هل للصوم من جدوى؟ - الأب رفيق جريش - بوابة الشروق
السبت 20 يوليه 2024 5:50 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

هل للصوم من جدوى؟

نشر فى : السبت 13 أبريل 2024 - 5:20 م | آخر تحديث : السبت 13 أبريل 2024 - 5:20 م

بعد أن مر الشعب المصرى باختبار الصوم إن كان صوم رمضان بالنسبة للمسلمين أو الصوم الأربعينى بالنسبة للمسيحيين الذين يتأهبون للاحتفال بعيد القيامة وقد صادف أن يكون الصيامان متلازمين تحقيقا للوحدة والمحبة الأخوية، ويتساءل المرء عن جدوى الصوم ؟ فالصوم جُعل من أجل أن يتقرب الإنسان من ربه ويتدرب أيضا على مكارم الأخلاق، فالصائم مثل الدودة التى تدخل فى شرنقتها فيتبدل جلدها وتخرج فراشة جميلة طائرة بألوانها الزاهية والخلابة، فالصائم يدخل زمن الصوم وعلى أكتافه ذنوبه وخطاياه فيتشرنق فيتجدد ويخرج إنسانا جديدا متجددا متحليا بألوان زاهية من مكارم الأخلاق والتقوى والتسامح مع الآخر .. إلى آخر وناشرا لمن حوله بكل ما هو جميل وطيب وزاهٍ. لذا نستغرب أن البعض يشعر أن زمن الصوم هو سجن ينحبس فيه الإنسان مدة معينة وما إن تنفك أغلاله فيعود إلى قديمه فينشر القبح والعشوائية ومفاسد الأخلاق وغيرها من المفاسد، وهذا ينطبق علينا فنرى الشوارع مكتظة بالناس خاصة الشباب المتسكع وأكوام الزبالة تتراكم وأغلبها أكياس أكل من خبز وكشرى وزجاجات مياه غازية ومعدنية ناهيك عن الألفاظ البذيئة التى تجرح الأذن كما أصبح التحرش سمة من سمات الاحتفال بالعيد فى الحدائق وأمام دور السينما والشوارع تغلق من تعدى القهاوى على نهر الطريق والسيارات تصطف صف ثان وثالث على الجانبين وكأن شرطة المرور غير متواجدة، ناهيك عن البمب المزعج الذى كان منذ وقت قريب ممنوعا تداوله وغيره، فبدلا من أن الصائم يخرج بدروس مستفادة يزيد فيها إيمانه بالله واحترامه للآخرين ويزداد غيرة على وطنه يخرج كمن خرج من الحبس منطلقا ومدمرا كل شىء بدءا من ذاته واحترامه لنفسه.

هنا أحمل المؤسسات الدينية التى لم تستطع إيصال الرسالة الدينية الصحيحة للناس خاصة للشباب كما يجب، فهؤلاء صاموا لأنهم تمسكوا بمظاهر الدين (إن صاموا) وليس بجوهره وغايته والتى هى فى الأساس تغيير الإنسان وتغيير مسار قلبه وذهنه وأخلاقه إلى الأفضل والأحسن والأجمل والتحلى بمكارم الأخلاق واحترام الآخرين وصيانة بلادنا وليس العمل على تخريبها، فالدين إن لم يطبق فى أرض الواقع ويترجم إلى تصرفات وأعمال صالحة للعباد سيظل الوحى الإلهى حبيس دفتى الكتب المقدسة دون أن يقوم بوظيفته التى أرادها الله بتغيير الإنسان وتصحيح المجتمعات وقيادتها إلى مسار ومسيرة تقوية تقوى علاقة الإنسان بخالقه من جهة وبالآخرين من جهة أخرى وأيضا بالوطن، فالوطن إن تكون من مواطنين صالحين سيكون وطنا صالحا ومتقدما علما وعملا وإن كان المواطنون غير صالحين وعشوائيين سينتج وطنا متخلفا.

على الدولة واجب جسيم وهو عودة الانضباط للشارع المصرى الذى ينتابه كثير من التسيب فالدولة قادرة إذا أرادت فأطنان القوانين حاضرة وجاهزة للتنفيذ وعليها مع أجهزة الأعلام رفع مستوى الوعى عند المواطنين حتى يعود الشارع إلى نظافته وانضباطه وحسن السلوك .

نعم المؤسسات الدينية قصرت فى إفهام الناس ما هو الصيام الحقيقى وأن الصوم ليس سجنا بل حرية كاملة لأن الإنسان الذى يختار بملء إرادته أن يصوم هو يجعل من صيامه تعهدا أمام ربه بأنه سيتغير إلى الأحسن ومصر تستحق منا الاهتمام الأخلاقى والنظام فنحن من نتغنى كل يوم بحضارة مصر القديمة التى علمت العالم الأخلاق والنظام والمنهجية فى العمل والضمير المتقد، فعلينا أن نسير فى نهجهم لنبنى الجمهورية الجديدة وحضارتنا الحديثة .

الأب رفيق جريش الأب رفيق جريش
التعليقات