أمين الفتوى ينصح بتدريب الفتاة على الحشمة والتستر تدريجيا - بوابة الشروق
الثلاثاء 18 مايو 2021 12:37 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما رأيك بمستوى الدراما الرمضانية حتى الآن؟


أمين الفتوى ينصح بتدريب الفتاة على الحشمة والتستر تدريجيا

دار الإفتاء
دار الإفتاء
هديل هلال
نشر في: الثلاثاء 4 مايو 2021 - 11:52 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 4 مايو 2021 - 11:52 ص

أمين فتوى: يجب تدريب الفتاة على الحشمة والتستر تدريجيا.. ونقلها من المايوهات والشورتات إلى الحجاب مرة واحدة يتسبب في صدمة
أجاب الدكتور أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية على سؤال ورد إلى الدار مفاده: «ما حكم إلباس الحجاب لطفلة؟»، قائلًا إن «الإنسان لا يحاسبه الله إلا بعد البلوغ».

وأضاف خلال مقطع فيديو بثته عبر موقع «يوتيوب»، اليوم الثلاثاء، أن الإنسان بعد البلوغ محاسب وبالغ ومكلف حتى وإن لم تكن عقليته ناضجة، موضحًا أن العقاب والذنب لا يلحقان بالإنسان إلا بعد البلوغ.

وأوضح أن الإنسان يصبح مآخذًا على أفعاله بعد البلوغ مباشرة، مناشدًا أولياء الأمور مراعاة نفسية الأطفال، واستخدام نوع من التدريج اللطيف المناسب في الفرائض والواجبات والتدريب على المستحبات والشعائر الدينية.

وأشار إلى أن الحديث النبوي: «مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين» المقصود به أن يعمم على كل الفرائض والواجبات، قائلًا إن الكلام في الحديث عن الصلاة لأنها أم العبادات.

وذكر أن «التدريب على العبادات في سن سبع؛ لأن الغرض أن تصبح الصلاة من برنامج يومي تنتقل لتصبح عادة لا يمكن التخلي عنها»، متابعًا: «كذلك الأمر بالنسبة للصيام والحجاب، الحجاب يجب تحبيب الفتاة فيه في سن ما قبل البلوغ، والتدريب على التستر في الملابس».

واستطرد: «مش أكلفتها في سن 7 سنوات، لكن تعيش حياتها ويتم تدريبها على التحشم والتستر واحدة واحدة، لأن نقل الفتاة من المايوهات والشورتات إلى التحجب مرة واحدة يتسبب في صدمة، يجب أن يكون هناك تدريجًا وتحبيبًا بعقل وحكمة في كل العبادات لحب التعلق بما أمرهم الله به وعدم النفور منه أو الشعور أنه أمر مزعج، فالانتقال من حال إلى آخر بالتدريج يقتضي التفويت والتغافل والترغيب والتحسين والتحبيب».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك