الخارجية الفلسطينية: نتنياهو يواصل التصعيد بالضفة الغربية إنقاذا لمستقبله السياسي - بوابة الشروق
السبت 24 يوليه 2021 6:56 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد فصل حلا شيحة من نقابة المهن التمثيلية بعد تصريحاتها عن فيلم مش أنا؟

الخارجية الفلسطينية: نتنياهو يواصل التصعيد بالضفة الغربية إنقاذا لمستقبله السياسي

أ ش أ
نشر في: السبت 12 يونيو 2021 - 7:18 م | آخر تحديث: السبت 12 يونيو 2021 - 7:18 م

أكدت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية أن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو وفريقه من السياسيين والعسكريين والأمنيين يواصلون تصعيد عدوانهم ضد الشعب الفلسطيني وأرضه وممتلكاته ومقدساته، إنقاذا لمستقبلهم السياسي على حساب الدم الفلسطيني وحياة ومستقبل الأجيال الفلسطينية.

وذكرت الخارجية - في بيان اليوم السبت، أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية - "لا يزال نتنياهو يراهن على إفشال خصومه في تشكيل حكومة بديلة عبر بوابة تصعيد العدوان في الضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس الشرقية، ولهذا السبب دعم المستوطنين المتطرفين للقيام بمسيرات استفزازية في القدس، واستأنف اقتحامات المسجد الأقصى المبارك، واستهدف رجالات الأوقاف الإسلامية، وصعد من قرارات الإبعاد عن المسجد الأقصى، وعمليات القمع والتنكيل والاعتقالات العشوائية ضد المواطنين المقدسيين، ويوفر الحماية للمنظمات الاستيطانية الإرهابية التي تقوم عناصرها بالاعتداء يوميا على المواطنين ومركباتهم في القدس وأحيائها وبلداتها".

وأشارت إلى تمسك نتنياهو بالاحتلال والاستيطان وتهويد القدس وعزلها عن محيطها الفلسطيني وفصل الضفة الغربية عن قطاع غزة، واستمرار عمليات التوسع والقضم التدريجي للأرض الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة، في عدوان ممنهج لمنع إقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة وذات سيادة بعاصمتها القدس الشرقية.

وحملت الوزارة الحكومة الإسرائيلية برئاسة نتنياهو المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذه الجرائم، مؤكدة أنها تواصل جهودها مع المحكمة الجنائية الدولية للإسراع في إجراء تحقيقاتها حتى يمثل نتنياهو وفريقه الذي يعطي التعليمات ويرتكب الجرائم بحق الفلسطينيين في قفص الاتهام والمساءلة والمحاسبة الدولية.

وطالبت الوزارة الدول التي تدعي الحرص على مبادئ حقوق الإنسان وتعلن تمسكها بحل الدولتين، بضرورة ترجمة ادعاءاتها ومواقفها إلى خطوات عملية ملموسة تدعم قرار الجنائية الدولية فتح تحقيق في جرائم الاحتلال، وأن تبادر بالاعتراف بدولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية، وتوافق على تنفيذ القرارات الأممية الكفيلة بإنهاء الاحتلال فورا.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك