بسبب العقوبات الأمريكية.. الأسواق العراقية متنفسا للتجار الإيرانيين - بوابة الشروق
الإثنين 8 مارس 2021 12:08 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد سن قانون يلزم بتحديد النسل لحل مشكلة الزيادة السكانية؟

بسبب العقوبات الأمريكية.. الأسواق العراقية متنفسا للتجار الإيرانيين

أدهم السيد:
نشر في: الجمعة 22 يناير 2021 - 1:20 م | آخر تحديث: الجمعة 22 يناير 2021 - 1:20 م
تتألق محلات سوق دهوك شمال العراق، بحلة فارسية غير معهودة وصبغة جديدة أضفاها عليها الزوار من التجار الإيرانيين الذين جاءوا باحثين عن متنفس لهم ومخرجا من أزماتهم بالاعتماد على السوق العراقى الذى استقبل البضائع الإيرانية من سجاد فارسى ومصنوعات يدوية بترحاب كبير.

ووفقا لوكالة أسوشييتد برس، تم افتتاح 24 محلا من 15 مدينة إيرانية مختلفة فى دهوك شمال العراق فى معرض البضائع الإيرانية السنوي والذى ينعقد لأول مرة في دهوك.

وأضافت الوكالة أن البضائع الإيرانية أغلبها من المصنوعات اليدوية إذ ينتج تجار مدينتى سنانداغ وباجير وما حولهما، السجاد الفارسى بينما يبيع تجار مدن أصفهان وهمدان ويزد المشغولات النحاسية والأحجار الكريمة والمصنوعات الفخارية.

يقول رامير برويز، أحد التجار المشاركين بالمعرض، إن الحاجة هى ما دفعهم للتجارة بعيدا عن أراضيهم إذ أن الدولارات والدنانير الموجودة بالسوق العراقى تكفيه للمعيشة والاستمرار فى إيران.

وأضاف رامير أن السوق الإيراني يشهد كسادا كبيرا، ما أضعف حالته المادية لدرجة عدم امتلاك ثمن الدواء.

ويقول حجى تاسى أحد تجار السجاد الفارسى، إن التجار الإيرانيين يبذلون قصار جهدهم لجذب الزبون العراقى إذ وفقا لقوله يبيع الإيرانيون السجاد الذى ثمنه 350 دولار ب200 دولار للعراقيين.

وما يصيب التجار الإيرانيين بخيبة أمل هو ضعف الحالة المادية لدى العراقيين أيضا إذ تقول الإيرانية مريم مرادى، إن الكثير من الزبائن يتوافدون على المعرض بأول أيامه فى دهوك ولكنهم يأتون للتفرج وليس الشراء.

وتقول العراقية شيرين محمد إن التجار الإيرانيين من المتوقع أن يواجهوا عقبة أخرى، وهى البضائع التركية التى تحظى بشعبية بين العراقيين.

يذكر أن إيران من أهم الحلفاء الاقتصاديين للعراق؛ إذ ينعش عشرات آلاف السائحين الإيرانيين، قطاع السياحة العراقى بل يصل مقدار التعاون لأن ترسل إيران يوميا 100 شاحنة محملة بالغذاء والدواء للعراق.




قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك