سفير إسبانيا بمصر يعلن انطلاق أسبوع الأفلام الإيبروأمريكية: استمروا في اكتشاف هويتنا - بوابة الشروق
السبت 2 مارس 2024 6:31 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

سفير إسبانيا بمصر يعلن انطلاق أسبوع الأفلام الإيبروأمريكية: استمروا في اكتشاف هويتنا

نسمة يوسف:
نشر في: الأحد 9 أكتوبر 2022 - 1:19 م | آخر تحديث: الأحد 9 أكتوبر 2022 - 1:19 م

أعلن سفير إسبانيا لدى مصر، ألبارو إيرانثو، انطلاق النسخة العاشرة من مهرجان أسبوع الأفلام الإيبروأمريكية في القاهرة خلال الفترة ما بين 13 وحتى 20 أكتوبر الجاري في معهد ثربانتس بالدقي، والنسخة الثانية في الإسكندرية خلال الفترة ما بين 17 و27 أكتوبر الجاري بمركز الجيزويت الثقافي.

وقال السفير الإسباني، في كلمة خلال فعاليات تقديم أسبوع أفلام السينما الإيبروأمريكية في القاهرة والإسكندرية، التي أقيمت في مقر إقامته بالقاهرة، اليوم الأحد: "كما جرت العادة كل عام، نحتفل سنويا بهذا الملتقى الخاص بالسينما الإيبروأمريكية. تلك الفعاليات الثقافية التي أرادت السفارات الإيبروأمريكية الحفاظ على إقامتها حتى أثناء سنوات جائحة كورونا".

وأضاف: "في هذه الدورة من أسبوع الأفلام الإيبروأمريكية، تشارك 16 دولة (الأرجنتين، وبوليفيا، والبرازيل، وكولومبيا، وتشيلي، والإكوادور، وإسبانيا، وغواتيمالا، والمكسيك، وباراجواي، وبنما، وبيرو، والبرتغال، وجمهورية الدومينيكان، وأوروجواي، وفنزويلا) بمجموعة أفلام سينمائية ممتعة، حيث تعتبر السينما الخاصة بنا وسيلة لإبراز هويتنا، وأيضا لمشاركة القصص التي يرويها المخرجون، وكذلك المخرجات المتزايد عددهن كل يوم، وأيضا الفنانين والفنانات"، متابعا: "بالإضافة إلى ذلك، تعد السينما أداة من أدوات الدبلوماسية العامة، التي تبرز أهمية السينما الإيبروأمريكية كصناعة ثقافية قوية نجدها كل يوم أكثر قوة وترابطا واتصالا ببعضها، كمثال، ينعكس ذلك في نجاح منصات التلفزيون".

وأوضح: "سنحتفل هذا العام بالدورة العاشرة لأسبوع الأفلام الإيبروأمريكية في القاهرة (من 13 إلى 20 أكتوبر). وفي هذه المناسبة، سيقوم معهد ثربانتس في الدقي باستضافة الحدث"، لافتا إلى أن "معهد ثربانتس، الذي يديره خوسيه مانويل ألبا، هو (بيت) اللغة الإسبانية، وكذلك يعد بمثابة مقر إيبرو أمريكي يرحب أيضًا بالثقافات الثرية واللغات الخاصة بدول البرتغال والبرازيل".

وأشار إلى أن "في إطار الدورة الثانية من تلك الفعاليات الثقافية في مدينة الإسكندرية (التي ستقام خلال الفترة ما بين 17 و27 من شهر أكتوبر الجاري)، يسرنا أن يكون لدينا تعاون ذو قيمة كبيرة مع مركز الجيزويت الثقافي الموجود بتلك المدينة"، معربا عن رغبته في "زيارة ذلك المركز الذي سمعت عنه كثيرًا بصورة جيدة في زيارتي القادمة لمدينة الإسكندرية، ثاني أهم مدينة في مصر، مدينة الفنون والثقافة"، موجها الشكر لمصممة الجرافيك المصرية التي تعاونت في هذه الدورة، سامية الخضري، وقامت بإعداد "ملصق دعائي رائع".

وتابع: "يتيح لنا التقارب الإيبيرو أمريكي تطوير تلك البرامج الثقافية التي تأخذ بعين الاعتبار قوة اللغتين البرتغالية والإسبانية، المرتبطة ارتباطًا وثيقًا باللغة العربية وبالبحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي"، مستطردا: "إن كل من عشاق السينما وكذلك مدرسي وطلاب اللغتين الإسبانية والبرتغالية في الجامعات المصرية، يقدرون هذا النمط من البرامج الثقافية"، موجها الشكر للمدرسين والأساتذة الذين يبذلون جهدا كبيرا للقيام بعمل تربوي ممتاز يسمح لطلابهم بالوصول إلى مجتمع يضم ما يقرب من 600 مليون متحدث بالإسبانية ونحو 275 متحدثا بالبرتغالية حول العالم.

واختتم حديثه قائلا: "أتمنى أن تستمروا في اكتشاف هويتنا وقصصنا من خلال الصناعة السينمائية الممتازة التي نقدمها".

وتنطلق فعاليات مهرجان أسبوع الأفلام الإيبروأمريكية في القاهرة، يوم 13 أكتوبر الجاري، والذي تشارك فيه سفارات 16 دولة من الدول الإيبروأمريكية (الأرجنتين، وبوليفيا، والبرازيل، وتشيلي، وكولومبيا، والإكوادور، وإسبانيا، وغواتيمالا، والمكسيك، وبنما، وباراجواي، وبيرو، والبرتغال، وجمهورية الدومينيكان، وأوروجواي، وفنزويلا).

في نسخته العاشرة، سيقام المهرجان في معهد ثربانتس بالقاهرة (خلال الفترة ما بين 13 و20 أكتوبر)، بينما تقام النسخة الثانية في الإسكندرية خلال الفترة ما بين 17 و27 أكتوبر في مركز الجيزويت الثقافي، وهذا العرض الثقافي موجه بشكل رئيسي لطلاب اللغات البرتغالية والإسبانية في الجامعات المصرية، وكذلك عشاق السينما، والدخول مجانا لجميع العروض.

ومهرجان أسبوع الأفلام الإيبروأمريكية في القاهرة هو حدث ثقافي سنوي يقام في مصر ويجمع سفارات الدول الإيبروأمريكية، هدفه الرئيسي هو نشر تنوع الإنتاج السينمائي باللغتين الإسبانية والبرتغالية، وهو مصمم خصيصًا للطلاب الشباب في الجامعات المصرية والجمهور المهتم بثقافات الدول المشاركة.

كذلك يهدف البرنامج إلى إتاحة قنوات أكثر من التواصل مع الجمهور المصري؛ لكي يتمتع بثراء الثقافة الإيبيرو أمريكية، والبرنامج مصمم بشكل رئيسي نتيجة تزايد عدد متعلمي اللغة الإسبانية والبرتغالية في جميع أنحاء مصر، وكذلك من أجل استيعاب الجمهور العام الذين يتوقون إلى معرفة المزيد عن تلك البلدان.

وفي إطار هذا العرض الثقافي، سيتم تقديم أفلام وثائقية من مواضيع متنوعة تشكل جزءًا من الجوهر الثقافي لكل دولة مشاركة، وتمثل صناعة ثقافية تتميز بالترابط والقوة.

وجميع الأفلام المعروضة يصاحبها ترجمة إلى الإنجليزية أو العربية، وتم تصميم الغلاف والمواد الترويجية الخاصة بالمهرجان من قبل الفنانة المصرية الشابة سامية الخضري.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك