عودة المفاوضات وحكمة مصر - الأب رفيق جريش - بوابة الشروق
الإثنين 17 يونيو 2024 2:32 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

عودة المفاوضات وحكمة مصر

نشر فى : السبت 25 مايو 2024 - 9:45 م | آخر تحديث : السبت 25 مايو 2024 - 9:45 م

بريق أمل جديد ظهر أخيرا بعد فشل وتأجيل متكرر لمباحثات الهدنة بين إسرائيل وحماس. فوسط ضغوط دولية وداخلية متصاعدة، أعطت حكومة الحرب الإسرائيلية الضوء الأخضر لاستئناف المفاوضات الرامية إلى تحرير المحتجزين فى غزة، وأشار وزراء حكومة الحرب الإسرائيلية إلى أنهم سيدعمون مقترحا جديدا بشأن صفقة تبادل الأسرى والمحتجزين، وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن جانتس وإيزنكوت طالبا نتنياهو بمناقشة المقترح الجديد فى أسرع وقت. بينما نقل موقع «أكسيوس» عن مسئول إسرائيلى أن نتنياهو ومجلس الحرب قررا توسيع صلاحيات فريق التفاوض. وأوضح هرتسى هليفى رئيس أركان جيش الاحتلال أن هناك حاجة ملحة للتوصل إلى صفقة مع حماس للإفراج عن الأسرى، بعد تعثر جولات المفاوضات السابقة. إ

إعلان حكومة الحرب الإسرائيلية المصغرة الموافقة على استئناف المفاوضات مع حماس، لإطلاق سراح المحتجزين الإسرائيليين مقابل وقف الحرب الضروس التى يشنها جيش الاحتلال على المدنيين فى غزة، يحمل دلالات كثيرة ومهمة ، الدلالة الأولى، أن الداخل الإسرائيلى نفسه بلغ غضبه وغليانه درجة غير مسبوقة، لم يعد الساسة والقادة والوزراء الإسرائيليون قادرين على احتمالها، فغير خافٍ على أحد أن قطاعا عريضا من الإسرائيليين بات يرفض حرب الإبادة والتجويع، التى يشنها جيش الاحتلال على القطاع بل هناك من الإسرائيليين فى إسرائيل ويهود فى الولايات المتحدة الأمريكية وغيرها مع وقف الحرب والعمل على إقرار السلام وحل الدولتين.

الدلالة الثانية أن الضغوط الدولية الهائلة والمتواصلة على إسرائيل بدأت تؤتى ثمارها، ونعلم جميعا أن المزيد من دول العالم بات يفكر جديا فى الاعتراف بدولة فلسطين، إثر اعتراف كل من إسبانيا والنرويج وأيرلندا بفلسطين كدولة .

والدلالة الثالثة هى أن الإدارة الأمريكية لم تعد تتحمل ضغط الشارع الأمريكى، فسمعنا كيف طلبت من نتنياهو تأجيل شن هجوم شامل على رفح، لما سيؤدى إليه من عواقب وخيمة على المنطقة ستضر بالمصالح الأمريكية نفسها خاصة أن الولايات المتحدة الأمريكية على أبواب انتخابات رئاسية جديدة وتقول استطلاعات الرأى الموثوق بها أن شخصية الرئيس بايدن تتدهور بسبب حرب غزة ولذا هو فى أشد احتياج أن يكبح جماح إسرائيل ويتوصل لتفاهمات تؤدى إلى السلام وحل الدولتين ، ثم الدلالة الرابعة، هى أن الجهود المصرية الحكيمة لقيت أخيرا آذانا مصغية من الساسة الإسرائيليين، فقد قال المتحدث باسم جيش الاحتلال، دانيال هاجارى، إن العلاقة مع مصر مهمة جدا، وقدم الشكر للدور المصرى، فى الوساطة بمفاوضات تبادل الأسرى والمتحجزين.

الدلالة الخامسة هكذا يشتد المأزق الإسرائيلى، خاصة بعد قرار المدعى العام للمحكمة الجنائية الدولية إصدار مذكرة اعتقال لنتنياهو ووزير دفاعه، بتهمة ارتكابهما جرائم حرب فى غزة. وهذا عمل ضغط إضافى على الحكومة الإسرائيلية وحكومة الولايات المتحدة الأمريكية حتى لا يبدو عليهما ذلك ويهددان المحكمة الدولية وقضاتها فى سابقة لم نشهد لها مثيلا من قبل . 

 

الأب رفيق جريش الأب رفيق جريش
التعليقات