وكيل البرلمان لـ الشروق: وجود مجلس الشيوخ إضافة قوية للحياة النيابية.. ودعم واستقرار الحياة السياسية - بوابة الشروق
الخميس 6 أغسطس 2020 12:25 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

وكيل البرلمان لـ الشروق: وجود مجلس الشيوخ إضافة قوية للحياة النيابية.. ودعم واستقرار الحياة السياسية

وكيل أول مجلس النواب - السيد الشريف
وكيل أول مجلس النواب - السيد الشريف
علي كمال
نشر في: الجمعة 3 يوليه 2020 - 4:46 م | آخر تحديث: الجمعة 3 يوليه 2020 - 4:46 م

أكد النائب السيد الشريف وكيل أول مجلس النواب، أن عودة الغرفة الثانية للبرلمان تحت مسمى "مجلس الشيوخ" إضافة قوية للحياة النيابية واستعادة قيمة تشريعية هامة، مضيفا أن من يراجع التاريخ سيجد أن مجلس الشيوخ كان له مواقف وطنية وتشريعية هامة سجلت له على مدار الفترة الماضية ، وعودته مرة أخرى ضرورية ويعبر عن إرادة شعبية.

وتعقد الهيئة الوطنية للانتخابات برئاسه المستشار لاشين إبراهيم، غدا السبت، مؤتمرا صحفيًا بمقر الهيئة العامة للاستعلامات، للإعلان عن مواعيد فتح باب الترشح لعضوية مجلس الشيوخ.

وقال رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات أمس، إنه سيتم الإعلان عن موعد دعوة الناخبين للإدلاء بأصواتهم داخل وخارج مصر وكذلك الجدول الزمني للعمليه الانتخابية.

وأوضح الشريف، في تصريحات لـ" الشروق"، أن عودة الغرفة الثانية يسمح لمزيد من الرأي والرأي الأخر ويلعب دورا هاما في إحياء الحياة الحزبية ويعد بمثابة استكمالا لعملية الإصلاح السياسي، مشيرا إلى أن ثنائية البرلمان أو نظام المجلسين معمول به في عدد من الدول المتطورة نظرا لأنه يمثل ضمانة أساسية للإنجاز في العملية التشريعية بطريقة صحيحة، حيث تتم دراسة ومناقشة مشروعات القوانين الهامة بتأن واستفاضة في كلا المجلسين الأمر الذي يصعب تحقيقه عند الأخذ بنظام المجلس الواحد.

وأشار وكيل البرلمان إلى أن مجلس الشيوخ سيساهم في التفاعل الايجابي بين الآراء والاتجاهات المختلفة لدعم واستقرار الحياة السياسية، بجانب أن مرور مشروعات القوانين المهمة على الغرفتين يضمن إصدار التشريعات بعد تمحيصها والاطمئنان إلى استجابتها لمتطلبات الحياة العامة في المجتمع ويحقق الاستقرار القانوني.

وذكر الشريف، أن المجلس يضمن تمثيل الكفاءات المتخصصة الفنية والمؤهلين والاستفادة من حكمة ذوي الخبرة، بما يؤدي إلى علاقة تبادلية وتكاملية للوصول إلى الرؤية الأصوب وتحقيق الضمان الأكيد لحسن سير العمل البرلماني وإحكام التشريعات الصادرة عن السلطة التشريعية، بالإضافة إلى تحقيق الرقابة الذاتية داخل غرفتي البرلمان، لافتا إلى أن الغرفة الثانية أثبتت نجاحا عمليا داخل العديد من الدول التي أخذت بهذا النظام ومنها فرنسا وايطاليا وكندا وغيرهم من الدول الأخرى.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك