عن الدحيح ومن «حرقوه»وكشفوا «نواياه الخبيثة» - حسام السكرى - بوابة الشروق
السبت 19 أكتوبر 2019 12:11 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

بالتزامن مع عرض بيانها على البرلمان.. ما تقييمك لأداء حكومة مصطفى مدبولي؟

عن الدحيح ومن «حرقوه»وكشفوا «نواياه الخبيثة»

نشر فى : السبت 10 أغسطس 2019 - 8:00 م | آخر تحديث : السبت 10 أغسطس 2019 - 8:00 م

- الراجل علم عليكم وحرقكم كلكم برده الموضوعي على الدحيح. شاطرين بس ترفعوا شعارات الحوار والمناقشة والإقناع وساعة ما حد يرد عليكم تعيطوا.

- احنا مين؟

- العلمانيين طبعا. والا هتعمل مش منهم؟!

- معرفش بتستخدم الكلمة بأي معنى، لكن لو تقصد اللي شايفين ان الدولة مالهاش دين وبتاخد نفس المسافة من كل مواطنيها وبتديهم نفس الحقوق وبتفرض عليهم نفس الواجبات بصرف النظر عن معتقدهم، يبقى أنا بين اللي بتقصدهم. بس على فكرة انا ما اتحرقتش ولا حاجة.

- أيوااااه.. نستعبط بقى. عاوز تقنعني انك مرحب بالرد العلمي اللي الشيخ عمله على الدحيح.

- حلقات الدحيح من أفضل ما أنتج بالعربية على يوتيوب. التبسيط الساخر لموضوعات العلوم والطب والتكنولوجيا من أفضل وسائل ترويج التفكير العلمي. تقدر تعتبره السهل الممتنع اللي بيسد جزء من فراغ هائل عندنا.

- وطبعا هتنكر الأخطاء اللي اتكشفت في الحلقات.

- ما رصدتش أخطاء يعتد بيها. مع العدد الكبير من الحلقات ممكن يكون فيه جزئيات تحتاج تصحيح وشايف إن مقدم البرنامج أحمد الغندور بيستجيب للنقد وبينشر من وقت للتاني تصحيحات لأي أخطاء. لكن التوجه العام للحلقات سليم بتأكيده على النظرة النقدية والفهم العلمي المنطقي.

- وطبعا هتتجاهل النقد العلمي اللي اتعمل للحلقات عشان اللي قدمه راجل بدقن وإسلامي رغم إنه عالم.

- ممكن اختلف معاك في توصيفك للرد بإنه "علمي"، لكن ممكن نركن المسألة دي على جنب. فيه إشكالية أعمق في الاحتفاء المبالغ فيه بالرد، ووصفه بإنه علمي وموضوعي و"تصدي لمروجي الإلحاد" بالحجة والدليل.

- طبعا، ما لقوش في الورد عيب قالوا احمر الخدين!

- ماشفتش خدود عم الشيخ ومش مهتم أثبت لك إن رده يخلو من ريحة العلم. أنا مشكلتي هي الكليشيهات اللي بيستخدمها الإسلاميين في الرد على مخالفيهم أو حتى على من يطرح أي أسئلة تحتاج لإجابات.

- يعني لازم نقولكم أمين حتى لو بتروجوا للكفر والإلحاد؟

- مش لازم تقولوا آمين خالص، لكن لازم تتوقفوا تماما عن تكفير كل من يخالفكم أو وصمه بالإلحاد لتخويف الناس من فكره. ده دليل عجز مش قوة لكن الأخطر هو اعتقادكم بإن التكفير "رأي". عشان كده باقول لك معنديش مشكلة كبيرة في اختراع الإسلاميين لأي نوع من الحقائق ووصفها بإنها "علمية"، ده ممكن يترد عليه. لكن المشكلة الكبيرة هي ارتكاب جريمة التحريض.

- ياسلام عليك يا أستاذ! مرة واحدة كده بقى اللي يرد عليكم أو علي صبيانكم يبقى بيرتكب جريمة!!

- حق الرد والمناقشة والرفض مكفول، ومش مطلوب حتى انك تقول كلام معقول أو علمي أو فيه أي درجة من الصحة. قل ما تشاء. ما لا ينبغي أن يقال هو التحريض على الكراهية أو القتل.

- جاهزين انتو بالتهمة على طول. طب اتحداك تطلع جملة واحدة في الرد فيها دعوة للقتل.

- اتهام من يخالفك في الرأي حول موضوع علمي زي التطور أو نشأة الكون أو وجود أكوان موازية، بإنه بيروج للكفر والإلحاد، أكيد جريمة وتحريض لأي أحمق أو ملتاث دينيا على القتل "مرضاة لوجه الله". والا انت ناسي اللي حصل مع فرج فودة ونجيب محفوظ وغيرهم؟! مؤسف جدا استسهال التكفير ووصم الغير بالزندقة وتحريض الناس عليهم لمجرد إنهم بيدعوا للتفكير، أو بيخرجوا باستنتاجات مرفوضة من بعض التيارات الإسلامية، والمؤسف أكتر إن حضرتك وغيرك فاهمين إن جرايم التحريض رأي أو "رد علمي".

- دي حجة لرفض الحوار مع الإسلاميين طبعا؟

- بالعكس، سلامة أي مجتمع مرهونة بقدرته على الحوار. لكن بدون أفكار مسبقة أو تشكيك في النوايا والمقاصد. بدون تكفير.

التعليقات