لماذا تصيبنا مباراة بتلك الانفعالات؟! - حسن المستكاوي - بوابة الشروق
الخميس 5 أغسطس 2021 11:19 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

بعد الأداء المتميز.. هل يحقق منتخب اليد المصري ميدالية أوليمبية في طوكيو؟

لماذا تصيبنا مباراة بتلك الانفعالات؟!

نشر فى : الإثنين 25 يناير 2021 - 6:50 م | آخر تحديث : الإثنين 25 يناير 2021 - 6:50 م

** على حسابى فى تويتر قلت: «كنت بشجع بطريقة غريبة. طلعت بحب مصر أوى».

** كان ذلك تعليقا على مباراة المنتخب مع سلوفينيا فى بطولة العالم لكرة اليد، وقد كانت صعبة ومثيرة ودرامية، رفعت فى عروقنا نسب الإدرينالين، وشاهدها الكثيرون من الوضع واقفا وبأعصاب ملتهبة. وتلك المشاعر تكررت على مواقع التواصل الاجتماعى، وفى المنازل، وفى كل موقع اجتمع به أى مجموعة من المصريين. وهى مشاعر تلقائية وفطرية، قد لا يجيد تفسيرها البعض. لماذا تصيبنا مباريات رياضية بكل هذه الانفعالات؟. لكن علماء الاجتماع فى العالم درسوا وبحثوا فى تأثير الانتصارات الرياضية على الشعوب وخرجوا بنتيجة واحدة مؤكدة: «إنها تمس الكبرياء الوطنى».

وفى دراسات لعلماء الاجتماع عن كرة القدم تحديدا وعن أسرار شعبيتها قيل إنها البديل المشروع للحرب، باعتبار أن الحرب غريزة إنسانية، وتدور رحاها، من أجل الماء والأرض والثروة، وفى كرة القدم شىء من فكرة كفاح الجماعى، والرد المضاد، واحتلال أرض الخصم، بكل ما فى اللعبة من ملامح وتعبيرات عسكرية.

** بطولة العالم لكرة اليد شأن الأحداث الرياضية الكبرى، التى تشارك بها المنتخبات المصرية وأبطال اللعبات المختلفة. ولا أحد ينسى أبدا رد فعل الشعب المصرى عندما فاز المصارع الفنان كرم جابر بميدالية ذهبية فى دورة أثينا. مع أن المصارعة ليست بنفس درجة شعبية كرة القدم أو كرة اليد. ثم إن المشاعر الوطنية الطبيعية والفطرية تتدفق مع تنظيم مصر للأحداث الكبرى مثل كأس الأمم الأفريقية، وبطولة العالم لكرة اليد، وتتفاعل التعليقات مع إجادة التنظيم.. فتلك الأحداث فى النهاية رسالة حضارية تعكس ثقافة وحضارة الأمة..

** الرياضة ليست لعبا ولا لهوا فقط. هى أجمل نشاط إنسانى. وهى أكبر واقدم حركة سلام عرفتها البشرية. هى التنافس الشريف. والصراع الأزلى للإنسان ضد المسافة والزمن والوزن. وكل ذلك يختصر قيم الرياضة وأهدافها. ودروسها التى تتضمن تعلم الكفاح والصبر وأهمية التدريب للإتقان، وأهمية الإبداع، والابتكار، وأهمية العمل الجماعى وروح الفريق. وأهمية مساندة الزميل وإنكار الذات، وأهمية احترام فوز الآخر، وتعلم أن الحياة ذاتها مثل المباراة فيها انتصار وانكسار.. كل هذا فى الرياضة؟ نعم وأكثر من هذا..

** كانت مباراتنا مع سلوفينيا عصيبة جدا. وعدنا بعد أن كنا تأخرنا. عدنا من بعيد. عدنا بالأمل والجدية والروح القتالية عند لاعبينا. عدنا بعد أن كاد اليأس يدخل القلب. لفارق الأهداف فى الشوط الأول، ولكثرة الأخطاء والتوتر الذى أصاب اللاعبين بسبب الضغوط. لكننا عدنا بحماسهم وبمشاعرهم الوطنية. لكن علينا أن نكون فى غاية الحذر ونحن نستعمل هذا التعبير الخاص بالمشاعر الوطنية.. فلا تكون هناك مبالغات، ولا تكون خسارة منتخب لمباراة بمثابة هزيمة لمصر، لأن الفوز بمباراة ليس انتصارا للدولة المصرية. ولكنه انتصار لمشاعرنا، وللكبرياء الوطنى. خاصة عندما ندرك أن الرياضة فوز وهزيمة. فلا يوجد يفوز دائما ولا يوجد فريق يخسر دائما. وفى الرياضة يقول العلماء إن اللاعبين هم أبطالك الذين يواجهون بالنيابة عنك. وفى فوزهم انتصار لك، وفى خسارتهم انكسار لك.. هكذا هى معادلة واضحة وبسيطة..

** «طلعت بحب مصر أوى».. صحيح. هى جملة تختصر مشاعر كل إنسان ينتمى إلى بلده. كل إنسان يرى أنه مجرد جنين لحبة التراب أو الرمل فى وطنه، حيث ولد وحيث يموت.

** بأعلى صوت نهتف: تحيا مصر

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.