شكاوى متعددة من كيانات وهمية تسىء لسمعة السياحة المصرية بالخارج - بوابة الشروق
الأحد 23 فبراير 2020 7:57 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل يستطيع الأهلي والزمالك الصعود لنصف نهائي أفريقيا؟


شكاوى متعددة من كيانات وهمية تسىء لسمعة السياحة المصرية بالخارج


نشر فى : الأحد 19 يناير 2020 - 9:26 ص | آخر تحديث : الأحد 19 يناير 2020 - 9:26 ص

التسويق عبر «السوشيال ميديا» والمرشدين السياحيين خطر يهدد أسواق جنوب شرق آسيا
انتشرت خلال الفترة الأخيرة كيانات وهمية وغير حاصلة على ترخيص من وزارة السياحة، وتروج لنفسها فى عدد من الاسواق المصدرة للسياحة إلى مصر عبر وسائل السوشيال ميديا. تسببت هذه الكيانات التى يقودها بعض المرشدين السياحيين الذين خرجوا من عباءة شركات سياحة كانوا يعملون بها فى الاساءة لسمعة السياحة المصرية، وأيضا تهديد شركات السياحة العاملة فى هذه الاسواق بعدم التعامل مع المقصد السياحى المصرى.
وحذرت شركات السياحة العاملة بأسواق جنوب شرق آسيا من أضرار هذه الكيانات الوهمية التى تعمل خارج الاطار الرسمى والقانون المصرى.. مؤكدين أن الخطر القادم هو التسويق عبر صفحات السوشيال ميديا «الفيس بوك والانستجرام» فى أسواق جنوب شرق آسيا «الهندى والاندونيسى والفلبينى»، وهو ما يهدد الحركة الوافدة من هذه الاسواق.
كما حذر عدد من خبراء السياحة من مخاطر التسويق السياحى لمصر عبر وسائل التواصل الاجتماعى و«السوشيال ميديا»، وكذلك التسويق من خلال بعض المرشدين السياحيين غير المحترفين فى العديد من الاسواق الواعدة المصدرة للسياحة إلى مصر، خاصة أسواق جنوب شرق آسيا التى أصبحت فى خطر، نظرا لانتشار سياسة حرق الاسعار وخطف الزبائن مما يؤثر على سمعة مصر السياحية فى هذه الاسواق.. مؤكدين على ضرورة ايجاد حلول سريعة تضمن حقوق كل المنافسين ووضع أسس للمنافسة الشريفة التى من شأنها الارتقاء بهذه الاسواق.
وأكد الخبراء أن الخطر الحقيق القادم الذى يهدد السوقين الهندية والصينية هم المرشدون السياحيون الذين يلجئون إلى التسويق السياحى واستجلاب الوفود السياحية بدلا من قيامهم بدور الارشاد دون الالتزام بأى التزامات تخص الدولة مثل الرسوم والضرائب والتأمينات لذا يتم بيع البرنامج السياحى لمصر بأسعار زهيدة لا تتفق مع المقومات السياحية التى تتميز بها مصر عن غيرها من المقاصد العالمية المنافسة مما يجعل شركات السياحة تلجأ إلى تقديم أسعار منخفضة لشركائهم دون ربحية لضمان البقاء فى السوق.
وتلقى وائل عبدالرحيم المستشار التجارى بالسفارة المصرية بجاكرتا عدة شكاوى من شركات سياحية مصرية تعمل فى سوق جنوب شرق آسيا ضد الكيانات الوهمية التى تعمل بدون ترخيص وتروج لنفسها بالسوق الاندونيسية تحت ستار احدى الشركات التى لا تعمل فى هذه السوق.
وكشفت إحدى الشكاوى أنه خلال الشهور الماضة ظهرت فى السوق الإندونيسية شركة وهمية يديرها عدد من المرشدين السياحيين باسم (Three Brother) ثرى برازر مدعية انها شركة سياحة مصرية ترخيص فقرة (أ) وبدأت فى التسويق بما يخالف نص القانون عبر صفحات السوشيال ميديا المتنوعة مدعية انها تستطيع إصدار تأشيرات وفيز بجمهورية مصر العربية بدلا من السفارة المصرية، وهذا مثبت على صفحاتهم الرسمية.
وأشارت الشكوى أنه بعد حدوث أكثر من حالة نصب واحتيال على شركات السياحة الإندونيسية ما أثار غضب واستياء الشركات الإندونيسية من هذه الكيانات غير الرسمية.
وطالبت الشركات فى شكواها من المستشار التجارى بالسفارة المصرية بجاكرتا بالتواصل مع غرفة الشركات السياحية المصرية للأفادة إن كانت هذه الشركة مرخصة ولديها ترخيص مزاولة المهنة من قبل وزارة السياحة المصرية أم هى شركة مخالفة للقانون. وفى حال إثبات انها شركة وهمية تعمل ضد القانون المصرى، فبرجاء التفضل بتعميم خطاب تحذير من خطورة هذه الشركة الوهمية والقائمين عليها حتى لا يعود أحد من ضحايا هذه الشركة على السفارة المصرية أو على الحكومة المصرية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك