مأزق مسيحى إسلامى عربى - إكرام لمعي - بوابة الشروق
السبت 22 يناير 2022 8:14 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما هي توقعاتك لمشوار المنتخب المصري ببطولة إفريقيا؟


مأزق مسيحى إسلامى عربى

نشر فى : الخميس 27 مايو 2010 - 9:27 ص | آخر تحديث : الخميس 27 مايو 2010 - 9:27 ص

 من الثابت تاريخيا بالوثائق أنه أثناء الحرب الأهلية فى لبنان (1975 ــ 1990) قام السفير الأمريكى بيل براون Beal Braun بتقديم مشروع مقدم من رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية إلى سليمان فرنجية، الذى كان رئيسا للجمهورية اللبنانية حينذاك، يقضى بتهجير المسيحيين اللبنانيين ونقلهم بالأسطول السادس الأمريكى، الذى يربض فى مياه البحر الأبيض المتوسط والقيام بتوطينهم فى الولايات المتحدة الأمريكية (أمريكا الشمالية)، وأيضا دول أمريكا الجنوبية وكندا.

ولاشك أن مشروع مثل هذا كان يمكن أن يبتلعه المسيحيون اللبنانيون على أساس أن معركتهم مع الفلسطينيين ستكون خاسرة سواء انتصروا أم هزموا. ثم يبدو وكأن المشروع فى صالح الفلسطينيين، حيث سيدعم الفلسطينيين بالاستيطان فى لبنان مع أصدقائهم المسلمين السنة والشيعة. هذا فضلا عن القوميين العرب، فهل كانت أمريكا بهذا المشروع تعلن تعضيدها للدولة الفلسطينية على حساب مسيحى لبنان أم ماذا؟

ولننتقل ــ عزيزى القارئ ــ إلى مشاريع أخرى سمعنا وما زلنا نسمع عنها. فعند انهيار الإمبراطورية العثمانية أعلن الاتحاد السوفييتى حمايته للكنيسة الأرثوذكسية المصرية وأعلنت فرنسا حمايتها للكاثوليك اللذين رفضا هذه الحماية.. والمسيحيون والمسلمون على المستوى الشعبى فى مصر على طول التاريخ يطلقون شائعات من هذه النوعية، التى تتحدث عن حماية أمريكية للمسيحيين، والحديث عن دولة مسيحية فى صعيد مصر.. إلخ.

السؤال هو لماذا تصر إسرائيل وأمريكا على الحديث عن الأقليات وحمايتهم واستقلالهم؟ هل هذا هو نوع من الحب لهذه الأقليات المسيحية فى الشرق الأوسط؟

الحقيقة أن هذا ما يظنه بعض القيادات المسيحية الساذجة، وما رفضته على طول الخط القيادات المسيحية المدركة للسياسية العالمية والقادرة على استيعاب ما يحدث فى العالم. بجانب هذه الحقائق التاريخية علينا أن نضع تقارير جمعيات حقوق الإنسان فى الغرب خاصة أمريكا فى السنوات الأخيرة وتقرير لجنة الحريات الدينية الأخير نصب أعيننا، فقد لاحظت أثناء قراءتها ومناقشتها مع آخرين أنه لا يخلو تقرير منها عن الحديث عن التضييق على الكنائس ومنع المسيحيين من العبادة واضطهاد المسيحيين فى الوطن العربى بشكل عام، وقتلهم على الهوية فى العراق، ورفض قضاة مصر الحكم على أى قاتل مسلم لمسيحى بأى عقوبة، والسؤال لماذا؟!

فالحقيقة المقلقة جدا لأمريكا وإسرائيل هى أن توجد دول فى المنطقة تتكون من عنصريات وأديان مختلفة وتعيش معا فى سلام أساسه المواطنة وليس الدين، وهو عكس تماما المشروع الإسرائيلى، فلبنان بتركيبتها المميزة من مسيحيين وشيعة وسنة وقوميين.. إلخ، يدين عنصرية دولة إسرائيل، التى تقوم قوميتها على ديانتها، فكلمة يهودى تعنى القومية والدين وهو ما تتفرد به إسرائيل عن كل أتباع القوميات والأديان الأخرى.

كذلك ما تمثله مصر بالتعايش بين المسيحيين والمسلمين واليهود والبهائيين والنوبيين.. إلخ، ويتضح هذا بصورة أخرى فى العراق، وهكذا تريد إسرائيل وأمريكا إسقاط هذه النماذج، التى تدين إسرائيل وتكشفها أمام العالم ككل، فهذه النماذج هى نقيض للصيغة الإسرائيلية من تعصب ورفض للآخر المختلف وعنصرية قميئة.

ولقد نجحت الخطة الأمريكية الإسرائيلية حيث اندفع المسيحيون فى العالم العربى إلى الهجرة وفتحت الولايات المتحدة ذراعيها للمهاجرين، وبإحصائية بسيطة نرى إن 70% من الذين تستقبلهم أمريكا للهجرة من مصر مسيحيون، بل أكثر من هذه النسبة مسيحيين من فلسطين والعراق والأردن ولبنان.. ولقد وصل عدد المسيحيين فى فلسطين إلى 1.4%، بينما كانوا 8% قبل عام 1948، ونفس الأمر فى العراق وباقى الدول العربية.

لقد التقط مسلمو المنطقة الطعم وتحدثوا عن الأمريكان كمسيحيين وأن موقفهم فى غزو العراق ومن قبل فى حرب 1967 بأنه موقف ضد الإسلام والمسلمين وشن الإعلام العربى ورجال الدين هجوما عنيفا على أمريكا الصليبية، وبالتالى على المسلمين أن يردوا بالمثل.

وهكذا ومن هذا المنطلق للفكر الساذج يقع المسيحيون العرب بين المطرقة والسندان، بل ويقوم بعض المسيحيين العرب بتصديق هذا التوجه والوقوع فى الفخ، وهم لا يدركون أن بقاءهم وفناءهم يعتمد أساسا على تمسكهم بالنسيج الوطنى، وتمزيق هذا النسيج يعنى فناء وضعف الجميع، وهنا لا استثناء لأحد ولا عذر لآخر.

فعلى مدى التاريخ كان الصراع بين الغرب بكل تنوعاته ضد الشرق بكل مذاهبه وأديانه، والتاريخ يحكى كيف عانى المسيحيون العرب من الحملات الصليبية مثلهم مثل المسلمين، بل إنه أثناء الحملات الصليبية لم يهدم المسلمون أى كنائس أو أديرة، ولكن الغزاة الفرنجة هدموا الكثير من الكنائس والأديرة من أنطاكية (تركيا) حتى القدس، وتوجد لدى الكنيسة الأرثوذكسية المصرية أسماء وأعداد الشهداء المصريين المسيحيين فى هذا الحقبة وتحتفل بهم. ومن الواضح اليوم أن المستعمرين قد تعلموا من أخطائهم السابقة ومن دروس التاريخ، لذلك يقدمون بضاعتهم بطرق حديثة وبأشكال متنوعة، بينما العرب المسلمون منهم والمسيحيون ما زالوا يتصرفون بسذاجة عجيبة.

واليوم لا تعتدى جيوش الفرنجة على الأقليات ولا يدمرون أديرتهم وكنائسهم ومواقع تجمعهم، لكنهم يتركون هذه المهمة لغيرهم من عصابات الإرهاب المحلية. ولذلك قاموا باستخدام تنظيم القاعدة والجماعات الإسلامية الأخرى لتحقيق مآربهم، والمعروف أنها جميعا تلقت معونات من المخابرات المركزية الأمريكية فى وقت ما.

ومن الثابت تاريخيا أن أسامة بن لادن فى أفغانستان تحالف مع الأمريكان لطرد السوفييت، وأطلقت عليهم آلة الإعلام الأمريكية الضخمة لقب (المجاهدون الأفغان)، وأذكر أن الكنائس فى مصر تبرعت لهؤلاء المجاهدين لكى يطردوا السوفييت الملحدين. وكنت شاهدا عندما قدمت الكنيسة الإنجيلية 20000 جنيه للمجاهدين ضمن حملة قامت بها الكنائس جميعها فى ذلك الوقت (فى نهاية الثمانينيات) بتوصية من الدولة ومعها النقابات وأثرياء مصر للتبرع للمجاهدين فى سبيل الله.

وبعد انتهاء الحرب عاد المجاهدون العرب إلى بلادهم وبدأوا فى قتل السياح المسيحيين ورجال الشرطة والدولة.. وعانت مصر أى معاناة من هذه الإحداث وأسرع الكثيرون من المصريين يطرقون أبواب السفارة الأمريكية للهجرة وتجاوبت السفارة معهم وبقوة. وهكذا أغلقت الدائرة بإحكام واكتملت الخطة بأن الذين يقتلون المسيحيين فى فلسطين والعراق ومصر محسوبين على الإسلام، وعندما يقتنع العالم بذلك ــ وقد اقتنع فى مجمله ــ يكون الهدف قد تحقق والرؤيا قد اكتملت.

هذه الرؤيا التى تعلن وبوضوح أن المسلم يرفض الآخر، وليس لديه استعداد لقبوله على أساس المواطنة، وأن الدين الإسلامى هو الذى يقوم بتعليمه أن يقتل اليهودى والمسيحى لكى تصبح الأرض إسلامية ومن يعيش عليها مسلمون فقط. وهكذا يحض الإسلام على العنصرية مثله مثل اليهودية ولا فرق، فلماذا نلوم إسرائيل؟

ثم رسالة واضحة تقول إن الإرهاب مصدره الإسلام وبدلا من محاربة الإسلام المتطرف عقائديا وفكريا داخليا وخارجيا يقومون بتعضيد الفكر السلفى والأصولى لينتشر فى كل دواوين الحكومة والإعلام. ولذلك لابد من تعضيد الإخوان والمسلمين والمرشحين الإسلاميين والنقابات الإسلامية.. إلخ.

هكذا يلتقطون الإشارات الخارجة من مصر بأنه لا مكان لقبطى كرئيس للدولة أو كرئيس فى أى مصلحة ولا مكان للمرأة، والشعارات الإسلامية المختلفة، ليعلنوا أن هذا هو الإسلام الذى يفرخ فى كل يوم إرهابيين.

من المعروف أيضا أن هناك مشروعا إسرائيليا لتقسيم الدول العربية إلى دويلات طائفية مذهبية وإثنية أو عرقية وما يحدث ألان من تمزيق للدول العربية العلمانية، ومحاولة فرض الصبغة الدينية على كل مناحى الحياة، ومن أهمها قضايا الحسبة التى تجتاح مصر بطولها وعرضها بمسيحيها ومسلميها، ورفع قضايا ازدراء الأديان ورفض الكنيسة للدولة العلمانية لتستمر ممسكة بزمام المسيحيين والقيام بدور سياسى موازٍ للأزهر وتقوم المقايضات والمشروعات بين الدولة والأزهر والكنيسة، وكل هذا يصب فى الرؤيا الأمريكية الإسرائيلية.

إن ما يحدث فى مصر من اعتداء على الكنائس والمسيحيين بأيدى مسلمين يعنى أن هؤلاء المسلمين استخدمتهم إسرائيل. دليلنا على ذلك هو أنه فى كل حادث طائفى تظهر العناوين فى الصحف الغربية والإسرائيلية وفى الإذاعات والتليفزيونات تقول المسلمون يعتدون عل الكنائس وعلى المسيحيين.. إلخ، أنهم يؤكدون أن المسلمين يرفضون الدولة العلمانية ويرفضون العيش المشترك ويرفضون بناء الكنائس على أرض إسلامية ويفرخون للعالم كل يوم إرهابيين.

وفى النهاية نقول إنه فى الحملات الغربية القديمة (الصليبية) لم يستطع الفرنجة خداع المسلمين ولا المسيحيين ولم يجدوا مسلما أثناء الحملة يقتل مسيحيا أو يحرق كنيسة ويمنع بناؤها، ولم تجد مسيحيا يخون وطنه.. السؤال هو هل نحن نتطور ونتقدم للأمام أم نتراجع ونتخلف ونقع فريسة لمن هم أذكى منا. إن الوطن يضيع من بين أيدينا ونحن نرى من يستنجد بالغرب لحمايته ومن يقوم برفض الآخر والتضييق عليه تنفيذا لأجندة الغرب والدولة لا تحسم توجهها والجميع لا يدرون ماذا يفعلون بأنفسهم وأوطانهم.

إكرام لمعي  أستاذ مقارنة الأديان
التعليقات