عالم أزهري عن فكرة تحويل رفات الموتى لأشجار: تمثيل بالموتى يخالف الشرع - بوابة الشروق
الأربعاء 28 سبتمبر 2022 3:03 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

إلى أي مدى راض عن تعاقد الأهلي مع السويسري مارسيل كولر؟

عالم أزهري عن فكرة تحويل رفات الموتى لأشجار: تمثيل بالموتى يخالف الشرع

بسنت الشرقاوي
نشر في: الجمعة 19 أغسطس 2022 - 4:47 م | آخر تحديث: الجمعة 19 أغسطس 2022 - 4:47 م
تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر مؤخرا على نطاق واسع منشور لفكرة تحويل رفات الموتى إلى شجرة على مدى بعيد، بديلا عن مظهر القبور الكئيب على حد الوصف.


وتفاعل كثيرون من رواد فيس بوك، بإيجابية مع الفكرة، بزعم أنها تفيد البشرية!

هذا الاختراع ليس وليد اللحظة بل منذ عام 2020، ويملك براءته زوجان إيطاليان وهو عبارة عن كبسولة دفن فريدة، أطلقوا عليها اسم «الكبسولة موندي»، يوضع داخلها جثمان الإنسان بعد موته ليتحول لاحقا إلى شجرة، بهدف تحويل المقابر من ساحات من الغابات الجميلة، لكن هل هذه الفكرة جائزة شرعا؟

يقول الدكتور محمود مهنا عضو هيئة كبار العلماء في الأزهر الشريف، إن الفكرة تعد اعتداء على الإنسان المتوفي، الذي لايجوز مسه بأي فعل مادام ميتا.

وأضاف مهنا في تصريحات خاصة لـ"الشروق"، أن خروج شجرة من رفات الإنسان "منظر خسيس وتمثيل بالميت ويخالف الشرع، كونه يخالف الطريقة الصحيحة لدفن الموتى في الدين الإسلامي".

وأوضح مهنا أن: "التمثيل يعني أي فعل يلحق بالميت عدا تغسيله وتكفينه، واستخدام الرفات بهذه الطريقة يعد تمثيلها واضحا بالميت فلا يجب أن يخرج من رفات الإنسان الميت شجرة أو نبات أو غيره".

واختتم حديثه قائلا: "الميت يشعر بما حوله فلا يجوز عند تغسيله أن يغسل بماء بارد ولا ساخن وإنما بفاتر وأن تكون حركة اليد خفيفة على جسده وأن يدفن في التراب كما أمرنا الشرع"، مستشهدا بآية من القرآن الكريم تقول: "ثم أماته فأقبره".


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك