فيديو.. هانى الخولى رئيس شركة النصر للسيارات في حوار لـ«الشروق»: أنجزنا 95% من المفاوضات مع الشركة الصينية «دونج فينج» لتصنيع السيارة الكهربائية - بوابة الشروق
الجمعة 28 يناير 2022 1:41 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما هي توقعاتك لمشوار المنتخب المصري ببطولة إفريقيا؟


فيديو.. هانى الخولى رئيس شركة النصر للسيارات في حوار لـ«الشروق»: أنجزنا 95% من المفاوضات مع الشركة الصينية «دونج فينج» لتصنيع السيارة الكهربائية

هانى الخولى رئيس شركة النصر للسيارات
هانى الخولى رئيس شركة النصر للسيارات
حوار - سارة حمزة
نشر في: الإثنين 6 سبتمبر 2021 - 5:44 م | آخر تحديث: الثلاثاء 7 سبتمبر 2021 - 5:41 م

بدء التصنيع نهاية العام المقبل بـ3 فئات وقدرة إنتاجية 25 ألف سيارة سنويا
تكلفة شحنة السيارة تتراوح بين 90 و190 جنيها تقطع مسافة 400 كيلو
جربنا السيارة مع شركة «أوبر» ونسعى لاستيراد سيارات أخرى للتجربة
نتمنى انتهاء أزمة نقص الرقائق الإلكترونية قبل البدء التصنيع المحلي
السرعة والأمان وقلة المصروفات أبرز مميزات السيارة الكهربائية عن التقليدية

كشف هانى الخولى، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة النصر للسيارات، عن إنجاز 95% من المفاوضات حول تفاصيل عقود الشراكة مع الشركة الصينية «دونج فينج»، لتصنيع السيارة الكهربائية الخاصة بالشركة في مصانع «النصر»، حيث من المقرر طرح السيارة بثلاث فئات مع نهاية العام المقبل، والتي تتمتاز عن السيارات التقليدية بالسرعة ومواصفات الأمان العالية، فضلا عن فاتورة صيانتها المخفضة.

وأضاف الخولي، في حوار مع «الشروق»، أن الشركة ستبدأ إنتاج السيارة الكهربائية بنهاية العام المقبل بنحو 100- 150 سيارة كهربائية بشكل تجريبي، على أن يصل حجم الإنتاج إلى 25 ألف سيارة سنويا، موضحا أن سعر السيارة سيتراوح بين 300 و400 ألف جنيه، فإلى نص الحوار..

ما موقف المفاوضات مع الشركة الصينية «دونج فينج»؟
أنتهينا من 95% من تفاصيل عقود الشراكة، رغم صعوبة المفاوضات، مع تغيير إدارة الشركة الصينية مؤخرا، لكن هذا الأمر لم يؤثر على المفاوضات بشكل كبير، وتجرى الآن المناقشات حول تسعير المكونات، لأننا نهدف إلى تخفيض ثمن السيارة، ولذلك نعمل على الوصول لتسعير جيد لمكونات الإنتاج حتى نتمكن من الوصل إلى سعر أكثر ملاءمة للسوق المصرية، مع الرواج الاقتصادي الذى تشهده سوق السيارات في مصر خلال الفترة الأخيرة، والتي سجلت زيادة بنحو 30 ألف سيارة خلال العام الحالي، مقارنة بالعامين الماضيين.

متى يبدأ إنتاج السيارة الكهربائية وكم سيبلغ سعرها؟
سيبدأ انتاج السيارة الكهربائية نهاية العام المقبل، بنحو 100 إلى 150 سيارة بشكل تجريبي، على أن يصل حجم الإنتاج إلى 25 ألف سيارة سنويا، وسيتراوح سعر السيارة بين 300 و400 ألف جنيه، كما سيكون هناك خطة لإنتاج بطارية السيارة الكهربائية خلال الثلاثة أعوام القادمة.

هل تؤثر أزمة نقص الرقائق الإلكترونية على صناعة السيارات الكهربائية؟
بالطبع ستنعكس الأزمة على صناعة السيارات الكهربائية عالميا، ولكن نأمل أن يتم حل الأزمة خلال فترة تصنيع السيارة محليا، خاصة أنها ظهرت نتيجة نقص فى الإنتاج العالمى من الرقائق الإلكترونية، بسبب جائحة كورونا، وتأثيرها على الأنشطة الاقتصادية، كما أن جميع الصناعات المعتمدة على الرقائق الإلكترونية متأثرة نتيجة نقص الإنتاج كصناعة أجهزة الكمبيوتر والكاميرات والهواتف المحمولة.

بعد تجربة السيارة الكهربائية في مصر من خلال شركة «أوبر»، هل تخضع سيارات أكثر للتجربة خلال الفترة المقبلة؟
بالفعل جربنا السيارة الكهربائية مع شركة «أوبر»، حيث قمنا بتسليم 3 سيارات من أصل 9 سيارات، سيتم تسليمها لسائقي الشركة، مع العلم أن تجربة السيارة من خلال شركة أوبر، تهدف لاختبار السيارة للمستهلك أيضا لنرى ردود فعل المواطنين حول التجربة من خلال أبلكيشن «أوبر».
يبقي أن نقول إن عدد السيارات التى تم استيرادها للتجربة يبلغ 13 سيارة، ومن المتوقع استيراد كمية أخرى خلال الفترة المقبلة أيضا لخضوعها للاختبار والتجربة.

ما مميزات السيارة الكهربائية عن غيرها من السيارات التقليدية؟
السيارة الكهربائية تتميز بأنها تقطع مسافة 400 كيلو متر فى الشحنة الواحدة، وسرعتها تصل إلى 150 كيلو/ساعة، كما أنها سهلة القيادة ومعدلات الأمانة فيها مرتفعة جدا، ومطابقة لكل المواصفات العالمية، كذلك فإن فاتورة مصروفات السيارة الكهربائية أقل من التقليدية، حيث تتراوح تكلفة الشحنة الواحدة بين 90 و190 جنيها، كما أن مصاريف الصيانة تتراوح بين 200 و300 جنيه، كذلك فإن تلك السيارة صديقة للبيئة، وتقلل من الانبعثات مما يساهم فى الحفاظ على الصحة العامة.

عدد الفئات المقرر طرحها عند بدء الإنتاج؟
من المقرر طرح 3 فئات، الأولى والثانية تقطعان مسافة 400 كيلو متر فى الشحنة الواحدة، أما الفئة الثالثة فتصل إلى 500 كيلو متر، وجميعها متطابقة من ناحية معدلات الأمان.

هل تم إقرار الحافز المالي للسيارة الكهربائية؟
هناك بالفعل حافز مالي، سيتم إقراره من الحكومة مع نزول السيارة للسوق ويصل إلى 50 ألف جنيه، لتشجيع الإقبال على شراء السيارة، مع العلم أن زيادة هذا الحافز يرجع إلى الحكومة، إذا رأت الزيادة تساهم فى الإقبال على شراء السيارة، خاصة مع زيادة المكون المحلى فيها.

كم تبلغ تعريفة شحن للسيارة؟
بالفعل تم إقرار هذه التعريفة من مجلس الوزراء، وستبلغ نحو 167 قرشا / للكليووات، مع العلم أن الشحنة الواحدة تحتاج 55 كليووات، لتكون فاتورة الشحن 90 جنيها للشحنة الواحدة، وهذا فى حالة الشحن البطئ والتى تستغرق 8 ساعات ، أما فى حالة الشحن السريع الذى يستغرق 30 إلى 40 دقيقة، فستكون التكلفة أعلى حيث ستبلغ نحو 345 قرشا / للكيلو وات، بتكلفة نحو 190 جنيها للشحنة الواحدة.

هل يمكن أن تتجه شركة النصر لتصنيع السيارة التقليدية؟
«الباب مش مقفول»، أمام تلك الفكرة، ولكن عند إحياء شركة النصر للسيارات، تم إعادتها مواكبة للتطورات الراهنة بنظرة على المستقبل وذلك من خلال صناعة السيارة الكهربائية، ولذلك عند الدخول فى صناعة سيارة أخرى من الممكن أن نتجه إلى السيارة الهجين «الهايبرد».

هل تم الانتهاء من إنشاء شركة الخاصة بإقامة محطات شحن السيارت الكهربائية؟
الشركة حاليا فى مرحلة التأسيس، ومن المتوقع الانتهاء منها خلال أشهر قليلة، وستكون بالشراكة مع القطاع الخاص والشركة الوطنية بالتنسيق مع وزارة الكهرباء.

ما هو العدد المستهدف لنقاط الشحن الخاصة بالسيارة الكهربائية؟
مع نهاية العام الحالي سيصل عددها إلى 1000 نقطة شحن، تكفى لشحن 10 آلاف سيارة، وحاليا هذا العدد من السيارات غير متوفر في مصر، حيث يتواجد ما يقرب من 600 إلى 700 سيارة كهربائية فقط، ومع نهاية العام المقبل سيتم تدشين 3 آلاف نقطة شحن.

كيف دعم قرار إيقاف استيراد السيارة الكهربائية المستعملة الصناعة المحلية؟
إيقاف استيراد السيارات الكهربائية المستعملة، قرار صائب، خاصة أن معدلات التطور التكنولوجى في السيارات الكهربائية سريع للغاية، فكل 6 شهور تظهر تطورات جديدة، وليس من المنطقى أن يتم تقديم سيارة قديمة للمستهلك تم إنتاجها منذ 3 أعوام، الأمر الذي يجعل وجود خدمات الصيانة لها صعب.
وفى مايو الماضي أصدرت نيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة، قرار بوقف استيراد السيارات الكهربائية المستعملة، والسماح باستيراد السيارة موديل السنة فقط، وألا يكون قد سبق استخدامها مع استيفاء كافة الشروط المنصوص عليها بلائحة القواعد المنفذة لأحكام قانون الاستيراد والتصدير.

هل ستساهم صناعة السيارات فى توفير وخلق فرص عمل؟
وجود صناعة جديدة يخلق تنمية اقتصادية، وهذا يعني زيادة فرص العمل، مصنع النصر لن يخلق طفرة كبيرة فى سوق العمل، حيث يوفر فرص عمل لـ1000 عامل فقط، وهذا ليس عدد ضخما، لكن فرص العمل الأكبر ستكون فى الصناعات المغذية، فخلف كل عامل فى صناعة السيارات يعمل 16 عاملا فى الصناعات المغذية، ويتتضاعف هذا العدد مع التوسع فى الصناعة.

متى تنضم السيارة الكهربائية للمبادرة الرئاسية لإحلال السيارات؟
الانضمام لمبادرة إحلال السيارات لن يكون قبل عام 2023 لأن الإنتاج سيبدأ مع نهاية العام المقبل.

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك