خطيبة جوليان أسانج تندد باحتجازه في بريطانيا وتصفه بالبشع - بوابة الشروق
الإثنين 26 يوليه 2021 11:58 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع أن تكسر مصر رقمها التاريخي بتحقيق أكثر من 5 ميداليات أوليمبية في أولمبياد طوكيو؟

خطيبة جوليان أسانج تندد باحتجازه في بريطانيا وتصفه بالبشع


نشر في: السبت 19 يونيو 2021 - 8:54 م | آخر تحديث: السبت 19 يونيو 2021 - 8:54 م

وصفت خطيبة جوليان أسانج مؤسس موقع "ويكيليكس"، اليوم السبت، احتجازه في بريطانيا ب”البشع“ ، بعد زيارتها له في السجن للمرة الأولى منذ 8 أشهر.

ورافق ستيلا موريس، البالغة 38 عامًا، في زيارتها إلى سجن بيلمارش في جنوب لندن ابناها من أسانج، حيث قالت إنها لم تلتقه منذ مثوله أمام المحكمة في شهر يناير الماضي، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأضافت موريس بعد الزيارة: ”الوضع لا يطاق على الإطلاق وبشع ولا يمكنه أن يستمر“، مشيرة إلى أن أسانج ”يعاني“، كما لفتت إلى أن السلطات البريطانية ”تدفعه إلى اكتئاب عميق ويأس“.

وقبض على أسانج، البالغ 49 عامًا، في بريطانيا عام 2019 بعد قضائه 7 سنوات داخل السفارة الإكوادورية في لندن، تجنبا لتسليمه إلى السويد والولايات المتحدة.

وموريس محامية كانت تعمل ضمن فريق أسانج القانوني خلال وجوده في السفارة.

وفي شهر يناير الماضي، حكم قاضٍ بعدم تسليم أسانج لأسباب تتعلق بالصحة العقلية، لكنه رفض الإفراج عنه بكفالة متذرعا بمخاوف من هروبه، وهو موقوف بانتظار البت باستئناف يتعلق بقرار تسليمه.

وأسقطت السويد قضية اغتصاب ضد أسانج عام 2019، لكنه مطلوب في واشنطن بـ18 تهمة تتعلق بنشر ويكيليكس ملفات سرية عام 2010 حول الحرب الأمريكية في العراق وأفغانستان، وفي حال إدانته يواجه عقوبة قصوى تصل إلى 175 عامًا في السجن.

وقالت موريس إنها ”تأمل“ أن تبقى الأسرة في بريطانيا في حال تم رفض استئناف المدعين العامين الأمريكيين.

وسبق أن زارت موريس سويسرا، حيثُ دعت مع المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالتعذيب ورئيس بلدية جنيف إلى الإفراج الفوري عن أسانج.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك