رسالة بلينكن للمنطقة - عماد الدين حسين - بوابة الشروق
الجمعة 12 يوليه 2024 1:54 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

رسالة بلينكن للمنطقة

نشر فى : الأربعاء 12 يونيو 2024 - 8:25 م | آخر تحديث : الأربعاء 12 يونيو 2024 - 8:25 م

ما هى الرسالة الأساسية التى حملها وزير الخارجية الأمريكى أنتونى بلينكن فى جولته الثامنة التى بدأت بالقاهرة ظهر يوم الإثنين الماضى وشملت مصر وإسرائيل والأردن وقطر؟.
أظن أن الرسالة كانت واضحة ومحددة وخلاصتها أنه على حكومات وقادة وشعوب المنطقة أن تضغط على حماس والمقاومة الفلسطينية إذا أرادوا للمذبحة الإسرائيلية أن تتوقف بحق الشعب الفلسطينى فى قطاع غزة.
بلينكن وحينما سأله العديد من الصحفيين فى مطار القاهرة ــ بعد أن التقى الرئىس عبدالفتاح السيسى ظهر يوم الإثنين، وقبل أن يتوجه إلى تل أبيب ــ عن متى يتوقف إطلاق النار وتتحقق الهدنة قال نصا: «رسالتى للحكومات والشعوب فى المنطقة هى إذا أردتم وقف إطلاق النار ، وإذا أردتم تخفيف معاناة الفلسطينيين فى غزة، وإذا أردتم وضع الإسرائيليين والفلسطينيين على طريق السلام والأمن الدائمين، وإذا أردتم منع انتشار وتصاعد الصراع، وإذا أردتم وقف إطلاق النار، إذا أردتم كل ذلك فاضغطوا على حركة حماس لقبول المقترحات التى قدمها الرئيس الأمريكى جو بايدن قبل عشرة أيام».
أضاف بلينكن أن كل العالم وافق على المقترحات الأمريكية وكذلك إسرائيل، والشاذ الوحيد فى الموضوع، والذى لم يوافق حتى الآن هو حركة حماس.
هذا هو نص ما قاله بلينكن فى مستهل جولته الثامنة بالمنطقة، وواضح تماما من كلماته أن الولايات المتحدة قررت علنا تبنى الموقف الإسرائيلى بالكامل، ومن دون رتوش أو محاولات للتجميل، كما حاولت أن تفعل فى الشهور الماضية للإيحاء بوجود خلافات بين إدارة الرئيس بايدن وحكومة بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلى.
وفى اللحظة التى كان يجتمع فيها بلينكن مع رئيس الوزراء الإسرائيلى فى تل أبيب، كان مجلس الأمن يجتمع ويصدر قرارا يتبنى فيه مقترحات بايدن ويدعو حركة حماس إلى قبول هذه المقترحات من دون قيد أو شرط.
وترجمة رسالة بلينكن للمنطقة هى باختصار أن العدوان الإسرائيلى على قطاع غزة بمجازره المتنوعة وقتل للأطفال والنساء وتدميره الواسع للمبانى والمنشآت سوف يستمر طالما أن المقاومة الفلسطينية لا تقبل بالشروط الإسرائيلية الأمريكية التعجيزية.
نعلم أن مقترحات بايدن الأخيرة بها بعض التقدم النسبى مقارنة بالمقترحات القديمة، وربما لهذا السبب رحبت بها العديد من البلدان العربية ومنها مصر والأردن بل والسلطة الفلسطينية وحماس وغالبية دول مجلس التعاون الخليجى.
لكن المشكلة أن هذه المقترحات الأخيرة ورغم أنها سوف توقف القتال لمدة ٦ أسابيع، فإنها وبمجرد الانتهاء من تسليم المقاومة للأسرى الإسرائيليين فإن الجيش الإسرائيلى سيكون بمقدوره استئناف العدوان متذرعا بأى حجة من قبيل أن جثث بعض الأسرى غير مكتملة الأعضاء!! ، ثم إن المقترحات لا تنص صراحة على انسحاب إسرائيل الكامل من قطاع غزة ومعبر رفح ومحور فيلادلفيا ولا تقدم ضمانات قاطعة بإلزام إسرائيل بعدم استئناف القتال بعد المراحل الثلاث المختلفة للخطة الأمريكية التى لا نعرف يقينا حتى الآن هل هى أمريكية أم إسرائيلية!!.
وبالتالى فالرسالة الأمريكية التى حملها بلينكن واضحة وضوح الشمس، وهى أن ما فشل العدوان الإسرائيلى أن يحققه بالقوة، سوف تحاول أمريكا أن تحققه عبر الضغوطات المختلفة.
حسنا إن حماس رحبت بقرار مجلس الأمن بصورة مبدئية حتى لا تعطى الاحتلال حجة يتذرع بها لاستمرار العدوان، لكنها طلبت طلبا منطقيا وهو «تعالوا لنبحث كيفية تطبيق هذا القرار على أرض الواقع».

عماد الدين حسين  كاتب صحفي