كل رجال الباشا! - أحمد عبدربه - بوابة الشروق
الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 4:48 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

من سيفوز في النهائي التاريخي لدوري أبطال أفريقيا يوم الجمعة؟

كل رجال الباشا!

نشر فى : السبت 24 أكتوبر 2020 - 8:20 م | آخر تحديث : السبت 24 أكتوبر 2020 - 8:20 م

كيف يمكن الحكم على فترة محمد على باشا والتى استمرت لأكثر من أربعة عقود فى حكم مصر (1805ــ1848)؟ الحقيقة أن معظم القراءات العربية لتاريخ مصر خلال حكم محمد على بالإضافة إلى الكثير من الكتابات الأجنبية ترى أن محمد على كان قائدا عظيما حقق الكثير من الرفعة للمسألة المصرية ووضع حجر الأساس لتدشين مصر الحديثة!
كذلك تركز الكتابات التاريخية العربية تحديدا على محمد على باشا باعتباره أول قائد فى تاريخ مصر الحديثة عمل على تمايز الشخصية المصرية ووعيها بهذا التمايز عن غيرها من الأقطار المجاورة التابعة أو المهيمنة بما فيها الدولة العثمانية!
وفى مقابل ذلك، فإن بعض الباحثين المعاصرين المصريين، يقدمون قراءة تاريخية أخرى تفكك تلك السردية القومية (الوطنية) لعهد محمد على، وتضع سردية مغايرة تعتمد على تصوير تلك الفترة باعتبارها صراعات عائلية على السلطة والنفوذ تم فيها استعباد الفلاحين والجنود والتضحية بهم وبحياتهم لمصالح أضيق بكثير من تلك التى تحاول الروايات الوطنية أن تصورها!
***
أى الروايتين إذا هى الأكثر دقة؟ رواية محمد على مؤسس مصر الحديثة ومدشن الشخصية المصرية ومن ثم القومية والدولة المصرية؟ أم رواية محمد على المستمصر الذى يأتى من أصول ألبانية وحاول تأمين مصالحه الشخصية ومصالح أسرته فى إحدى الولايات العثمانية التى حكمها وحاول أن يستغل شعبها لصالح تلك الحسابات والمصالح؟
الحقيقة أن مسألة الفصل فى صحة تلك الروايات ليست بالمهمة السهلة، ليس فقط لأن كل الروايات التاريخية بها قدر من التحيز الذى لا يمكن أبدا تجنبه فى الإنسانيات والعلوم الاجتماعية، وليس فقط لأن رؤية التاريخ قد تكون لها أكثر من زاوية، وكل زاوية قد تكون لها رواية مختلفة بل وربما حتى متناقضة لنفس الحدث، ولكن بالإضافة إلى كل ذلك فهناك مشكلة ثالثة، التاريخ يمكن قراءته باعتباره رواية شاملة تُعنى بالنتائج المادية النهائية، وكذلك يمكن قراءته باعتباره رواية إنسانية لتفاصيل ومشاعر وأحداث يومية!
فلنأخذ المثال التالى، يمكنك أن تقرأ تاريخ الحرب العالمية الثانية باعتباره تاريخ عمليات حربية ومناورات سياسية، يمكن تناول بالتواريخ كيف اتحدت دول المحور، متى هاجمت اليابان بيرل هاربور، كما يمكن أن تتناول بالأرقام كم فقدت أوروبا من المدنيين والجنود فى الحرب! ولكن هناك قراءة أخرى يمكن تناولها عن طريق تتبع يوميات حياة جندى ألمانى منذ التحاقه بجيش النازى شابا فى بداية الثلاثينيات وحتى مقتله رجلا فى منتصف الأربعينيات! يمكن تناول أصوله البسيطة، ملامحه البشرية، أحلامه، مشاعره، يوميات آماله ونجاحاته أو إخفاقاته، علاقاته بحبيبته وعائلته وأصحابه، تفاصيل معاناته وآلامه انتهاء باللحظات الأخيرة فى حياته ودقائق احتضاره فى أرض المعركة!

فى الرواية الأولى، يحكى المؤرخ لك أن نحو 62 مليون مواطن نصفهم على الأقل من المدنيين قد فقدوا حياتهم فى سنوات الحرب، وأن ملايين آخرين تعرضوا لتشوهات وعاهات جسدية مستديمة، وأن الحرب انتهت بانتصار الحلفاء على المحور! ربما ستدهشك أرقام ضحايا الحرب العالمية الثانية فى هذه الرواية، 62 مليونا رقم ضخم حقا، لكنها ستظل بالنسبة لك مجرد أرقام وإحصاءات لا تثير مشاعرك الإنسانية بقدر ما تشغل حساباتك العقلية عن تكتيكات الحروب وأسرار الانتصارات أو الهزائم!
أما فى الرواية الثانية، ورغم أنها تحكى عن نفس الحدث التاريخى وتنتهى بنفس النتيجة (انتصار الحلفاء وهزيمة دول المحور)، ولكن التركيز على تفاصيل حياة جندى واحد فقط من هؤلاء الـ 62 مليونا الذين فقدوا حياتهم كفيل بإثارة مشاعرك واستدارة عطفك ودموعك لأنه أغرقك فى تفاصيل إنسانية لا فى أرقام كلية ونتائج مادية! بل والأكثر من ذلك، فإن هذه الرواية الثانية قد تدفعك للتعاطف مع أحد جنود النازى لأنها مست مشاعرك ووجهت عنايتك للتركيز على حياته فى النهاية كإنسان له طموحات وأحلام ومشاعر، رغم أنه هو نفسه قد يكون شارك فى معركة واحدة قام فيها بحرق مدينة بها آلاف المدنيين! أو فتح نيران بندقيته فى يوم آخر فقتل مئات الأطفال والنساء والعجائز، أو قام باقتياد عشرات اليهود فى يوم ثالث ليرميهم أحياء فى محارق الغاز! ورغم هذه البشاعات كلها، فإنك فى النهاية ستتأثر إنسانيا بحياته الفردية ومقتله كإنسان!
هذه معضلة لا يمكن أبدا تجاوزها فى كل الروايات التاريخية الحديثة والقديمة، هناك مئات الكتب قد تتحدث عن المعجزة الاقتصادية التى حققتها كوريا الجنوبية منذ بداية الستينيات وحتى نهاية الثمانينيات من حيث أرقام النمو والدخل والادخار والاستثمار وصولا إلى اختراق كوريا الجنوبية للأسواق العالمية منافسة بسياراتها وأجهزتها الكهربائية الدول العظمى، غازية أسواق أوروبا وأمريكا والشرق الأوسط، لكن هناك كتب أقل يمكن أن تحكى لك قصة أخرى لتفاصيل القتل والتعذيب والسجن والظلم والقمع التى تعرض لها الآلاف من الكوريين تحت الحكم العسكرى الذى حقق هذه المعجزة! بل وهناك كتب أقل وأقل قد تقوم بالتركيز على حياة أسرة كورية واحدة عاشت فى فقر مدقع وتحطمت أحلامها وفقدت فلذات كبدها كثمن لهذه النهضة والأرقام الكلية الذى حققها نفس النظام العسكرى فى نفس البلد وفى نفس الفترة الزمنية! وهكذا، كل هذه الروايات صحيحة، وكلها حقيقية، ولكن بين السردية الكلية الشمولية للأرقام والإنجازات المادية وبين السردية الجزئية لحياة وتفاصيل البشر ومشاعرهم وأحلامهم تكون مساحة انحيازك كقارئ وتأثرك ورؤيتك لنفس الحوادث التاريخية بشكل مختلف، الأمر كله هو أى رواية قرأت ولأى سردية انحزت!
***
هذا هو تماما تفسير الخلافات الكبيرة فى الكتب التاريخية التى تحكى وتحلل فترة محمد على باشا، فهذا عبدالرحمن الرافعى وهذا الأمير عمر طوسون، وهذا إلياس الأيوبى وغيرهم يركزون على الروايات الكلية الشمولية ويحكمون على النتائج المادية النهائية فيسردون هذه الحقبة على أنها حقبة عبقرية ميزها الرقى والتقدم والنهضة وهو ما أسس أمة مصرية متمايزة وهوية مصرية مستقلة وحدودا قومية مُعرفة!
محمد على وفقا لهذه الرواية الشمولية قائد عسكرى وسياسى بارع، نهض بالصناعة والزراعة واهتم بالتعليم والعلم والعلماء، وأعاد التخطيط الإدارى لمصر بعد عصور من الفوضى، وأعاد مركزية الحكم السياسى راسيا الأسس الحديثة لنظام المشورة السياسية والسلطات التنفيذية، محدثا الجيش المصرى من حيث التنظيم والتدريب والعتاد، متوسعا على حساب الأقاليم المجاورة، فهذه السودان وهذه فلسطين وتلك سوريا وشبه الجزيرة العربية يسيطر عليها جميعا عسكريا ويستفيد من مواردها، كما أن هذه هى اليونان الأوروبية يهزمها، وهذا هو الباب العالى الذى لم يخشه الباشا بل تمكن من دحر جيشه، إذًا فالنتيجة النهائية، أن هذا هو محمد على باشا مؤسس مصر الحديثة!
ولكن فى مقابل ذلك، هناك الروايات التفكيكية، التى تغوص فى التفاصيل، وتشرح القصص الإنسانية وراء الأرقام الكلية، الروايات التى لا تكتفى بما هو مدون فى الدفاتر، لكنها تبحث عما حدث على أرض الواقع، السرديات التى لا تُعنى بنتائج ممارسة السلطة، لكنها تبحث عن المعانى العميقة الرمزية والتجريدية لهذه السلطة ودلائل ممارستها على البشر! روايات لا تقف كثيرا عند بناء الحجر، لكنها شغوفة أكثر بقراءة حياة البشر الذين تراصوا لبناء هذا الحجر مضحين بحياتهم مضطرين أو مجبرين، عن علم أو عن جهل!
هذا النوع الثانى من الروايات لن يكتفى بأن يقول لك بأن جيش «مصر» انتصر على الجيش العثمانى فى معركة قونية فى قلب الأناضول نفسها وأن أقل من 800 جندى مصرى وقع بين قتيل وجريح فى مقابل أكثر من ثلاثة آلاف قتيل من الجيش العثمانى، ولكنها ستهتم أكثر بأن تحكى لك عن قصة الفلاحين الأميين الذين تم إجبارهم على الجندية وتعذيبهم جسديا من أجل فرض الانضباط والسيطرة من قبل جيش «الباشا» لا جيش «مصر»!
ستحكى لك عن محاولة الجنود الهروب من التجنيد، أو مراوغة قواعد السيطرة والانضباط داخل معسكرات الجيش للاختلاط بالمدنيين وخصوصا النساء، بل وأن الحراس الذين وضعهم الباشا ورجاله لمنع تلك المراوغات من قبل الجنود، هم أنفسهم من فعلوا الشىء نفسه مع أقرب فرصة سنحت لهم فأصبح الحراس بدورهم فى حاجة إلى من يحرسهم!
من أهم تلك السرديات التاريخية التفكيكية التى تهتم بالتفاصيل والأبعاد الإنسانية لعهد محمد على باشا ودلالات ممارسة السلطة لا نتائجها، السردية التى طرحها أستاذ التاريخ المرموق الدكتور خالد فهمى فى كتابه «كل رجال الباشا» والذى استعرت عنوانه ليكون عنوان لهذا المقال! فى هذا الكتاب والذى صدرت طبعته الأولى فى 2001 عن دار الشروق وقدم لها وترجمها الدكتور شريف يونس للعربية عن الإنجليزية، يفكك خالد فهمى السردية التاريخية الكلية الوطنية التى قدمها الرافعى وغيره عن عصر محمد على باشا، ليبحث عن معاناة الفلاحين والجنود للممارسات الاحتكارية السلطوية للباشا ورجاله التى أفقرت الفلاحين وأثارت حنقهم على الباشا، مبرزا الأطماع الشخصية والعائلية لمحمد على فى حكمه لمصر، مصورا حروب محمد على ضد غير المسلمين بالحروب العقيدية، وحربه ضد العثمانيين بالصراعات العائلية، مستبعدا صفة القومية عن كليهما!
أى الروايتين الأصح، رواية الرافعى، أم رواية خالد فهمي؟ الحقيقة هى أن كليهما صحيح! الباشا كان محنكا وسياسيا بارعا وقائدا يتمتع بالكاريزما والرؤية والتخطيط، قام بالفعل بالنهوض بمصر وأرسى أسس نهضتها الحديثة، وعمل على تمايز الشخصية المصرية ودشن ركائزها القومية، ولكن فى الوقت ذاته ربما لم يعنِ الباشا ورجاله تحقيق كل هذه النتائج! حركتهم الكثير من الأطماع الشخصية والعائلية، وليست بالضرورة القومية! نهضوا بمصر، ولكنهم استنزفوا الفلاحين واستخدموا الجنود! بنوا الحجر، ولكن كان ذلك على حساب البشر!
كلا الروايتين صحيح بل ودقيق، لكن الحقيقة المؤكدة أن التاريخ قلما يقف أمام الروايات الإنسانية التفصيلية التى تحكى لنا عن النيات والمشاعر والأحلام والآلام، ولكنه يهتم أكثر بالقصة الكلية، بالنتائج المادية النهائية! حياتنا كبشر مهمة لنا ولعائلاتنا وأحبابنا وللحظة الزمنية التى نبقى فيها على قيد الحياة، ولكننا شئنا أم أبينا مجرد جمل اعتراضية فى التاريخ، مجرد تروس فى ماكينات الإنتاج العملاقة أو ذرات حجر فى بنايات الدولة القومية الشاهقة، معرفة هذا ربما مؤلم بالفعل، لكنه الحقيقة المؤكدة والمصير الحتمى لنا كبشر، نحن شئنا أم أبينا تنسحق ذواتنا وأحلامنا لصالح المشاريع القومية العملاقة، والسرديات الدينية المقدسة، والأساطير البشرية المؤسسة، والتصورات الرمزية التخيلية المجردة! سردية خالد فهمى أعمق، ولكن سردية الرافعى أبقى وأخلد!

أستاذ مساعد زائر للعلاقات الدولية بجامعة دنفر

أحمد عبدربه مدرس النظم السياسية المقارنة بجامعة القاهرة وأستاذ مساعد زائرللعلاقات الدولية بجامعة دنفر