قيادي بـ«دعم مصر»: ارتباك داخل الائتلاف بسبب فشل الأغلبية في تمرير «الخدمة المدنية» - بوابة الشروق
الجمعة 13 ديسمبر 2019 4:47 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

قيادي بـ«دعم مصر»: ارتباك داخل الائتلاف بسبب فشل الأغلبية في تمرير «الخدمة المدنية»

سيف اليزل - ارشيفية
سيف اليزل - ارشيفية
أحمد البرديني وسامر عمر
نشر فى : الخميس 21 يناير 2016 - 4:27 م | آخر تحديث : الخميس 21 يناير 2016 - 4:27 م
- قيادي بالإئتلاف : اليزل طالب أعضاء الائتلاف بتمرير القانون.. و"مستقبل وطن" : النواب قلوبهم مع الشعب وعقولهم مع الحكومة.. عمار علي حسن : رفض القانون لامتصاص غضب الموظفين قبل 25 يناير

يشهد ائتلاف "دعم مصر"، الذى يقوده النائب سامح سيف اليزل، ويضُم نحو 370 نائبا، حالة من الارتباك بعد رفض أغلبية أعضاء البرلمان، يوم أمس الأربعاء، قانون الخدمة المدنية، رغم محاولات قيادات الائتلاف مع أعضائه قبل الجلسة بالحشد والموافقة على القانون، بحسب قيادى بارز داخل الائتلاف.

وشارك في التصويت على القرار بقانون الخدمة المدنية، في الجلسة المسائية مساء الأربعاء، 489 نائبا، وافق منهم 150 على القرار، ورفضه 332 نائبا، بنسبة بلغت 67.89% من المصوتين، فيما امتنع 7 نواب.

ويعد هذا هو الاختبار الثاني الذي يفشل فيه ائتلاف" دعم مصر" في حشد الأغلبية، بعدما خسر مرشحه علاء عبدالمنعم مقعد الوكيل لصالح النائب الوفدي سليمان وهدان، ما يفتح الباب أمام تساؤلات عديدة حول مستقبل الأغلبية "الميكانكية" للائتلاف الحاكم تحت القبة.

وقال القيادى الذى طلب عدم ذكر اسمه لـ"الشروق"، اليوم الخميس، إن اللواء سامح سيف اليزل، وبعض القيادات داخل الائتلاف، عقدوا اجتماع مغلق مُنذ يومين، بأحد فنادق القاهرة، لاتخاذ قرار حول الموافقة أو رفض القانون خلال عرضه داخل المجلس، وجاء القرار بأغلبية الحضور بضرورة الموافقة على القانون، مضيفا أن القيادات التى شاركت فى الاجتماع وبلغ عددهم 6، قاموا باتصالات مُكثفة مع أعضاء الائتلاف لابلاغهم بضرورة الموافقة على القانون بعد عرضه للتصويت داخل المجلس، "نظرًا أنه فى حالة رفضه سيُحدث أزمات ومشاكل وأن المرحلة الحالية التى تمر بها البلاد لا تسمح بذلك".

وأكد القيادى، أن أغلبية الأعضاء أبلغوا القيادات أنهم سيقوموا بالتصويت على تمرير القانون ثم سيقومون بعد ذلك بتعديل المواد محل الخلاف، وهو ما دفع اللواء سامح سيف اليزل، للإدلاء بتصريحات صحفية، قبل بدء الجلسة قال فيها إن الائتلاف سيوافق على قانون الخدمة المدنية، ويؤيد ما عرضته الحكومة.

وقال القيادى بدعم مصر، إن رئيس الائتلاف، فوجئ بمخالفة ما تم الإتفاق عليه، وقيام بعض أعضاء ائتلاف، بالاعتراض على القانون، والدعوة لرفضه خلال جلسة البرلمان، أبرزهم، محمود بدر، ما سبب حالة من الغضب عندى اليزل وبعض القيادات أبرزهم مصطفي الجندي وأحمد سعيد وعبد الهادي القصبي.

وأشار القيادى إلى أن هناك اجتماع خلال الساعات المقبلة يضم 6 من قيادات ائتلاف "دعم مصر" برئاسة سيف اليزل، لمناقشة الأمر واتخاذ إجراءت جديدة داخل الائتلاف، تُلزم أعضائه بقرارته.

في سياق متصل، قال عضو ائتلاف "دعم مصر"، النائب البرلمانى اللواء سعد الجمال، لـ"الشروق" إن إلغاء القانون سيؤدي إلى إرباك الموازنة العامة للدولة".

فيما اعتبر النائب أشرف رشاد، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب مستقبل وطن، رفض أغلبية أعضاء المجلس قانون الخدمة المدنية تلبية للمطلب الجماهيري بعد رفضه من قبل هيئات نقابية وعمالية داخل جهاز الدولة.

وقال رشاد، لـ«الشروق»، إن أعضاء مجلس النواب صوتوا على رفض قانون الخدمة المدنية، وهم: "قلبهم مع الشعب وعقلهم مع الحكومة؛ لأنهم يعلمون تداعيات تمريره على موظفي الدولة مع إداركهم أهميته لإصلاح الجهاز الإداري، مضيفا الحكومة تعول عليه لضبط شكل العمل الإداري بعد تضخم الجهاز وترهله على مدار العقود الأخيرة"، مشيرًا إلى أن "اللجنة التشريعية بحزبه ستقدم اقتراحات بتعديلات على شكل القانون الحالي بعد تشكيل اللجان الداخلية بالمجلس".

وبرر رئيس الهيئة البرلمانية لمستقبل وطن فشل ائتلاف «دعم مصر» في تمرير القانون، بأنهم "لم يجتمعوا في الائتلاف على تمريره"، موضحا أن "الائتلاف لم يناقش القانون لأنه يولي أهمية كبرى لقوانين متعلقة بالأمن القومي".

فيما أكد الباحث السياسي عمار علي حسن إن فشل ائتلاف "دعم مصر"، الذي يضم 370 عضوا، في تمرير قانون الخدمة المدنية لا يعكس بالضرورة وجود قرائن على تفكك الائتلاف، نظرا لأن النواب يشعرون بأن القانون يمس مستقبلهم مع قاعدة كبيرة من الموظفين داخل الدولة، مضيفا أن اعضاء مجلس النواب بات لديهم قناعة أن من يحملهم إلى البرلمان هو الشارع وليس السلطة، بحسب تعبيره.

وقال حسن: "لا يمكن أن نتسرع على حكم الأغلبية الميكانكية داخل المجلس في واقعتي فشل الحشد للتصويت لعلاء عبدالمنعم في منصب الوكالة وفشل تمرير الخدمة المدنية"، موضحا أن الاتجاه السائد هو داخل الدولة تمرير القانون قبل ذكرى 25 يناير لامتصاص غضب موظفيها"، على حد قوله.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك