«فتنة الخبز» تتواصل فى المحافظات.. والأهالى: «فين العيش يا حكومة» - بوابة الشروق
السبت 20 يوليه 2024 12:09 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

«فتنة الخبز» تتواصل فى المحافظات.. والأهالى: «فين العيش يا حكومة»


نشر في: الأربعاء 8 مارس 2017 - 7:51 م | آخر تحديث: الأربعاء 8 مارس 2017 - 7:52 م

شارك فى التغطية ــ هدى الساعاتى وحلمى ياسين وغادة الدسونسى وعمرو بحر ومصطفى سنجر ومحمد نصار ويونس درويش وأميرة محمدين:

 وقفة احتجاجية ومشاجرات فى «البحيرة» والمئات يتظاهرون فى كفر الشيخ.. ودمياط وشمال سيناء خاليتان من البطاقات الورقية.. مصادر أمنية فى أسيوط: أفراد شرطة سريون أمام المخابز ومكاتب التموين.. محافظ الإسكندرية: صرف جميع مستحقات أصحاب البطاقات الورقية لحين استخراج «الذكية»

سيطر الغضب على الأهالى فى المحافظات بسبب إصرار وزير التموين على المصيلحى على قرار تعديل كميات الخبز «الكارت الذهبى» التى يتم صرفها من المخابز لمن لا يملكون بطاقة ذكية مثل أصحاب البطاقات الورقية أو الذين يستخرجون بطاقة بدل تالف أو فاقد لبطاقاتهم الذكية من 3000 رغيف إلى 500 رغيف يوميا كحد أقصى.
فى البحيرة، نظم العشرات من أهالى كفر الدوار وقفة احتجاجية أمام مجلس المدينة ومكتب التموين بعد قرار وزير التموين، مؤكدين: «خفض حصتنا من الخبز ظلم كبير جدا، ولا يتحمله أحد فى ظل غلاء الأسعار الجنونى».
وقالت إحدى المحتجات لـ«الشروق»: «يوم ما بيضيق بينا الحال خالص بناكل رغيف عيش حاف مع كوباية شاى ونقول الحمد لله حتى ده مش هنلاقيه طيب نروح فين نموت نفسنا عشان ترتاح الحكومة».
وفى دمنهور، نشبت مشاجرات بين أصحاب المخابز والأهالى بسبب خفض الحصة، وعلق صاحب مخبز السيد حسنى: «القرار جه على دماغنا والناس بتقولنا مالناش دعوة ما تسمعوش كلام الوزارة ناكل إيه ونجيب منين، وطول اليوم واحنا فى مشاكل والناس ما بقتش طايقة نفسها».
وذكر مدير إدارة التموين بدمنهور أن قرار الوزير سليم لكن أعلن عنه فى التوقيت الخاطئ، لأنه كان يجب الإعلان أولا عن استخراج البطاقات الذكية لأصحاب البطاقات الورقية والبدل التالف والفاقد أولا، واستعجال سرعة تسليم بطاقات البحث الاجتماعى والفصل الاجتماعى حتى لا يتحمل المواطن البسيط والفقير نقص كمية الكارت الذهبى.
وفى الوادى الجديد، سادت حالة من الاستياء بين أصحاب البطاقات الورقية والخطابات التى بموجبها يحصلون على الخبز، وأوضح وكيل مديرية تموين الوادى الجديد محمد إسماعيل أنه وصل للمحافظة نحو 2600 كارت ذكى سيجرى توزيعها على أصحابهم لصرف كميات الخبز، ومن المقرر الانتهاء من توفير الكروت الذكية لجميع أصحاب البطاقات الورقية وخطابات الخبز خلال مارس الحالى.
وفى شمال سيناء، خلت المحافظة من شكاوى المواطنين بشأن الحصول على حصص الخبز، وأكد مدير عام التموين فتحى راشد أن حصص المواطنين فى الحصول على الخبز والدقيق لم تتأثر، وأن نصيب الفرد 5 أرغفة.
وفى كفر الشيخ، نظم المئات من أهالى قرى الزينى وسد خميس وتوابعهما بمركز سيدى سالم وقفة احتجاجية أمام الوحدة المحلية، منددين بقرار وزارة التموين برفع أسمائهم من المقررات التموينية، مرددين هتافات: «باطل.. قرار وزير التموين باطل ويا حكومة فين العيش، وارحل.. ارحل يا مصيلحى»، وانتقلت قوة من المباحث سالم لاحتواء غضب المتظاهرين برفقتهم مسئولين من التموين والأجهزة المحلية.
من جانبه، خاطب المحافظ اللواء السيد نصر، وزير التموين لزيادة رصيد الكارت الذهبى (كارت المفتش) إلى 1000 رغيف يوميا بدلا من تخفيضه إلى 500 رغيف.
وقال مساعد وكيل وزارة التموين بالمحافظة عادل الهابط إن الوزير أعطى تعليمات بإصدار 81 كارت مفتش فئة 1000 رغيف / يوم للصرف للحالات المتضررة، على أن يتم إصدار تلك الكروت خلال ساعات قليلة.
وفى أسيوط، سادت حالة من الاستياء بين المواطنين لرفض وزير التموين إلغاء قرار تخفيض كميات الخبز الخاصة بالكارت الذهبى، وشددت مصادر أمنية لـ«الشروق» أن أجهزة الأمن الوطنى والأمن العام بالمحافظة رفعت تقارير إلى مساعدى الوزير عن حالة الاحتقان الشعبى تجاه قرار وزير التموين، مضيفين أن التقارير تضمن خطورة القرار لعدم توفير البدائل فى أسرع وقت.
وألمحت المصادر إلى تعيين خدمات أمنية من أفراد الشرطة السريين لملاحظة الحالة أمام المخابز وبمحيط مكاتب التموين.
ولفت وكيل وزارة التموين بالمحافظة كمال خليفة إلى أن المواطنين الذين ليس لديهم بطاقات تموين مميكنة يبلغ 95 ألف أسرة، وأنه تم عرض مذكرة على وزير التموين تتضمن جميع المشكلات والمطالب الخاصة برغيف الخبز فى جميع قرى ومدن المحافظة، موضحا أنه تسلم صباح اليوم 15757 بطاقة جديدة بجميع مراكز ومدن المحافظة، وأنه سيتم توزيعها على المواطنين بدءا من غد.
وفى الإسكندرية، أعلن المحافظ محمد سلطان صرف جميع مستحقات الخبز لمن يمتلك البطاقات الورقية لحين استخراج البطاقات الذكية خلال أسبوعين، مشددا على معاقبة أصحاب المخابز الذين يمتنعون عن بيع الحصة، بإغلاق المخبز وتوزيع حصته على المخابز المجاورة.
وكشف سلطان عن تشكيل لجنة لمتابعة المخابز بالثغر لمنع حدوث أى خلل أو تقصير بحق المواطنين، داعيا الأهالى إلى الاتصال بالخط الساخن 114 حال وجود أى شكوى أو امتناع أى مخبز عن صرف حصة أصحاب البطاقات الورقية.
وفى الإسماعيلية أكد نبيل الغريب مدير عام تموين الإسماعيلية عدم تأثر المحافظة بتخفيض حصة الكارت الذهبى، لإن كل مخبز بالمحافظة يحصل فى الأساس على 500 رغيف فقط بالكارت، وبالتالى لاتوجد أزمة فيما يخص ذلك.
وفى دمياط، قال رئيس شعبة المخابز بالغرفة التجارية شريف بدوى إن المحافظة خالية من البطاقات الورقية، وأنه لن يتم تخفيض حصة الخبز بها لأنها مخفضة منذ سنة تقريبا، مشيرا إلى أن قرار المصيلحى أسيئ فهمه، وأن سينتج عنه تحويل جميع البطاقات الورقية وبدل التالف والفاقد لبطاقات ذكية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك