ترامب منح نتنياهو انتصارا فى كفاحه لتحطيم القومية الفلسطينية - من الصحافة الإسرائيلية - بوابة الشروق
السبت 29 يناير 2022 1:02 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما هي توقعاتك لمشوار المنتخب المصري ببطولة إفريقيا؟


ترامب منح نتنياهو انتصارا فى كفاحه لتحطيم القومية الفلسطينية

نشر فى : السبت 9 ديسمبر 2017 - 9:30 م | آخر تحديث : السبت 9 ديسمبر 2017 - 9:30 م

اعتاد منتقدو نتنياهو الادّعاء أنه ليست لديه «استراتيجية أو سياسة باستثناء التشبث بمنصبه». لكنهم على خطأ، فلدى رئيس الحكومة هدف واضح يسعى منذ سنوات عديدة لتحقيقه، ألا وهو: تحطيم الحركة الوطنية الفلسطينية، فهو يعتبرها عدوا شرسا للحركة الصهيونية، ويرى علاقات العداء بين الحركتين مثل لعبة محصلتها صفر (للخاسر)، عندما تربح واحدة تخسر الأُخرى كليا.

بالأمس، سجّل نتنياهو انتصارا مهما فى كفاحه ضد الفلسطينيين، مع إعلان الرئيس ترامب اعتراف الولايات المتحدة بالقدس كعاصمة لإسرائيل، والبدء بتحضيرات نقل السفارة الأمريكية من شارع اليركون فى تل أبيب إلى المدينة المقدسة. لم يمنح ترامب الفلسطينيين شيئا فى المقابل، بل وحتى أضعَفَ الالتزام الأمريكى بقيام دولة فلسطينية فى المستقبل. ويبدو خطابه وكأن من صاغه هو نتنياهو نفسه والسفير فى واشنطن، رون دريمر، ويبدو أنه نسّق معهما بدقة.

نتنياهو هو رجل أفكار ورموز، أكثر مما هو رجل قرارات وأفعال. وبالنسبة إليه، أن تُذكر القدس كعاصمة إسرائيل أهم كثيرا من إقامة آلاف الوحدات السكنية فى المستوطنات، وهو يسيطر منذ سنوات عديدة على جدول الأعمال العام فى إسرائيل من خلال شعارات جذابة، تُستخدم لاحقا أساسا لنقاش إعلامى «اليساريون نسوا كيف يكونون يهودا»، «صخرة وجودنا»، «أنهم خائفون»، «العرب يتدفقون بأعداد كبيرة نحو صناديق الاقتراع»، «لن يحدث شيء لأنه ليس هناك شيء». حتى خصوم نتنياهو الذين يسعون للاستيلاء على منصبه، يرددون كالببغاوات مواقفه من دون اعتراض، ويسيرون فى المسار الأيديولوجى الذى رسمه لهم.

ترامب، البارع فى التسويق والشعارات، يشبه نتنياهو شبها كبيرا، وهو مثله، يزدهر ويبدع، عندما يكون عرضة لهجوم وسائل الإعلام والجمهور. هذه المرة أنقذ ترامب صديقه الإسرائيلى من محنة كبيرة: فقد أدى كفاح نتنياهو الأخرق من أجل كبح الشرطة «قانون التوصيات» اقتراح قانون يحظر على الشرطة نشر تحقيقاتها إلى تراجع نتنياهو فى الاستطلاعات، والشبهات التى جرى الكشف عنها ضد ديفيد بيطون، يده اليمنى السياسية، أثارت، لأول مرة، بوادر تمرد ضد رئيس الحكومة فى حزب الليكود، وكان فى هذه المرحلة بعيدا عن الأضواء. وهنا جاءت عناوين الصحف فى هذا اليوم التاريخى وخطاب ترامب، وعاد المتهم بالفساد إلى مقام رجل دولة، واستراتيجى يتغنى بالتاريخ اليهودى والتوراة والمحرقة.

طبعا، يفهم نتنياهو بصورة جيدة لعبة القوة الدولية، ويرى أن أمريكا تخفف تدخلها فى الشرق الأوسط، وتركز من جديد جهودها الدبلوماسية والعسكرية فى آسيا، كما جرى خلال خمسينيات القرن الماضى وستينياته. من الممكن تفسير ذلك بالمسار الانحدارى لأسعار النفط، وأيضا بالحروب الفاشلة فى العقد الماضى فى أفغانستان والعراق، التى لم تحمل الاستقرار والهدوء إلى المنطقة بل أدت إلى فوضى دموية. لقد يئس الرأى العام الأمريكى، وقام الرئيسان الأمريكيان الأخيران، باراك أوباما وترامب، بطلى العلم الأمريكى والانسحاب من المنطقة بالتدريج.

لقد سلّم الأمريكيون سوريا لسيطرة روسيا وإيران، على حساب حليفين قديمين للولايات المتحدة هما تركيا وإسرائيل، اللتان استفادتا فى السنوات الأخيرة من انهيار الجيش السورى ومن زعزعة نظام الأسد، وهما حاليا مضطرتان إلى مواجهة السلاح الجوى التابع لفلاديمير بوتين، وميلشيات طهران الشيعية. وقد حصلت إسرائيل على تعويض مزدوج: تصريح رئاسى بأن القدس عاصمة إسرائيل، ووعْد بأن تبقى الضفة الغربية تحت سيطرة إسرائيلية فى المستقبل المنظور، ما دامت إسرائيل تمتنع من القيام بخطوات بارزة مثل ضم مناطق، أو المسّ بالأماكن المقدسة الإسلامية فى جبل الهيكل [الحرم القدسى الشريف]. لكن تركيا لم تحصل على شيء، وهذا يفسر ردها الغاضب على خطاب ترامب. يدرك نتنياهو أن وجود إسرائيل وأمنها يعتمدان على تأييد الولايات المتحدة، ولذا فهو يتخوف من انسحاب أمريكى من هذا الدعم، لكنه يعلم أيضا أنه ليس فى إمكان إسرائيل وقف هذا المسار، لذا يحاول إيجاد فرص تحسّن وضع إسرائيل فى صراع لا هوادة فيه مع حركة وطنية فلسطينية تحتضر.. وخطاب ترامب بالأمس كان إحدى هذه الفرص.

التعليقات