ما هي قصة الصحراء التي ألغت مباراة اتحاد العاصمة الجزائري ونهضة بركان المغربي؟ - بوابة الشروق
الإثنين 27 مايو 2024 10:08 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

ما هي قصة الصحراء التي ألغت مباراة اتحاد العاصمة الجزائري ونهضة بركان المغربي؟


نشر في: الأحد 21 أبريل 2024 - 10:49 م | آخر تحديث: الأحد 21 أبريل 2024 - 10:49 م

 أفادت تقارير إعلامية بإلغاء مباراة اتحاد العاصمة الجزائري ضد نهضة بركان المغربي في ذهاب نصف نهائي الكونفدرالية الأفريقية بعد رفض لاعبي الفريق المغربي النزول إلى أرض الملعب وخوض المواجهة من دون أقمصة الفريق الأصلية التي كانت تشمل خريطة للمغرب تتضمن منطقة الصحراء الغربية. وفيما يلي نستعرض بالتفصيل قصة منطقة الصحراء الغربية والتطورات التي شهدتها خلال العقود الماضية.

* منطقة غنية باحتياطيات الفوسفات

تعادل منطقة الصحراء مساحة بريطانيا لكنها قليلة الكثافة السكانية وتنعم باحتياطيات الفوسفات ومناطق الصيد الغنية.

وتمتد الصحراء على مساحة 252 ألف كيلومتر على الساحل الشمالي الغربي للقارة.

وهي منطقة ذات كثافة سكانية منخفضة إذ يبلغ تعداد سكانها 567 ألف نسمة وفقاً لإحصاءات الأمم المتحدة والبنك الدولي.

ويقول المغرب الذي يسيطر على 80% من أراضي الإقليم إن الصحراء الغربية جزء لا يتجزأ من أراضيه ولا يمانع في حصول الإقليم على حكم ذاتي على أن يظل تحت السيادة المغربية.

* أطول نزاعات القارة

بدأ النزاع فعلياً عام 1975، عندما وقعت إسبانيا قبل جلائها من الصحراء الغربية، اتفاقية مدريد مع كل من المغرب وموريتانيا، والتي اقتسم بموجبها البلدان الجاران الصحراء، لكن الصحراويين المسلحين الذين أسسوا جبهة البوليساريو، رفضوا الاتفاقية وواصلوا مطالبتهم بالانفصال.

وصعدت الجبهة من وتيرة عملياتها وقامت بالتحريض على المظاهرات المطالبة بالاستقلال، بينما اتجه المغرب وموريتانيا إلى محكمة العدل الدولية.

وفي 16 أكتوبر 1975 أعلن المغرب تنظيمه "المسيرة الخضراء" باتجاه منطقة الصحراء.

وفي يناير 1976 أُعلنت جبهة البوليساريو عن قيام ما يسمى بـ"الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية".

وبدأ المغرب مطلع ثمانينيات القرن الماضي ببناء جدار رملي حول مدن السمارة والعيون وبوجدور لعزل المناطق الصحراوية الغنية بالفوسفات والمدن الصحراوية الأساسية، وجعل هذا الجدار أهم الأراضي الصحراوية في مأمن من هجمات مسلحي البوليساريو الذين شنوا حرب عصابات في المنطقة إلى أن توسطت الأمم المتحدة في وقف إطلاق النار في عام 1991.

وسيطر المغرب على نحو أربعة أخماس الإقليم، وفقا لوكالة رويترز.

وتضمنت الهدنة الوعد بإجراء استفتاء لكن ذلك لم يحدث بسبب خلافات حول كيفية تنفيذها ومن سيسمح له بالتصويت.

* موقف الجزائر

تعارض الجزائر رؤية الرباط بشأن الحكم الذاتي. ويعيش آلاف من اللاجئين من منطقة الصحراء الغربية في مخيمات في الصحراء الجزائرية. وتسببت قضية الصحراء الغربية في نقطة خلاف رئيسية بين الرباط والجزائر والحدود بين البلدين مغلقة منذ التسعينات. وشهدت نهاية عام 2020 تطورا هاما في ملف الصحراء حينما أعلنت الولايات المتحدة الاعتراف بسيادة المغرب على كامل أراضي الصحراء.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك