراج مونغ هونج تشونج بطولة أليسا شيا، جينجل وانج، ويقدم المخرج المكسيكى خواكين ديل باسو فيلمه الجديد «الفتحة الموجودة فى السياج» بطولة فاليريا لام ويليامز، ويوبا أورتيغا، ولوتشيانو كورتى، وإريك ووكر، وسانتياغو باراجاس، وإنريكى لاكورين.
ويتعرض شاشة آفاق ايضا «107 أمهات» إخراج بيتر كيركيس إنتاج الثلاثى سلوفينيا، التشيك، أوكرانيا، والذى يتناول قصة «ليسيا» التى ارتكبت جريمة أدت إلى حُكم عليها بالسجن لمدة سبع سنوات فى أحد السجون الإصلاحية للنساء فى أوديسا، وقد أنجبت للتو طفلها الأول، وهى الآن تدخل عالمًا يسكنه فقط النساء: سجينات وممرضات وحراس، ونساء من جميع الأعمار، وزوجات وأرامل، وبنات، وأخوات، ونساء حوامل، ونساء لديهن أطفال، لتعيش عوالم مختلفة.
ومن ألبانيا ومقدونيا يتنافس فيلم «فيرا أحلام البحر» إخراج كالترينا كراسنيكى والذى تدور أحداثه بعد انتحار القاضى الشهير فاتمير جاشى، حيث تجد زوجته فيرا نفسها تتفاوض حول مستقبل ابنتها مع العالم السفلى.
وقالت المخرجة كراسنيكى حول الفيلم: «كانت أمى فيرا فى الثلاثينيات من عمرها عندما طلقت والدى، حاربت نظامًا قانونيًا متأثرًا بشدة بالتقاليد التى تمنع المرأة من حقوق الملكية. فى عام 2014، عرّفتنى الكاتبة دورونتينا باشا على حكاية فيرا أحلام البحر. انجذبت على الفور إلى القصة، كانت فيرا مشابهة لأمى. خاضعة بطبيعتها، تتحدث نيابة عن الصم. لكن انتحار زوجها ألقى بها فى عالم تُستخدم فيه سمعته لسرقة مستقبل ابنتها. تكشف فيرا النقاب عن كوسوفو الحالية: مشروع فساد لا يرحم بعد الحرب يتنكر فى صورة التحديث والتقدم الاقتصادى.
ويشاهد جمهور المسابقة ايضا فيلم «المبنى الأبيض» إخراج كافيتش نيانغ انتاج كمبوديا، فرنسا، الصين، قطر وفيلم «تشريح الزمن»، إخراج جاك راوال ونيلتها مارونج انتاج تايلاند، فرنسا، هولندا، سنغافورة، ألمانيا، وفيلم «العتر وتوم» إخراج رودريجو بلا، لورا سانتولو المكسيك، الولايات المتحدة
وفيلم «شركة الجيران موفيمينتو»، اخراج كيرو روسو بوليفيا، فرنسا، قطر، سويسرا.
والفيلم الهندى الفرنسى النرويجى المشترك «ذات مرة فى كلكتا»، اخراج أديتيا فيكرام سينجوبتا، والذى فاز فيلمه الأول «العمل من الحب» بجائزة FEDEORA لأفضل ظهور لأول مرة فى قسم أيام فينيسيا بالمهرجان عام 2014.
وقال سينجوبتا: «فينيسيا هو مهرجان الأحلام لأى مخرج سينمائى ونحن ممتنون للغاية ومتحمسون للعودة بفيلم بنغالى عن المدينة، خاصة فى الذكرى المئوية لميلاد ساتياجيت راى.
فالفيلم يسلط الضوء على تطلعات ونضالات الناس الذين يلهثون لالتقاط الأنفاس فى مدينة تتوسع باستمرار. بالنسبة للمشاهد، حاولت أن أعطى لمحة حقيقية عن المياه المظلمة فى كلكتا، بشخصيات ملونة، وكلهم يحاولون جاهدين العثور على ركن خاص بهم دون الغرق.
ووصف سينجوبتا الفيلم بأنه تتويج للمشاعر والعواطف الشخصية للمدينة وسكانها، خاصة أنه يحاول اللحاق بالعالم سريع التغير، ومن خلال الاستفادة من الشخصيات الحقيقية والأحداث الفعلية، فإن الفيلم هو يعمل لإزالة الطبقات المختلفة للمدينة الشيوعية سابقًا والكشف عن حالة إنسانية مأساوية ومليئة بالأمل والفرح.
الفيلم المستوحى من الأحداث الحقيقية هو تكريم المخرج لكولكاتا ويتبع حياة أم ثكلى تحاول إيجاد هوية جديدة وحب واستقلال، لكنها سرعان ما تدرك أنها ليست الزبالة الوحيدة فى مدينة مليئة بالجوع.
وفى المواجهة ايضا فيلم «وحيد القرن» الذى ينافس به المخرج الاوكرانى اوليج سينتسوف، انتاج (أوكرانيا، بولندا، ألمانيا).
وتدور أحداث االفيلم فى أوكرانيا فى تسعينيات القرن الماضى، وتتركز حول رجل عادى يصبح مجرمًا خلال فترة انتقال البلاد من الاتحاد السوفيتى. تم التصوير فى الفترة من سبتمبر إلى ديسمبر 2020 بمدينة كريفى ريه الصناعية الأوكرانية.
وهناك الفيلم البريطانى «أشياء حقيقية عنى»، من إخراج هارى ووتليف وبطولة توم بيرك وروث ويلسون واليزابيث رايدر.
تدور أحداث الفيلم حول امرأة شابة تعيش على هامش المجتمع وتصاب بالسكر بسبب شخص غريب يطغى على حياتها الهادئة.
وفيلم المخرج اليابانى ماساكى يواسا «اينو أوه» ووصفت إدارة المهرجان الفيلم أنه عبارة عن قطعة موسيقية من فترة زمنية تم وضعها فى اليابان فى القرن الرابع عشر.
و قال ايواسا إنه رأى شخصياته كنسخ تاريخية لنجوم البوب ​​المعاصرين، وأضاف أن الفيلم «سيسلط الضوء على الأشخاص المهمشين».
ويأتى أيضا الفيلم الرومانى «معجزة» من إخراج بوجدان جورج بطولة إيوانا بوجارين، إيمانويل بارفو، سيزار أنتال، أوفيديو كريستيان، فاليريو أندريوتا.
وقال المدير الفنى للمهرجان ألبرتو باربيرا: «العديد من المخرجين مروا بقسم آفاق قبل وصولهم إلى المسابقة الرئيسية، مشيرا إلى أن أهمية دور المسابقة كحاضنة للمواهب الشابة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك