الانتخابات التشريعية الروسية عززت الثقة فى وزيرى الخارجية والدفاع وقلصتها فى بوتين - مواقع عالمية - بوابة الشروق
الثلاثاء 7 ديسمبر 2021 11:25 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

برأيك.. إلى أي مرحلة سيصل المنتخب المصري في كأس العرب؟


الانتخابات التشريعية الروسية عززت الثقة فى وزيرى الخارجية والدفاع وقلصتها فى بوتين

نشر فى : الأحد 10 أكتوبر 2021 - 8:05 م | آخر تحديث : الأحد 10 أكتوبر 2021 - 8:05 م
نشر موقع Eurasia Review مقالا للكاتب بول جوبل، يقول فيه إن انتخابات مجلس الدوما الروسى أدت إلى زيادة شعبية كل من وزير الدفاع ووزير الخارجية، بينما قلصت الثقة فى بوتين. حاول الكاتب ذكر أسباب ذلك التغيير وما هى محاولات بوتين لاستعادة الثقة والدعم.. نعرض منه ما يلى.

عززت انتخابات مجلس الدوما الأخيرة ثقة الروسيين والروسيات فى اثنين من كبار المسئولين الذين شاركوا فى الانتخابات، وزير الخارجية سيرجى لافروف ووزير الدفاع سيرجى شويغو، بينما قلصت الثقة فى الرئيس الروسى فلاديمير بوتين، مما يشير إلى أن المشاركة فى الانتخابات بحد ذاتها يمكن أن يكون لها تأثير وتظهر أن أولئك المسئولين على استعداد لتقديم أنفسهم للتقييم الشعبى.
كانت التغييرات صغيرة نسبيًا: ارتفعت الثقة فى لافروف من 9 إلى 12 فى المائة وفى شويغو من 11 إلى 13 فى المائة، بينما انخفضت فى بوتين من 32 فى المائة إلى 30 فى المائة. ولكن حتى تلك التحولات الصغيرة قد يكون لها عواقب.
كان أحد الأسباب التى أدت إلى ارتفاع الثقة فى شويغو هو الاهتمام الذى تلقاه بعد اقتراحه بناء مدن جديدة فى سيبيريا، وهو نوع من المشاريع العملاقة التى ألهمت غالبا الشعب الروسى حتى لو ثبت أنها ليست مشاريع عملية أو ليست حتى فى مصلحتهم. والآن، قدم بوتين البديل الخاص به لتقويض مشروع شويغو.
اقترح الرئيس بوتين عدم بناء مدن جديدة ولكن دمج المدن القديمة من أجل تحسين جاذبيتها. لقد أخذ هذه الفكرة من حاكم منطقة كوزباس فى سيبيريا سيرجى تسيفيليف الذى يدعم فكرة دمج المدن القديمة والمضطربة فى منطقتى كيميروفو ونوفوكوزنتسك.
قد يعالج ذلك بعض المشكلات التى تعهد بوتين بمعالجتها فى الأشهر الأخيرة، كما قد تبدو هذه الفكرة، على الأقل، محاولة من جانبه لتقديم شيء مثل رؤية المستقبل التى قد تسمح له باستعادة بعض الثقة والدعم الذى كان قد خسره وانتقل إلى مسئولين آخرين.
فى الواقع، تم وصف فكرة بوتين بالفعل من قبل صحفى فى وكالة الأنباء URA بأنها «بديل لأفكار شويغو». وقد يكون السبب الأكثر إقناعًا وراء أخذ بوتين فكرة تسيفيلييف هو محاولة دعم الأخير فيما يخص الدمج بين مدينتى كيميروفو ونوفوكوزنتسك.

إعداد: ياسمين عبداللطيف زرد
النص الأصلى:
التعليقات