عام على الوداع الأشهر.. ماذا حدث في الكرة العالمية منذ انفصال ميسي وبرشلونة؟ - بوابة الشروق
الثلاثاء 27 سبتمبر 2022 4:34 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

إلى أي مدى راض عن تعاقد الأهلي مع السويسري مارسيل كولر؟

عام على الوداع الأشهر.. ماذا حدث في الكرة العالمية منذ انفصال ميسي وبرشلونة؟

أمير نبيل
نشر في: الإثنين 8 أغسطس 2022 - 3:38 م | آخر تحديث: الإثنين 8 أغسطس 2022 - 3:38 م

ربما لا توجد صورة قاسية على جماهير برشلونة ومحبي كرة القدم بشكل عام، من تلك التي ظهر فيها الأسطورة الأرجنتينية ليونيل ميسي باكيا على منبر ناديه المحبوب برشلونة مُعلنا الرحيل عن النادي الكتالوني بعد رحلة بدأت منذ الصبا وصولا إلى قمة المجد.

مر عامٌ على تلك الصورة الحزينة والوداع الأشهر، ليسدل الليو قصة مثيرة حافلة بالبطولات والأرقام القياسية والأهداف التي لا تُنسى وينتقل إلى باريس سان جيرمان بحثا عن مغامرة جديدة.

وبعد مرور عام على انفصال ميسي – برشلونة ، ربما شهدت كرة القدم العالمية عديد التغيرات في 365 يوماً، لعل أبرزها..

منذ انتقاله إلى نادي المليارات لعب ميسي 45 مباراة بمختلف البطولات حيث سجل 11 هدفاً وصنع 15 أخرى وهو معدل أقل من أن يرتبط باسم النجم الأرجنتيني قياسا حتى بأقل فترات توهجه مع البارسا.

مع سان جيرمان نال ميسي الدوري الفرنسي بأريحية كبيرة في فارق النقاط مع الوصيف مارسيليا، لكنه ودع كأس فرنسا من دور الـ 16 بالخسارة بركلات الترجيح من نيس، ولم يكن لليو أي بصمة تهديفية في هذه البطولة، قبل أن يعوض بكأس السوبر الفرنسي مطلع الموسم الحالي.

برشلونة ما بعد ميسي

بالتأكيد كان السؤال الأبرز كيف سيكون شكل البارسا بعد رحيل نجمه الأبرز ميسي؟.. البارسا على مستوى الليجا خرج من فترة مُحبطة وغير موفقة مع مدربه السابق رونالد كومان الذي يعتبره البعض سبباً في رحيل الليو، ليتعافى تدريجيا مع المدرب الشاب تشافي هيرنانديز، وينهي الدوري وصيفا بعدما كان قد وصل لترتيب متأخر في منتصف الموسم.

خسر البارسا السوبر الإسباني لحساب ريال مديد أيضا، وفي بطولة الكأس خسر البارسا من أتلتيك بلباو في دور الـ 16 الذي أطاح لاحقا بالريال، ما يُعني موسم صفري للفريق الكتالوني، حتى على المستوى الأوروبي، والتحول من دوري الأبطال إلى الدوري الأوروبي "يوروبا ليج" لم يستطع عملاق الليجا تخطي عقبة آينتراخت فرانكفورت الألماني.

هل استفاد الريال من رحيل ميسي؟

ربما كان حضور ميسي في الكلاسيكو بمثابة كابوس لأنصار الملكي، نظراً لأرقامه المميزة أمام البلانكوس، فقد استطاع الريال حصد لقب الليجا، لكن على مستوى الكلاسيكو فقد فاز فريق المدرب كارلو أنشيلوتي في الدور الأول بهدفين لهدف، وفي الثاني تلقى هزيمة قاسية برباعية نظيفة، علما بأن الريال حسم كلاسيكو السوبر الإسباني لمصحلته.

كيف عوض البارسا رحيل ميسي؟

في وقت تتحدث فيه تقارير إسبانية عن تواصل تشافي مع الليو من أجل العودة إلى صفوف البارسا، فإن الفريق الكتالوني استطاع عقد عدة صفقات منذ رحيل النجم الأرجنتيني وحتى انتقالات الصيف الحالي.

برشلونة نجح في جلب الجابوني بيير إيميريك أوباميانج من أرسنال لتدعيم الهجوم، كما تعاقد مع فيران توريس لاعب مانشستر سيتي وواصل التدعيم بضم أداما تراوري نجم ولفرهامبتون معارا، فيما جاء صيف 2022 ليكون ناريا في التعاقدات بعد التحولات الاقتصادية التي أقدمت عليها إدارة النادي، ليتم التعاقد مع فرانك كيسي نجم وسط ميلان، وكريستنسن قلب دفاع تشيلسي، ورافينيا من ليدز يونايتد، وماكينة الأهداف روبرت ليفاندوفسكي من بايرن ميونيخ، وجول كوندي مدافع إشبيلية.

الريال يعانق دوري الأبطال

عاد ريال مدريد إلى لقبه المحبب، دوري أبطال أوروبا محققا اللقب الـ 14 في تاريخه بتغلبه على ليفربول 1-0 في المباراة النهائية، ليكون عام رحيل ميسي بمثابة فأل حسن لأنصار الميرينجي.

عودة الغريم إلى ناديه القديم

عام رحيل ميسي عن برشلونة شهد أيضا عودة غريمه ومنافسه على كل الأرقام القياسية الفردية، كريستيانو رونالدو إلى ناديه القيدم مانشستر يونايتد، وسجل العديد من الأهداف بقميص الشياطين الحمر، بيد أن الفريق لم ينجح في الوصول لمركز مؤهل لدوري الأبطال في الموسم الجديد، بعكس الليو الذي يضمن المشاركة في البطولة الأوروبية الأعرق مع النادي الباريسي.

أما صديق الأمس سرجيو أجويرو الذي تزامل لوقت قصير مع ميسي في برشلونة، وتزامل طويلا معه في صفوف الأرجنتين فقد اعتزل اللعب، بسبب مشاكل في القلب كان يعاني منها.

صديق آخر لميسي وهو مدربه الأسبق جوارديولا واصل هيمنته على البريميرليج ليحصد لقباً جديداً بعد صراع شرس مع ليفربول، لكن "الفيلسوف" فشل أوروبيا وودع دوري الأبطال على يد الغريم ريال مدريد.

أما عدو جماهير برشلونة وصاحب الـ8 الشهيرة، بايرن ميونيخ فقد توج بلقب كأس العالم للأندية، مثلما حصد لقبه المعتاد في البوندسليجا أيضاً، في المقابل بدا ميلان في انتظار حدث فريد مثل رحيل ميسي عن برشلونة، حتى يتوج بطلاً للدوري الإيطالي بعد صراع مع الجار اللدود إنتر حتى الأمتار الأخيرة.

صدمة وفرحة لصلاح

محمد صلاح أحد المنافسين على جائزة أفضل لاعب في العالم خلال السنوات الأخيرة، تعرض لأكثر من صدمة الموسم المنقضي، من بينها فشل الليفر في الفوز بالدوري الإنجليزي وخسارة نهائي دوري الأبطال، كذلك خسارة نهائي أمم أفريقيا أمام السنغال، وخسارة بطاقة التأهل للمونديال أمام نفس المنتخب، بينما نال جائزة هداف الدوري الإنجليزي مناصفة مع سون هيونج مين نجم توتنهام.

 

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك