رمضان أمريكى مختلف - محمد المنشاوي - بوابة الشروق
الجمعة 21 يناير 2022 8:11 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما هي توقعاتك لمشوار المنتخب المصري ببطولة إفريقيا؟


رمضان أمريكى مختلف

نشر فى : الجمعة 12 يوليه 2013 - 8:45 ص | آخر تحديث : الجمعة 12 يوليه 2013 - 8:45 ص

رمضان الحقيقى لا يوجد فى مصر ولا فى أى دولة إسلامية، رمضان الحقيقى يوجد فى أمريكا حيث يكون اختيار المواطن المسلم للصيام إذا ما وضعنا فى الحسبان أن الصيام والالتزام الأخلاقى الزائد ينبع من قناعة شخصية، وليس من خوف من قوانين المجتمع أو تقاليد الأسرة كما هو الحال عند الكثيرين فى مصر.

 

أمريكا مثلها مثل العالم الإسلامى فيما يتعلق بموعد بدء شهر رمضان، وكما هى العادة عندنا، يظهر هذا الانقسام بين مسلمى الولايات المتحدة حول أول أيام شهر رمضان الكريم، بما يعكس اختلاف بدايات رمضان من دولة إسلامية إلى أخرى. الكثير يبدؤون صيام الشهر الكريم مع دولهم الأم، فى حين يقرر آخرون الانتظار إلى حين إعلان الاتحاد الإسلامى لدول أمريكا الشمالية (ISNA)، التى تعد من أكبر المنظمات الإسلامية فى الولايات المتحدة وكندا، عن أول أيام الشهر الكريم.

 

•••

 

وهناك بعض الاستعدادات غير التقليدية تتزامن مع حلول شهر رمضان فضلا على الاستعدادات التقليدية لاستقبال الشهر الكريم. فقد اعتاد الشهر الكريم أن يشهد قيام قادة الجالية الإسلامية من خلال المساجد والمراكز الإسلامية بدعوة المسلمين إلى إحياء شعائر الشهر الكريم، وإعلان هذه المراكز عن برامج روحية وتثقيفية وترفيهية لمرتاديها من أبناء الجالية.

 

كذلك يقوم الناشطون من رابطة الطلاب المسلمين فى مختلف الجامعات الأمريكية بإرسال برنامج الشهر إلى زملائهم من المسلمين وغير المسلمين ودعوتهم إلى المشاركة فى حفلات الإفطار الجماعية. كذلك تستعد المطاعم والمقاهى العربية لاستقبال أعداد كبيرة من الزبائن فى الفترة الممتدة من موعد الإفطار، الذى جاء فى أول أيام الشهر الكريم فى تمام الثامنة والنصف مساء، وحتى انتهاء وقت السحور قرب الرابعة والنصف فجرا. كما يحرص المسلمون على التوجه خلال الأيام التى تسبق حلول شهر رمضان لشراء احتياجاتهم خاصة من التمور والياميش إضافة إلى المشروبات التقليدية.

 

كذلك يدعم المسلمون بعضهم بعضا فيما يتعلق بالاستعداد النفسى لتعديل مواعيد النوم والاستيقاظ، وانشغال الأسر فى التفكير فى قوائم المدعوين وأفضل الأوقات لدعوة المعارف والأصدقاء لتناول الإفطار أو السحور.

 

كما أن هناك استعدادات تقليدية تشهدها الأيام القليلة السابقة لشهر رمضان لا تتعلق بالجالية، ولكن بالحكومة والإعلام الأمريكى، حيث تحرص الإدارة الأمريكية منذ سنوات على توجيه التهانى للمسلمين فى الولايات المتحدة والعالم بحلول شهر رمضان، كما يستعد كل من البيت الأبيض ووزارة الخارجية بتوجيه الدعوة لرموز وقيادات الجالية المسلمة لحضور حفلى إفطار.

 

ومنذ منتصف التسعينيات تعكس هذه الممارسات تكريما للمسلمين الأمريكيين والاعتراف بأهميتهم وأهمية الدين الإسلامى كدين سماوى يعتبر الأسرع نموا فى الولايات المتحدة. وهنأ الرئيس الأمريكى باراك أوباما المسلمين فى أمريكا والعالم بحلول شهر رمضان، معتبرا أن هذه المناسبة تذكر بدور الإسلام فى دفع العدالة والتقدم والتسامح.

 

أما الإعلام الأمريكى فيشهد كتابات ومقالات خاصة تلقى الضوء عن ماهية الصوم وأنشطة المسلمين الأمريكيين خلال شهر رمضان.

 

•••

 

ويمكن لأى فرد أن يستشعر أجواء رمضان قبل حلوله بليلة أو ليلتين من كم الزحام والإقبال على المتاجر العربية والإسلامية لشراء احتياجات الشهر الكريم. وزاد الازدحام خلال الأسبوع الماضى خاصة فى المحال التى تبيع «اللحوم المذبوحة طبقا للشريعة الإسلامية»، وهى محال منتشرة أيضا فى أغلب مناطق تركز الجاليات الإسلامية. وتتضاعف المبيعات طول شهر رمضان وفى مناسبة استعدادا لتجمعات ودعوات الأهل والأصدقاء. ويؤكد أحد أصحاب المحال العربية أن مبيعات الأغذية خلال شهر رمضان تعادل ثلث حجم المبيعات السنوية.

 

ولا تختلف طرق الاحتفال برمضان بين مسلمى أمريكا عنها فى مصر، فبمجرد معرفة موعد بدء الشهر الكريم يتبادل المسلمون التهانى، وتمتلئ المقاهى والمطاعم العربية المنتشرة فى مختلف ولايات أمريكا بالشباب يتبادلون عبارات التهنئة سواء كانت باللغة العربية أو الانجليزية. كذلك يتم متابعة البرامج والمسلسلات العربية وكأنك فى مصر تماما.

 

•••

 

ورغم عدم اعتبار المناسبات الدينية الإسلامية عطلة رسمية حكومية أو ذات طبيعة خاصة، فإنه مع تنامى معرفة المجتمع الأمريكى بالإسلام والمسلمين أصبح الكثير من المؤسسات التعليمية والاقتصادية وأصحاب الأعمال والشركات تتفهم حق المسلمين فى الاحتفال بأعيادهم والصيام وما يتطلبه ذلك من تعديل بعض مواعيد تناول الطعام، وترتيبات أوقات الصلاة. كذلك توصى إدارات الجامعات والمدارس الأساتذة بعدم عقد اختبارات فى أيام الاحتفال الدينية وعدم تكليف الطلاب بواجبات منزلية مجهدة.

 

وتقيم كل المساجد الأمريكية صلوات التراويح، وتكتظ بالمصلين من مختلف جنسيات العالم. وتتميز مساجد أمريكا بأنها أكثر من مجرد مكان للعبادة، فمعظم المساجد تحتوى على مكتبات كبيرة، ومدارس لتعليم اللغة العربية ولتحفيظ القرآن الكريم، إضافة لقاعات المناسبات الدينية والاجتماعية والترفيهية. وفى الوقت الذى كانت فيه مساجد أمريكا تتميز بصغر مساحتها خلال ستينيات وسبعينيات القرن الماضى، بدأ المسلمون خلال السنوات العشرين الأخيرة فى بناء مساجد ضخمة لتستوعب الأعداد المتزايدة منهم خاصة مع بروز الجيل الثانى من أبناء المهاجرين المسلمين.

 

•••

 

ولا يعرف أحد بدقة أعداد المواطنين الأمريكيين المسلمين، لأن الإحصاءات الرسمية الأمريكية لا تأخذ الدين (العقيدة) بعين الاعتبار لأنه يعد أحد أهم الحقوق والحريات الإنسانية الخاصة التى لا يجب أن تتدخل فيها الدولة. إلا أن مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية، وهو أحد أهم منظمات المسلمين الأمريكيين قدر العدد مؤخرا بحوالى 6 ملايين مسلم، فى حين قدرهم مركز بيو للدراسات، وهو أحد المراكز الجادة، بما يقرب من 2.35 مليون مسلم، لديهم ما يقرب من 2500 مسجد يتوزعون فى كل الولايات الأمريكية الخمسين.

 

محمد المنشاوي كاتب صحفي متخصص في الشئون الأمريكية، يكتب من واشنطن - للتواصل مع الكاتب: mensh70@gmail.com
التعليقات