هل جربت الكينوا؟ - ليلى إبراهيم شلبي - بوابة الشروق
الأربعاء 28 فبراير 2024 2:03 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

هل جربت الكينوا؟

نشر فى : الجمعة 1 ديسمبر 2023 - 7:25 م | آخر تحديث : الجمعة 1 ديسمبر 2023 - 7:25 م
إضافة عناصر غذائية جديدة لطعامك يثرى اختياراتك ويحفز عمليات التمثيل الغذائى ويمد الجسم بمفردات غذائية جديدة مختلفة تساهم فى عمليات إنتاج الطاقة بل وتمد الإنسان بمركبات تدعم مقاومته للأمراض وتصد عنه هجمات الميكروبات الضارية. إذا ما خطر ببالك أن تحدث بعضا من التغيير فى قائمة طعامك فكر فى الكينوا Quinoa.
الكينوا غذاء مثالى لمن يعانون من حساسية الجلوتين كما أنها تعد نوعا من البروتين النباتى الذى تعلو قيمته على ذلك الذى تحصل عليه من اللبن على سبيل المثال.
يطلق أهل أمريكا الجنوبية على حبوب الكينوا لقب «أم الحبوب» فهى معروفة منذ نشأة حضارة الإنكا منذ أكثر من خمسة آلاف سنة. رغم وجودها منذ القدم لم يعرفها العالم إلا حديثا إذ إنها تزرع على ارتفاعات عالية من الجبال وقد احتفظ السكان الأصليون لأمريكا الجنوبية بها سرا حتى انتشرت حديثا للعالم.
بجانب احتوائها الفريد على البروتين فإن محتواها من الريبوفلافين أحد مكونات فيتامين ب المركب يجعل الكثيرين ممن يعانون من الصداع النصفى يقبلون على تناولها نظرا لدورها الهام ــ من مصدر طبيعى ــ فى تحسين طاقة التمثيل الغذائى فى المخ.
هى أيضا مصدر للكربوهيدرات المعقدة منخفضة المعامل السكرى: عند هضمها يمتص السكر فى الدم ببطء لذا فهى أساسية فى الحمية الغذائية لمن يرغبون فى الحفاظ على وزن صحى.
حبوب الكينوا تشبه حبات البرغل ويمكن الحصول عليها مطحونة.
تستخدم فى إعداد مختلف أنواع السلاطة عند إضافة الخضراوات إليها أو تطهى مثل الأرز بعد غسلها تحت تيار من الماء المستمر للتخلص من الطبقة التى تماثل الصابون تغطى حباتها.
يمكن الاكتفاء بهذا الطبق من السلاطة إذا ما كانت الكينوا هى المكون الأساسى مع إضافة أى ما تحب من ألوان الطعام لها مثل فواكه البحر المختلفة أو السمك إلى جانب أى أنواع الخضراوات خاصة الأفوكادو والخيار والطماطم.
إذا فكرت فى التغيير الإيجابى.. جرب الكينوا.
التعليقات