الحوار الوطني.. التضامن: نستثمر في البشر من 2014.. ومصر من أعلى الدول إنفاقا على الحماية الاجتماعية - بوابة الشروق
الجمعة 23 فبراير 2024 11:36 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

الحوار الوطني.. التضامن: نستثمر في البشر من 2014.. ومصر من أعلى الدول إنفاقا على الحماية الاجتماعية

تصوير: احمد عبد الفتاح
تصوير: احمد عبد الفتاح
صفاء عصام الدين وعلي كمال
نشر في: الثلاثاء 16 مايو 2023 - 1:47 م | آخر تحديث: الثلاثاء 16 مايو 2023 - 1:47 م

• صابرين: الوزارة انتهجت سياسات الدعم النقدى الشامل
قالت ميرفت صابرين مساعد وزير التضامن للحماية الاجتماعية، أن الدولة توسعت منذ عام 2014 في الاستثمار في البشر وتوسعت في برامج الحماية الاجتماعية بما يتناسب مع خطة مصر 20/30.

وأضافت صابرين خلال كلمتها في جلسة لجنة العدالة الاجتماعية بالحوار الوطني، أن وزارة التضامن انتهجت سياسات الدعم النقدي الشامل، وأن حوالي 40 مليون مواطن مسجلين على برامج تكافل وكرامة، وبدأنا مؤخرا التركيز على الأطفال والاهتمام بالحضانات، متابعة نركز على سن الطفولة المبكرة تحت 6 سنوات من خلال إنشاء الحضانات لتعليمهم، مؤكدا أننا نعاني من مشكلة ارتفاع البطالة ونعالج ذلك من خلال التركيز على إعادة تدريب وتأهيل العمالة المهنية.

وتابعت: "مصر تعاني من مشكلة البطالة وارتفاع نسبها بين الشباب، مشيره :"بدأنا مؤخرا التركيز على المهن الحرفية، والسيدات المنتجات والعمالة الغير منتظمة، وأضافت أن قانون المعاشات الجديد دعم العمالة غير المنتظمة بشكل كبير وتتحمل الدولة نسبة كبيرة عن المواطنين من هما تحت خط الفقر".

وأشارت إلى أن دعم الدولة لبرامج الحماية الاجتماعية كان 229 مليار جنيه في 2014 ولكن وصل للعام المالي الأخير إلى 529 مليار جنيه، مشيره إلى أن الدولة تنفق 9.5℅ من إجمالي الناتج المحلي على الحماية الاجتماعية.

ولفتت إلى أننا سنعمل على التوسع في الحماية الاجتماعية ونعمل على ضم 3 فئات جديدة، هما القطاع غير الرسمي والعمالة الغير منتظمة والمهاجرين المصريين العائدين من الخارج تحديدا بعد أزمة كورونا ظهرت هذه الأزمة، بالإضافة سيتم وضع اليه مستدامة لدعم الحماية الاجتماعية، مؤكده أن برامج الحماية الاجتماعية هي احد أدوات تحقيق العدالة الاجتماعية في مصر وليست هي العدالة الكلية.

وقالت مساعد وزير التضامن للحماية الاجتماعية، ميرفت صابرين، إن المتحدثين في الحوار الوطني أشاروا إلى جهود الدولة في التوسع في شبكات الحماية، لافتة إلى توسع بدأ منذ ٢٠١٤ في الاستثمار في البشر التزاما بالدستور والتأكيد على الحقوق الاجتماعية والاقتصادية وخطة مصر ٢٠٣٠.

وأوضحت خلال كلمتها في جلسة الحماية الاجتماعية في الحوار الوطني اليوم، أن الوزارة انتهجت سياسات دعم قائمة على الاستهداف، لافتة إلى برنامج كافل وكرامة الذي يقوم على دراسة مؤشرات، من خلال ١٠ مؤشرات تتعلق بمستوى اجتماعي واقتصادي والحالة العملية والصحة والتعليم.

وقالت صابرين "في إنجاز حققته الدولة، قاعدة بيانات تكافل وكرامة مسجل ٤٠ مليون مواطن، هذا يساعد الدولة عند وضع سياسة حماية قائمة على الاستهداف وتعظيم الفائدة من الإنفاق الاجتماعي ووصول الدعم لمستحقيه" واستعرضت الفئات التي يستهدفها برنامج تكافل وكرامة مثل الأطفال تحت سن ست سنوات، الملتحقين بالتعليم والمتسربين من التعليم والسيدات المعيلات، والعمالة غير المنتظمة. وتابعت أن مصر من أعلى الدول إنفاقا على الحماية الاجتماعية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك