مصطفى الفقي: التاريخ العسكري لمبارك لم تشوبه شائبة ووفاة حفيده كانت الضربة القاصمة له - بوابة الشروق
الخميس 22 أكتوبر 2020 5:18 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

مصطفى الفقي: التاريخ العسكري لمبارك لم تشوبه شائبة ووفاة حفيده كانت الضربة القاصمة له


نشر في: الخميس 13 فبراير 2020 - 3:30 ص | آخر تحديث: الخميس 13 فبراير 2020 - 3:30 ص

قال الدكتور مصطفى الفقي، المفكر السياسي، ورئيس مكتبة الأسكندرية، إن التاريخ العسكري الرئيس الأسبق حسني مبارك لا تشوبه شائبة، مشيرًا إلى أن ابتعاده عن أبناءه في صغرهم أثناء عمله القواعد العسكرية أدى إلى محاولته تعويض ذلك باهتمامه بأحفاده، وأن وفاة حفيده كانت الضربة القاصمة له.

وأوضح «الفقي»، أثناء حواره مع برنامج «يحدث في مصر»، المذاع عبر فضائية «إم بي سي مصر»، مساء الأربعاء، أن علامات بداية النهاية لعصر مبارك بدأت عندما تم دهس صورته في مدينة المحلة، بالإضافة إلى ظهور ملصقات رافضة للتوريث وداعمة لترشيح اللواء عمر سليمان، لافتًا إلى أن التيار العام كان يوحي بغير ذلك داخل الحزب الوطني.

وأشار إلى أن انتخابات مجلس النواب عام 2010 كانت نقطة التحول الحقيقية التي تسببت في أحداث ثورة يناير، مضيفًا أن جماعة الإخوان اعلنت وقتها عدم مشاركتها في التظاهر، وأن كل طرف كان يُلقي باللائمة على الطرف الآخر في محاولات التخلص من المعارضة، والتي خرجت بدورها من تحت القبة إلى ميدان التحرير، على حد تعبيره.

وتوفى حفيد الرئيس الأسبق محمد علاء مبارك فى مايو 2009 وكان وقتها يبلغ من العمر 12 سنة عقب إصابته بمرض نقل على أثره للعلاج فى فرنسا.

https://youtu.be/VWkbIdipoyQ



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك