دعهم يتجملون فى واشنطن - محمد المنشاوي - بوابة الشروق
الأربعاء 19 يناير 2022 6:44 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما هي توقعاتك لمشوار المنتخب المصري ببطولة إفريقيا؟


دعهم يتجملون فى واشنطن

نشر فى : الجمعة 16 أغسطس 2013 - 10:30 ص | آخر تحديث : الجمعة 16 أغسطس 2013 - 10:30 ص

منذ تدخل الجيش لإزاحة الرئيس محمد مرسى عن الحكم فى الثالث من يوليو الماضى، قامت مختلف القوى السياسية المصرية المؤيدة والمعارضة لما حدث بمحاولات تجميل وجهها والدفاع عن موقفها فى العاصمة الأمريكية. أخذت عمليات التجمل صورا عديدة اختلفت باختلاف ظروف وأهداف كل طرف، فلم يمر أسبوع دون أن يصل واشنطن ممثلون لإحدى هذه القوى بشحمهم ولحمهم، وفى حالات أخرى استعيض عن الزيارة بعملية تجميل فى صورة مقال رأى فى صحيفة أمريكية، أو بالظهور ضيفا على إحدى محطات التليفزيون الأمريكية.

تجمل التيار السلفى خلال زيارات بعض قيادات حزب الوطن التى تسعى جاهدة للتعرف على العاصمة الأمريكية رغبة منها فى فتح قنوات اتصال مع دوائر صنع القرار والتأثير الأمريكى أملا فى علاقات جيدة تجمعهم بواشنطن رغم الاختلافات الثقافية العميقة خاصة عندما يتعلق الأمر بحقوق النساء وبمساواة الأقليات.

تجملت جماعة الإخوان المسلمين بزيارة قيادى بارز بحزب الحرية والعدالة للعاصمة الأمريكية الأسبوع الماضى لمحاولة اقناع الدوائر المؤثرة فى واشنطن أن ما جرى فى مصر هو انقلاب عسكرى، وأن ما تشهده مصر هو عودة للدولة البوليسية بكل ما تحمله من أخطار على العملية الديمقراطية والحريات السياسية.

كذلك تجملت الحكومة المؤقتة عن طريق وزير خارجيتها نبيل فهمى على صفحات صحيفة واشنطن بوست التى تنتمى لليمين الأمريكى وترتبط بدوائر المحافظين الجدد، بمقال ذكر فيه أن أسلوب الحكم السلطوى الذى صبغ العمل السياسى فى مصر لفترة طويلة، قد انتهى، وأن ما حدث يمثل فرصة ثانية لتحقيق الديمقراطية فى مصر.

وتجمل كذلك شباب ثورة 25 يناير من خلال مقال لأحمد ماهر رئيس حركة 6 أبريل على صفحات واشنطن بوست ذكر فيه أن أفعال الجيش المصرى تدعو للقلق، وأن مساندة حركته للجيش كانت بسبب تعهده بعدم التدخل فى السياسة.

وتجمل الجيش المصرى نفسه من خلال مقابلة نادرة الحدوث لوزير الدفاع المصرى الفريق عبد الفتاح السيسى لصحيفة واشنطن بوست أيضا أكد فيها أنه لن يترشح للرئاسة وهاجم إدارة أوباما لتجاهلها إرادة الشعب المصرى وعدم توفير الدعم الكافى وسط تهديدات بانزلاق البلاد إلى مستنقع الحرب الأهلية.

•••

إلا أن ما يثير الاستغراب والشفقة معا هو وصلت إليه قناعات مختلف القوى السياسية المصرية من ضرورة القيام بعمليات التجميل تلك فى واشنطن، وبجدواها. وفى الوقت الذى تتنافس تلك القوى على من يكون أشد عداء لأمريكا من ناحية فى خطابها السياسى الداخلى الموجه لعموم الشعب المصرى، تتنافس نفس هذه القوى للحصول على البركات والاعتراف الأمريكى بها.

وقبل ذلك جاءت ردود الأفعال الأمريكية الرسمية على تطورات الأحداث فى مصر، وما تظهره إدارة أوباما من تردد والتفاف فى وصف ما حدث بمصر سواء كانقلاب عسكرى أو كثورة شعبية لتزيد من التساؤلات بين النخبة السياسية وبين جموع الشعب المصرى عن الفريق الذى تدعمه وترجحه الإدارة الأمريكية.

اتخذ الرئيس أوباما موقفا يتفق مع البراجماتية الأمريكية بامتناعه المبدئى عن وصف ما جرى فى مصر بأنه انقلاب عسكرى، كما أراد البعض، خشية توقف المساعدات لمصر البالغة 1.55 مليار دولار سنويا منها 1.3 مساعدات عسكرية لما يسببه ذلك من أضرار كبيرة لمصالح واشنطن فى الشرق الأوسط وداخل مصر. وفى الوقت نفسه لم تصف الادارة الأمريكية ما حدث بأنها ثورة شعبية، كما أراد البعض، لما يسببه ذلك من حرج كبير للمبادئ الديمقراطية المتعارف عليها عالميا. فقط اكتفت الادارة الأمريكية بتوصيل رسائل مختلفة تعرض فيها على الجيش المصرى رؤيتها بخصوص خريطة طريق المرحلة الانتقالية الثانية، ومصير كبار قادة جماعة الإخوان المسلمين والرئيس محمد مرسى.

•••

تتجاهل القوى السياسية المصرية على اختلافها حقيقة واضحة تتداولها كل دوائر صنع القرار الأمريكى، وتتعلق بكيفية التعامل مع ما أظهرته تطورات الأعوام الثلاثة الأخيرة فى مصر من «تضاؤل النفوذ الأمريكى».

نصحت إدارة باراك أوباما الرئيس المصرى السابق حسنى مبارك بالتحول إلى الديمقراطية، ولكنه تجاهل الأخذ بالنصيحة الأمريكية، حتى ثار الشعب المصري على حكمه الاستبدادى. ونصح أوباما الرئيس محمد مرسى بالعمل بالديمقراطية، ولكنه أيضا تجاهل العمل بالنصيحة الأمريكية. ونفس الشىء يتكرر الآن مع الجيش المصرى، إذ يحثه على أتباع مسلك ديمقراطى والافراج عن قيادات جماعة الإخوان المسلمين والرئيس مرسى، إلا أن الجيش مازال يتجاهل الطلبات الأمريكية.

المساعدات الأمريكية للجيش والاقتصاد المصرى لا تسمح لها بفرض نفوذها على من يحكم فى القاهرة، بل على العكس من ذلك فالمساعدات تكلف واشنطن الكثير من المصداقية. من ناحية تعتقد جماعة الإخوان المسلمين أن الولايات المتحدة خططت لتقويض حكم الإسلاميين فى مصر باستمرار منحها للجيش، ومن ناحية أخرى يقول الجيش المصرى وأنصاره إن الولايات المتحدة تبدو قاسية فى حكمها على ما قام به الفريق السيسى مستغلة سلاح المساعدات.

وتعكس عمليات التجميل المختلفة غيابا لأى فهم موضوعى لطبيعة وديناميكيات التفاعل وتوازنات القوة بين مراكز صنع القرار فى العاصمة الأمريكية. إلا أن تفسير غياب الفهم قد يكون مقبولا ممن هم غرباء على العاصمة الأمريكية. إلا أن الأمر يثير التساؤل عندما يتعلق الأمر بمن يعرفون واشنطن جيدا.

واشنطن لا تشخصن سياساتها أو أهدافها. وهى لم ولن تتدخل فى اختيار حكام مصر، وهى لم تساعد أو تشارك فى ترجيح كفة اسم مرشح أو فريق على آخر، ولا تستطيع ذلك إن أرادت! لقد نجحت ثورة 25 يناير فى فرض معادلة جديدة أصبحت فيها جموع الشعب المصرى أهم لاعب فى الحياة السياسية الجديدة، وهذا ما يدركه كل العالم، وتدركه واشنطن جيدا، إلا أنه من الواضح أن القوى السياسية المصرية ما زالت غير مقتنعة بهذا التغيير المجتمعى الهام. مستقبل حكم مصر ستقرره حوارى وشوارع مصر، وليس قاعات ودهاليز واشنطن.

فبالله عليكم توقفوا عن التجمل لواشنطن وتجملوا لشعبكم

 

 

محمد المنشاوي كاتب صحفي متخصص في الشئون الأمريكية، يكتب من واشنطن - للتواصل مع الكاتب: mensh70@gmail.com
التعليقات