هيئة البث الإسرائيلية: الجيش والمخابرات كانا على علم بخطة حماس قبل 3 أسابيع من هجوم 7 أكتوبر - بوابة الشروق
الخميس 18 يوليه 2024 6:04 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

هيئة البث الإسرائيلية: الجيش والمخابرات كانا على علم بخطة حماس قبل 3 أسابيع من هجوم 7 أكتوبر

وكالات
نشر في: الثلاثاء 18 يونيو 2024 - 3:29 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 18 يونيو 2024 - 3:29 ص

ذكرت هيئة البث الإسرائيلية يوم الاثنين أنه تم العثور على وثيقة تؤكد أن الجيش والمخابرات كانا على علم بخطة حماس قبل 3 أسابيع من "طوفان الأقصى" في السابع من أكتوبر 2023.

وقالت الهيئة إن الوثيقة التي وردت تحت عنوان "تدريبات تفصيلية على المداهمات من النهاية إلى النهاية" وجمعتها فرقة غزة في الجيش الإسرائيلي تكشف أن مسؤولي المخابرات كانوا على علم بخطة حماس من هجوم واقتحام للمستوطنات واختطاف ما بين 200 إلى 250 رهينة.

وأكد مسؤولون أمنيون أن "الوثيقة كانت معروفة لدى كبار الاستخبارات في الفرقة".

ووفق الهيئة الإسرائيلية الرسمية فقد تم توزيع الوثيقة قبل أقل من ثلاثة أسابيع من هجوم 7 أكتوبر وبالتحديد في 19 سبتمبر 2023.

ويصف كاتب الوثيقة بالتفصيل سلسلة من التدريبات التي نفذتها وحدات النخبة التابعة لحماس والتي مارست فيها مداهمات للبؤر الاستيطانية والكيبوتسات العسكرية، واختطاف جنود ومدنيين، وحتى تعليمات حول كيفية احتجاز المختطفين وحراستهم وهم موجودون بالفعل في أراضي قطاع غزة. 

وتتناول الوثيقة في بدايتها سلسلة من التدريبات التي قامت بها سرايا الذراع العسكرية لحركة حماس.

وبحسبما تضمنته، فإن الخطوة الأولى في التمرين هي فتح ثغرات في موقع استيطاني وهمي للجيش الإسرائيلي تم بناؤه في قطاع غزة ويحاكي المواقع الاستيطانية في غلاف غزة، وقد تم تنفيذ التمرين من قبل أربع سرايا.

وصاغ ضباط المخابرات الإسرائيلية الذين تابعوا التمرين الخطوات التالية بعد عملية الاقتحام والاستيلاء على البؤر الاستيطانية، حيث ذكروا أن التعليمات كانت تسليم الجنود الأسرى إلى قادة السرية بالإضافة إلى احتجاز ما بين 200 إلى 250 شخصا.

كما تم تضمين أهداف حماس التي تنوي استهدافها وهي مقر القاعدة، مقر القيادة والسيطرة، المعابد اليهودية في القواعد، مقر السرب، مقر الاتصالات، أنظمة التصويب ومساكن الجنود.

وتشير الهيئة الرسمية إلى أن استخبارات القيادة الجنوبية وفرقة غزة لم تكونا على علم بخطة الاختطاف فحسب بل كانت أيضا على دراية بالمخطط بالتفصيل من بينها ظروف احتجاز الرهائن، والتعليمات للخاطفين بشأن السلوك في الحالات القصوى، وكيفية احتجاز الرهائن وتحت أي ظروف.

هذا، وأكدت هيئة البث أن خطة حماس لاختطاف ما بين 200 إلى 250 جنديا ومدنيا بينهم نساء وأطفال، تم تجاهلها تماما.

كما ورد في الوثيقة السيناريو الأكثر تطرفا الذي استعدت له الفرقة وهو اقتحام عشرات المسلحين في ثلاثة مواقع فقط.

وأوضحت "مكان" أنه من المتوقع أن يقدم فريق التحقيق في هيئة الأركان العامة إلى رئيس الأركان النتائج الأولية للإغفال عن مثل هذه التقارير في غضون أسبوعين تقريبا.

وكشفت القناة عن الوثيقة بعد إصدار المحكمة العليا في إسرائيل أمرا مؤقتا مساء الأحد يأمر مراقب الدولة متانياهو إنغلمان، بتعليق تحقيقه بالإخفاق الأمني في التصدي لعملية السابع من أكتوبر التي تتعلق بالجيش وجهاز المخابرات الداخلي بالأمن العام "الشاباك".

 

وفي ديسمبر الماضي بدأ مراقب الدولة متانياهو إنغلمان تحقيقا واسع النطاق في أسباب عدم تصدي إسرائيل لعملية "طوفان الأقصى" في السابع من أكتوبر التي نفذتها الفصائل الفلسطينية على مناطق غلاف غزة.

وكانت قاضية المحكمة الإسرائيلية العليا جيلا كانفي شتاينتز، قضت في البداية خلال شهر مايو الماضي بأنها لن توقف تحقيق المراقب، ثم عادت بعدما تلقت ردودا سرية من الأجهزة الأمنية إلى اتخاذ قرار بإيقاف التحقيق حتى عقد جلسة استماع بالمحكمة العليا بشأن هذه القضية في يوليو القادم.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك